الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
أرامكس. (الرؤية)

أرامكس. (الرؤية)

497.4 مليون درهم أرباح أرامكس في 2019

كشفت أرامكس، المزود العالمي لخدمات النقل والحلول اللوجستية الشاملة والمدرجة في سوق دبي المالي تحت رمز التداول، اليوم، عن نتائج أعمالها السنوية لعام 2019، حيث ارتفع صافي الأرباح هامشياً بنسبة 1% على أساس سنوي. وارتفع صافي الأرباح خلال 2019 إلى 497.4 مليون درهم، مقارنة بـ492.6 مليون درهم إماراتي خلال 2018.

وأظهرت النتائج نمو إيرادات الشركة خلال عام 2019 بنسبة 3% لتصل إلى 5.246 مليون درهم، مقارنة بـ5.086 مليون درهم في 2018.

وفصلياً ارتفعت إيرادات الشركة خلال الربع الرابع من 2019 بنسبة 3% لتصل إلى 1.463 مليون درهم، مقارنة بـ1.425 مليون درهم في الفترة نفسها من عام 2018.

وتراجع صافي الأرباح في الربع الرابع بنسبة طفيفة بلغت 1% إلى 152.5 مليون درهم، مقارنة بـ154 مليون درهم في الفترة نفسها من العام الماضي.

وكانت أرامكس قد سجلت خلال الربع الرابع من عام 2018 خسارة غير مكررة بقيمة 46 مليون درهم نتيجة تخارجها عن حصتها في المشروع المشترك «أرامكس جلوبال سولوشينز». وبلغ إجمالي السيولة النقدية المتاحة لدى أرامكس 1 مليار درهم بحلول نهاية عام 2019، بينما بلغ التدفق النقدي الحر 294 مليون درهم.

وعن توقعات الشركة لأدائها في العام الجاري 2020 رجح الرئيس التنفيذي لشركة أرامكس بشّار عبيد، استمرار نمو عدد الشحنات خلال العام الجاري بوتيرة جيدة، لا سيما في الأسواق والمناطق الرئيسة التي تتواجد الشركة فيها، متوقعاً أن يستمر تأثير ضغوطات التسعير في قطاع التجارة الإلكترونية في الفترة القادمة.

وأضاف عبيد: «سنركز جهودنا في عام 2020 على تسريع عملية التحول الاستراتيجي للشركة عبر مختلف قطاعات أعمالها لتحقيق أفضل كفاءة ممكنة وخفض تكاليفنا التشغيلية».

وأكد «مضي الشركة قدماً في عملية إعادة الهيكلة التجارية التي نركز فيها على توسيع وتطوير قدراتنا بمجال الحلول اللوجستية الشاملة للشركات بما يمكننا من تنويع مصادر إيراداتنا والحفاظ على توازنها واستدامتها».

وأشار إلى أن تلك الخطوات ستدعم جهود الشركة في تنويع مصادر إيراداتها والحفاظ على توازنها. ولتحقيق قيمة أكبر من أعمالها في هذا القطاع.

وعن نتائج الشركة في العام الماضي، قال عبيد: «يسعدنا تحقيق هذا الأداء القوي والمرونة العالية التي أظهرناها على الرغم من جميع الظروف الصعبة التي تمر بها مختلف الأسواق، واستمرار تأثير التحديات الاقتصادية الإقليمية والعالمية وضغوط التسعير على أعمالنا الأساسية في ظل التغيرات المتسارعة في قطاع التجارة الإلكترونية». وأضاف: «تركزت جهودنا كشركة في عام 2019 على تطوير عملياتنا وترسيخ التزامنا بإرساء بنية تحتية رقمية ترتقي بمستوى خدمة العملاء وتعزز كفاءة العمليات بما يمكننا من التعامل مع النمو القوي في عدد الشحنات، والتخفيف جزئياً من الآثار الناجمة عن ضغوط التسعير لا سيما في مجال خدمات النقل السريع».

#بلا_حدود