الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021
No Image Info

«موديز» ترفع التصنيف الائتماني لـ«طاقة» مع نظرة مستقبلية مستقرة

رفعت وكالة موديز للتصنيف الائتماني، تصنيف شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) إلى Aa3 من A3، مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وأضافت موديز في تقرير صادر اليوم، أنها رفعت تصنيفها قصير المدى لـ«طاقة» إلى P-1 من P-2. وتأتي الترقية بعد نجاحها في نقل أصول مؤسسة أبوظبي للطاقة.

وأعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة»، اليوم، عن إتمام صفقة اندماجها مع مؤسسة أبوظبي للطاقة لتثمر هذه العملية عن إنشاء واحدة من كبريات شركات المرافق في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وتنص الصفقة، التي طرحتها مؤسسة أبوظبي للطاقة إلى مجلس إدارة «طاقة» في فبراير الماضي، وحصلت على موافقة مساهمي «طاقة» في أبريل 2020، على تحويل ملكية معظم شركات وأصول توليد ونقل وتوزيع المياه والكهرباء التابعة لمؤسسة أبوظبي للطاقة إلى شركة «طاقة» مقابل إصدار الأخيرة 106,367,950,000 سهم جديد لصالح مؤسسة أبوظبي للطاقة، بحسب بيان صادر اليوم.

وبحسب التقرير، تعكس الترقية وجهة نظر موديز بأن تحويل الأصول يعزز الأهمية الاستراتيجية لطاقة، كما ترسخ الأصول الإضافية هيمنة طاقة على توليد الكهرباء ونقلها وتوزيعها وتحلية المياه في أبوظبي.

وأشار التقرير إلى أن الأصول الجديدة تؤثر بالإيجاب على الأعمال التجارية ووضع الشركة المالي.

ووفقاً للتقرير، تدعم الأصول استقرار التدفق النقدي للشركة، وتقليل تأثير الأداء المتدني للنفط والغاز.

ومع إتمام هذه الصفقة، أصبحت «طاقة» ثالث أكبر شركة مساهمة عامة مدرجة في أسواق المال الإماراتية من حيث القيمة السوقية، وواحدة من أكبر 10 شركات للمرافق المتكاملة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا من حيث الأصول المنظمة.

وتضم قائمة أصول الشركة الآن، 12 محطة لتوليد الطاقة وإنتاج المياه في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي الشركة الوحيدة في أبوظبي المسؤولة عن نقل وتوزيع المياه والطاقة.

#بلا_حدود