السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
مستشفى إن إم سي في دبي

مستشفى إن إم سي في دبي

9 مليارات درهم قيمة انكشاف شركات وبنوك مدرجة في الإمارات على «إن إم سي»

ألزمت أسواق الأسهم الإماراتية، الشركات المدرجة، بالإفصاح عن التعاملات المالية مع شركة إن إم سي للرعاية الصحية وشركاتها التابعة، لبيان حجم انكشاف الديون على الأخيرة، والتي تعاني من مشاكل مالية في ضوء الإخفاق عن الإفصاح عن البيانات الحقيقية، لتتسارع الشركات والبنوك المدرجة في سوقي أبوظبي ودبي المالي في الإعلان عن مدى انكشافها على مجموعة إن إم سي للرعاية الصحية، لتصل وفق ما رصدته «الرؤية» حتى نهاية اليوم إلى 9 مليارات درهم.

وتمر مجموعة إن إم سي بأزمة تتعلق بعدم قدرتها على سداد ديون مستحقة، منذ هجوم من شركة مادي ووترز الأمريكية على شركة الخدمات الصحية، المدرجة في بورصة لندن، والمدرجة بمؤشر فوتسي 100، ولديها عمليات في 19 دولة.

وتشير المؤشرات الأولية إلى أن أكثر من 80 بنكاً محلياً وإقليمياً ودولياً قامت بتقديم التمويل للمجموعة.

وعدلت الشركة في الآونة الأخيرة مركز ديونها ليصبح 6.6 مليار دولار، وهو أعلى كثيراً من تقديرات سابقة، وفقد سهمها أكثر من نصف قيمته منذ ديسمبر، عندما شككت مادي ووترز الأمريكية في بياناتها المالية.

ودعا رئيس مجلس الإدارة التنفيذي الجديد للشركة، يوم السبت، لوقف سداد الديون، مضيفاً أنه سيعمل مع السلطات في بريطانيا والإمارات لاستعادة أموال استخدمت في غير أغراضها.

وقرر مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، الإشراف على إدارة عمليات «مركز الإمارات العربية المتحدة للصرافة»، و«uae exchange» ذ.م.م. والتابعة لشركة إن أم سي المتعثرة بموجب الصلاحيات الممنوحة له في المرسوم بقانون اتحادي رقم 14 لسنة 2018.

القطاع المصرفي

ووفق بيانات أعلنتها الشركات المدرجة، اليوم، تركزت غالبية المديونيات المجموعة في القطاع المصرفي بقيمة تجاوزت 8.2 مليار درهم حتى نهاية مارس الماضي، تصدرها بنك أبوظبي التجاري الذي أعلن يوم الخميس الماضي، أنه من بين 80 مؤسسة مالية محلية وإقليمية ودولية قامت بإقراض مجموعة «إن إم سي» للرعاية الصحية، ليبلغ حجم الديون الممنوحة من قبله إلى الشركة نحو 981 مليون دولار، كما في 31 مارس 2020، وهو ما يعادل أقل من 1 % من إجمالي أصوله.

وأعلن أبوظبي التجاري، أمس، وهو مقرض رئيسي للشركة، أنه تقدم في الثاني من أبريل، بطلب للمحكمة العليا في بريطانيا للسماح بتعيين إدارة مشتركة للشركة.

ويعتبر بنك دبي الإسلامي أبرز المعلنين اليوم، عن حجم انكشافه على المجموعة، والتي قدرها بما يقارب 425 مليون دولار حتى 31 مارس 2020، موضحاً أن انكشاف نور بنك التابع له على المجموعة يقدر بقيمة بلغت 116 مليون دولار، والذي تم تقديمه قبل الاستحواذ عليه من قبل البنك.

وأشار البنك إلى أن جميع التسهيلات منحت حصرياً للشركات العاملة في المجموعة، وبناءً على التدفقات النقدية التشغيلية في الإمارات، مؤكداً أنه لا يوجد أي انكشاف للبنك على شركة فينابلر، ومركز الإمارات العربية المتحدة للصرافة، أو شركة أخرى تابعة للمجموعة لا تشارك بشكل مباشر في تقديم الخدمات الطبية، ويشكل الانكشاف الكلي ما يقرب 0.7% من إجمالي موجودات البنك.

وتتضمن الانكشاف الخاص القطاع المصرفي أيضاً مصرف السلام البحريني، والذي قدم تسهيلات تمويلية واستثمارات لشركة إن إم سي للرعاية الصحية، تبلغ 44 مليون دولار من خلال معاملتين الأولى في صورة صكوك استثمارية بقيمة 9 ملايين دولار، والثانية من خلال المشاركة في تسهيلات تمويلية جماعية بقيمة 35 مليون دولار.

وقال بنك المشرق: إن لديه انكشافاً على ديون لشركة «إن إم سي للتجارة» بموجب كفالات بنكية بقيمة 502.59 ألف درهم، مغطاة بهامش نقدي بواقع 100% من قيمة تلك الكفالات، كما أعلن أن لديه انكشافاً غير مباشر مع شركة إن إم سي هيلث، وذلك من خلال مشاركته بصندوق مكاسب عرب تايجرز، حيث يمتلك 89.6% من الصندوق، بينما يمتلك الصندوق 25 ألف سهم بشركة إن إم سي هيلث، مؤكداً عدم انكشاف على أي ديون لشركة مركز الإمارات للصرافة أو شركة فينابلر.

وشملت قائمة الانكشافات، مصرف عجمان، والذي أعلن أن مجموع المديونيات المستحقة على مجموعة «إن إم سي» للرعاية الصحية تجاه المصرف حتى تاريخه يبلغ 151.875 مليون درهم، لافتاً إلى أنه ليست هناك أي تمويلات ممنوحة للشركات التابعة والإمارات للصرافة حتى تاريخه.

من جهته، أكد بنك الإمارات دبي الوطني، أن لديه انكشافاً مباشراً على مجموعة إن إم سي للرعاية الصحية والشركات ذات العلاقة بقيمة 747.34 مليون درهم، بما في ذلك انكشاف مباشر بقيمة 676.46 مليون درهم في مصرف الإمارات الإسلامي.

فيما قام مصرف أبوظبي الإسلامي بتقديم تسهيلات تمويلية بما يعادل 291.4 مليون دولار إلى شركة إن إم سي، مع ضمانات من مجموعة إن إم سي من خلال عدة تسهيلات، كما قام المصرف باستثمار مبلغ ما يعادل 31 مليون دولار في صكوك المجموعة، مؤكداً عدم انكشافه على شركة فينابلر وشركة مركز الإمارات للصرافة.

وكذلك، أكد بنك أبوظبي الأول، أنه لا يوجد لديه أي انكشاف ممول على مجموعة إن إم سي للرعاية الصحية، وشركة FINABIR، وشركة مركز الإمارات للصرافة حتى 5 أبريل 2020، موضحاً أنه يوجد فقط انكشاف غير ممول بقيمة 3 ملايين درهم، يتمثل في خطاب ضمان مغطى نقداً بالكامل، وتنتهي صلاحيته في مايو 2020.

وأبلغ المصرف الخليجي التجاري، اليوم، عن تعرضه إلى المجموعة بقيمة 30 مليون دولار، فيما قال البنك العربي المتحد، إن لديه انكشافاً مباشراً على المجموعة بقيمة 129.78 مليون درهم، بالإضافة إلى انكشاف غير مباشر بقيمة 5.4 مليون درهم، ليصبح مبلغ الانكشاف الإجمالي حتى اليوم 135.25 مليون درهم.

وقال بنك الفجيرة الوطني، إن إجمالي انكشافه على المجموعة بلغ 289.1 مليون درهم.

فيما أعلن مصرف الشارقة الإسلامي، المدرج، أن قيمة انكشافه على شركة إن إم سي للرعاية الصحية تقدر بـ29.6 مليون درهم.

وفي نفس الصدد، أعلنت مجموعة الإمارات للاتصالات، أن لديها انكشافاً محدوداً على المجموعة قيمته 8.37 مليون درهم، والذي يمثل الذمم المدينة المستحقة لخدمات الاتصالات المقدمة لكل من إن إم سي ومركز الإمارات للصرافة، مؤكدة عدم وجود أي علاقة لها مع شركة فينابلر.

وفيما يخص شركة إعمار العقارية وشركاتها التابعة، أكدت الشركة، أنه لا توجد أي علاقة تربطها بالمجموعة أو شركة finabir، لافتة إلى أنه يوجد مبلغ بسيط مستحق لشركة إعمار العقارية من شركة مركز الإمارات للصرافة بقيمة 167 ألف درهم، كما توجد تعاملات بسيطة بين شركة إعمار مولز وشركة مركز الإمارات للصرافة تم الإفصاح عنها من قبل شركة إعمار مولز لدى سوق دبي المالي.

وفيما يخص إعمار مولز، أشارت إلى أنه لا توجد أي علاقة تربطها بالمجموعة، ولكن توجد علاقة إيجارية مع شركة مركز الإمارات للصرافة تستحق بموجبها لشركة إعمار مولز بمبلغ 1.402 مليون درهم، كما توجد لدى شركة إعمار مولز شيكات مؤجلة الدفع من مركز الإمارات للصرافة بقيمة 1.783 مليون درهم، وفقاً لذات العلاقة الإيجارية، فيما أكدت إعمار للتطوير، عدم وجود أي علاقة تربطها بالمجموعة والشركات الشقيقة لها وشركة مركز الإمارات للصرافة.

وفيما يخص شركات التأمين، فتتضمن الاكتشافات شركة الصقر للتأمين والتي أعلنت أن حجم أرصدة التعاملات المالية القائمة مع الشركة وشركتها التابعة بلغ نحو 3.5 مليون درهم، فيما ذكرت شركة دار التكافل، أنها تدين المجموعة بقيمة 1.135 مليون درهم مستحق للتأمين الصحي.

بينما لفتت أورينت إلى أنها ليس لديها استثمارات مالية على المجموعة أو شركته التابعة، وأن تعاملها مع المجموعة محصور على الخدمات الصحية التي تقدمها للمؤمن عليهم لدى الشركة، وما ينتج عنها من تسويات مالية مقابل تلك الخدمات.

وكذلك قالت أبوظبي الوطنية للتكافل، إنها لديها استثمارات مع المجموعة بقيمة 1.07 مليون درهم، فيما قالت شركة دار التمويل، إن انكشاف إجمالي التسهيلات الممولة لشركة «إن إم سي» بلغ 10.2 مليون دولار.

وفي نفس الصدد، أفصحت ريم للاستثمارات عن تملكها بقيمة مليون دولار في صكوك للمجموعة في نوفمبر 2023، وأعلنت شركة أرامكس عن وجود مستحقات مالية إجمالية بمقدار 334.9 ألف درهم، متمثلة في دفعات متأخرة مقابل خدمات مقدمة لكل من مجموعة «إن إم سي» للرعاية الصحية، و«مركز الإمارات للصرافة».

من جهته، قال وضاح الطه، عضو المجلس الاستشاري الوطني لمعهد الاستثمارات والأوراق المالية البريطاني في الإمارات: إن أزمة أبراج تكررت مرة أخرى الآن في أزمة إن إم سي، والتي تشمل محورين رئيسيين، الأول: يتعلق بتداعيات عدم الإفصاح عن النسب الحقيقية لملكية كبار المساهمين، خاصة المؤسس الهندي ونائب رئيس مجلس الإدارة.

وعن المحور الثاني، لفت إلى أنه يتمثل في الكشوفات المالية لديون المجموعة، والتي تضاربت في الفترة الأخيرة، حيث أفصحت في بادئ الأمر أنها تجاوز 2 مليار دولار، ومن ثم تجاوزت 5 مليارات ثم 6.6 مليار دولار بنهاية الشهر الماضي.

وأكد الطه، أن تكرار إخفاق الشركات والإفصاح عن معلومات غير صحيحة، يخلق أزمة ثقة بين الشركات والمستثمرين الأجانب والمحليين، مؤكداً ضرورة وجود إجراءات حازمة ضد تلك التداعيات.

#بلا_حدود