الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
(أرشيفية)

(أرشيفية)

1.3 % نمو عمليات الشحن الجوي لدى شركة الاتحاد للطيران في 3 أشهر

سجلت شركة طيران الاتحاد نمواً بنسبة 1.3% في عمليات الشحن الجوي في الفترة الممتدة من يناير حتى 25 مارس الماضي قياساً بذات الفترة من العام الماضي.

وأوضح المدير الإداري لعمليات الشحن والخدمات اللوجستية في مجموعة الاتحاد للطيران عبدالله محمد شديد، أن طيران الاتحاد ومن خلال ذراعها الممثلة في شركة الاتحاد للشحن، تعمل مع الجهات الحكومية لتأمين كافة احتياجات الدولة، من المواد الغذائية والأدوات الطبية وغيرها من المنتجات الأساسية.

و قال شديد لـ«الرؤية» إن حصة المواد الغذائية والطبية تشكل 20% من إجمالي الشحن الجوي في الاتحاد للشحن، وعلى الرغم مع القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كوفيد-19 وتقلص السعة المتوفرة الناتجة عن توقف طائرات الركاب، نتوقع ارتفاع هذه النسبة، حيث يتصدر تأمين الغذاء والدواء قائمة الأولويات في دولة الإمارات في ظل الوضع الراهن.

ووفقاً لشديد، فإن الاتحاد للشحن تنقل ما يعادل 65% من إجمالي شحناتها على طائرات الركاب البالغ عددها 98 طائرة، والتي تحلق إلى شبكة وجهاتها حول العالم.

وتمثل هذه النسبة ثلثي إجمالي الشحن سنوياً.

وقدر شديد، نمو عمليات الشحن الجوي لدى الشركة من يناير حتى 25 مارس الماضي بنمو 1.3% قياساً بذات الفترة من العام الماضي.

وأشار إلى أن طائرات الشحن لدى الشركة تبلغ 5 طائرات من طراز بوينغ 777 التي توفر سعة إضافية للعملاء، وتعزيزاً لعمليات الشحن قامت الشركة باستخدام عدد من طائرات الركاب من طراز بوينغ 787 لتعزيز وتكملة طاقتنا الاستيعابية بعد قرار الدولة وقف الرحلات من وإلى الدولة.

وحول توقعات العام الجاري قال شديد إن عام 2020 استثنائي منذ بدايته، حيث شهدنا العديد من التحديات آخرها ظهور فيروس كورونا المستجد وما نتج عنه من توقف حركة الطيران في الدولة والعالم، مضيفاً أن الشركة تعمل على التأقلم مع المستجدات الجديدة وتطبيق استراتيجية برنامج مجموعة الاتحاد للطيران لتحويل الأعمال، والذي كنا قد بدأنا به منذ عام 2008.

وكان آخر تقرير للاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) قد سجل نمواً بنسبة 4.3% في عمليات الشحن الجوي لدى شركات الشرق الأوسط نهاية فبراير الماضي، حيث تستحوذ الإمارات على نسبة كبيرة من علميات الشحن باعتبارها مركزاً اقتصادياً ومالياً وتجارياً تربط دول المنطقة والعالم.

وللإشارة استثنت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث والهيئة العامة للطيران المدني، قطاع الشحن الجوي من قرار تعليق الرحلات الجوية من وإلى الدولة، من أجل دعم السوق الوطنية بكل ما تحتاج إليه من مواد وسلع، وأيضاً تعمل الناقلات على تلبية الطلب الإقليمي والعالمي.

#بلا_حدود