الأربعاء - 27 مايو 2020
الأربعاء - 27 مايو 2020
مصرف الشارقة الإسلامي يدشن أجهزة صراف آلي جديدة ومحدثة
مصرف الشارقة الإسلامي يدشن أجهزة صراف آلي جديدة ومحدثة

مصرف الشارقة الإسلامي يدشن أجهزة صراف آلي جديدة ومحدثة

أبرم مصرف الشارقة الإسلامي، اتفاقية مع شركة «سي إن أس» ميدل إيست، وشركة ديبولد نيكسدورف العالمية، تقضي بإدخال المزيد من التطبيقات التقنية المتطورة ووظائف الخدمات الذاتية في أجهزة الصراف الآلي التابعة للمصرف بغية تعزيز تجربة العملاء.

ويأتي تدشين الأجهزة الجديدة تماشياً مع رؤية الإمارات 2021 الرامية للوصول إلى اقتصاد تنافسي معرفي مبني على الابتكار، وضمن استراتيجية المصرف في مواكبة التحولات الاقتصادية العالمية، واستخدام أحدث التقنيات الرقمية في العمل المصرفي المعتمدة عالمياً.

ويقوم المصرف باستبدال الأجهزة الحالية تدريجياً بالتعاون مع شركة ديبولد نيكسدورف، حيث سيتم تفعيل أجهزة الصراف الآلي الجديدة تباعاً، بما في ذلك أجهزة إيداع النقود والشيكات، والصراف الآلي لسحب النقود عبر السيارة، والأكشاك المتكاملة متعددة الوظائف (MFK’s)، التي تسمح لعملاء مصرف الشارقة الإسلامي الحصول على قائمة واسعة من الخدمات.


وتأتي الأجهزة الجديدة مزودة ببرمجيات مبتكرة، وخدمات أكثر ذكاءً، والعديد من المميزات من بينها قدرة أعلى على سحب وإيداع الأموال، وإمكانية قراءة بطاقات التواصل قريب المدى (NFC) بالإضافة إلى قراءة البطاقات التقليدية، وإمكانية قراءة بطاقة الهوية الإماراتية والتحقق منها. وهي تحتوي على الجيل الرابع من محركات الوسائط من أجل تحسين الكشف عن العملات المزيفة، إلى جانب العديد من التقنيات المبتكرة. وتشمل قائمة خدمات الأجهزة فتح الحسابات، وإصدار البطاقات المصرفية، والكشوفات المصرفية بما في ذلك الحصول على كشف حساب باتباع خطوات بسيطة وسهلة.

وقال الرئيس التنفيذي لمصرف الشارقة الإسلامي، محمد عبد الله: «نحرص دائماً على الاستفادة من التقنيات الحديثة في تسهيل الحصول على خدماتنا المصرفية، وتقليل وقت انتظار العملاء وضمان تلبية احتياجاتهم بسرعة وفاعلية. ومن خلال تحديث أجهزة الصراف الآلي، سيتم طرح حوالي 70 خدمة إضافية جديدة، لزيادة مستوى رضا العملاء، وتقديم تجربة مصرفية متميّزة لهم، إلى جانب تقليل الحاجة إلى زيارة الفروع».

وشدد على التزام مصرف الشارقة الإسلامي بتطبيق التحول الرقمي على مختلف الأصعدة لتعزيز التجربة المصرفية للعملاء.

من جانبه، قال مدير عام شركة «سي إن إس» ميدل إيست، حاتم حريري: «تحرص سي إن إس على الوفاء بوعودها في تهيئة الأنشطة التجارية للعملاء من كافة القطاعات الاقتصادية لمواكبة متطلبات المستقبل من خلال الابتكارات الرقمية التي تلبي حاجاتهم المتغيّرة. وفي القطاع المصرفي بشكل خاص، فإن التحول الرقمي يعني أكثر من مجرد الكفاءة والإيرادات، حيث يُسهم في تحويل المصرف من مجرد مكان لحفظ الأموال إلى مزود خدمة موثوق يمنح العملاء المزيد من الوسائل كل يوم لإجراء معاملاتهم بمنتهى اليسر والسهولة والسلاسة».

وتمنح قنوات الخدمة الذاتية الرقمية للعملاء اليوم القدرة على الاتصال وإجراء التعاملات على النحو المطلوب، في أي مكان وزمان. وتعمل هذه الحزمة الجديدة من حلول الخدمة الذاتية على ربط القنوات المادية والرقمية، وتقديم المزيد من الخدمات الخاصة، وتعزيز الكفاءة، والتوفر، لمساعدة العملاء على التواصل بشكل أكبر مع مصارفهم.

وإلى جانب أجهزة الصراف الآلي، سيتم تشغيل عدد من الأكشاك المتطورة التي تتيح للعملاء إمكانية السحب النقدي، والاستعلام عن الفواتير ودفعها، والتحويلات المالية، وطلب دفتر الشيكات، وطباعة بطاقات السحب الآلي. كما تشمل الميزات الأخرى: فتح حساب جديد عن طريق تقديم المستندات التي سيتم مسحها ضوئياً باستخدام جهاز قارئ البصمة لبطاقة الهوية، والتفاعل عبر الفيديو مع موظفي خدمة عملاء المصرف في حالة وجود أي استفسارات أو شكاوى، وتم تصميم هذه الأجهزة لتتيح أعلى درجات الخصوصية للعملاء.
#بلا_حدود