الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

المطورون متفائلون بعقارات دبي 2020 بدعم إكسبو وجاذبية الأسعار

أفاد مسؤولو شركات التطوير العقاري في دبي بتراجع حدة انخفاض أسعار المبيعات والإيجارات خلال العام الجاري، بدعم من زوار إكسبو المتوقعين وظهور نتائج المحفزات التي أقرتها الحكومة خلال العامين الماضيين.

وأشاروا إلى أن الأسعار الحالية للعقارات قريبة من القاع، وحان وقت الاستقرار ومن ثم العودة للارتفاع لكن بشكل تدريجي، مؤكدين أن المشكلة الكبرى في السوق هي الفائض العقاري، لافتين إلى أن السوق يبقى يثير شهية المستثمرين في ظل العائد الاستثماري الأعلى إقليمياً وعالمياً.

وقال العضو المنتدب وكبير المسؤولين التنفيذيين في شركة دبي للاستثمار، خالد بن كلبان، «إن العام الجاري سيكون عاماً إيجابياً للقطاع العقاري، لسببين الأول هو انطلاق إكسبو 2020 دبي، والذي نتوقع أن يجذب نحو 25 مليون سائح للإمارة، ما سيرفع الطلب على الإيجارات».


وأضح أن الكثيرين يفضلون الإقامة في وحدات سكنية خاصة على الإقامة في الفنادق، ولا سيما من يعتزمون البقاء لفترات طويلة.

وأرجع بن كلبان السبب الثاني إلى المحفزات الحكومية التي أقرت في وقت سابق خلال العامين الماضيين، والتي ستبدأ نتائجها في الظهور بحلول السنة الجديدة، ولا سيما تأسيس لجنة التخطيط العقاري.

وأشار إلى أن تأجيل بعض المشاريع إلى فترات لاحقة عامل إيجابي للسوق العقاري خلال العام الجديد، حيث يمكن لهذه القرارات أن تساعد السوق على التقليل من الفائض العقاري الذي يبقى هو الهاجس الوحيد لقطاع العقارات في الإمارة.

وتوقع أن تتراجع حدة انخفاضات أسعار الإيجارات والمبيعات بسبب قربها من القاع، لافتاً إلى أن أسعار الإيجارات ستواصل التراجع في بداية السنة لكن بنسبة بسيطة، لتدخل بعدها في الاستقرار عند تلك المستويات.

وأشار إلى أن المستثمرين في القطاع العقاري موجودون لكن في حالة ترقب لتوجهات السوق، وينتظرون الفرصة الملائمة للشراء، خاصة أن الأسعار الحالية قريبة من سعر التكلفة.

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي ومدير قسم الهندسة في بن غاطي للتطوير محمد بن غاطي أن تراجعات أسعار الإيجارات خلال العام الجديد لن تتعدى 5% بسبب تشبع السوق بالانخفاضات ووصول الأسعار إلى مستويات مغرية جداً.

وأكد أن المحفز الأكبر للسوق العقاري خلال العام الجديد هو إكسبو «ونتوقع أن يسهم زوار الحدث في استقرار الأسعار بفعل الطلب المتوقع على الإيجار، خاصة للفئة التي تريد الاستقرار في دبي».

وأشار إلى أن المبيعات في 2019 كانت جيدة في السوق العقاري بل أفضل من 2018، وفقاً لبيانات دائرة الأراضي، وسبب ذلك هو الأسعار المنافسة والمناسبة للمستثمرين، مستدلاً بمبيعات الشركة لمشاريعها التي طرحت مؤخراً، حيث تجاوز بعضها 80%.

وأكد أن تدخل الحكومة من خلال لجنة التخطيط العقاري سيسهم بقوة في عودة الزخم إلى القطاع، مشيراً إلى أن السوق يبقى يغري المستثمر الأجنبي والمحلي بالنظر إلى العائد الاستثماري الذي يتراوح بين 5 و9% وفي بعض المناطق يتجاوز هذه النسب.

وبدوره، أكد الرئيس التنفيذي لشركة ديار للتطوير العقاري سعيد القطامي أن أسعار الإيجارات انخفضت للحد الأدنى، حيث بلغت نسبة التراجع خلال عام 2019 ما بين 14 و15%.

وأوضح القطامي أن السوق وصل للقاع وعند هذه المستويات سنشهد انتهاء الدورة الاقتصادية الحالية والدخول في دورة جديدة تبدأ بالاستقرار ثم الارتفاع التدريجي.

وقال القطامي إن أسعار الإيجارات ستحافظ على هذه المستويات على الأقل للعامين المقبلين، بفعل المعروض الكبير في السوق العقاري، ومن الممكن أن نشهد طلباً قوياً على الإيجارات خلال إكسبو، لكن هذا الطلب لن يؤدي إلى زيادة في السعر.

وأضاف القطامي، «السوق العقاري بحاجة إلى المزيد من الدعم من مبادرات وغيرها لكي نعزز ثقة المستثمرين في السوق وقدرته على تجاوز المرحلة الحالية»، لافتاً إلى أن المبادرات المختلفة للحكومة خلال عام 2019 كانت إيجابية جداً للقطاع.
#بلا_حدود