الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

سهمان إماراتيان الأفضل أداءً عربياً في الربع الثاني

سهمان إماراتيان الأفضل أداءً عربياً في الربع الثاني

تربعت المؤشرات الرئيسية لأسواق المال الإماراتية على عرش أداء الأسهم العربية والخليجية، خلال الربع الثاني من 2020، خاصة في الشهرين الأخيرين من الفترة بدعم عودة النشاط الاقتصاد، وتعافي أسعار النفط العالمية.

وبحسب رصد لـ«الرؤية»، تمكن سهمان إماراتيان من تحقيق أفضل أداءً عربياً وخليجياً من حيث وتيرة الارتفاع خلال الثلاثة أشهر المنتهية في يونيو الماضي (وهما العالمية القابضة، وغلفا للمياه).

وخلال الفترة، تصدر أداء سوق دبي المالي الأسواق الخليجية من حيث وتيرة الارتفاع، محققاً نمواً قدره 16.6%، يليه سوق أبوظبي المالي بنحو 14.59%، ثم البورصة المصرية بنحو 12.2%.

ولم يقتصر تصدر الأسهم الإماراتية على المستوى الربعي، ولكنها تقدمت أيضاً أداء أسواق المال الخليجي على أساس شهري، حيث ارتفع سوق دبي بنحو 6.2%، ويليه أبوظبي بنحو 3.5%، ومن ثم الكويت -مؤشر السوق الأول بنحو 3.4%، يليه الكويت مؤشر السوق العام بنسبة ارتفاع 2.7%.

وخلال الثلاثة أشهر المنتهية في يونيو الماضي، ارتفع سهم العالمية القابضة 103.8% ليغلق عند سعر 29.36 درهم للسهم، بقيمة تداول بلغت 526.4 مليون درهم من خلال 22.5 مليون سهم عبر 2.499 ألف صفقة.

ومثل أداء سهم العالمية دعماً قوياً لسوق أبوظبي المالي، الذي ارتفع بنسبة 14.59%، بقيمة تداول بلغت 9.8 مليار درهم.

وفي مارس الماضي، أعلنت شركة «العالمية القابضة» قرارها البدء في عملية الاستحواذ على 55% من حصص رأس مال شركة «إيزي ليس لتأجير الدراجات النارية»، وذلك من خلال شركتها التابعة «آي إتش سي كابيتال القابضة»، بالإضافة إلى الاستحواذ على 67% من أسهم شركة «أب لفت لخدمات توصيل الطلبات» من خلال شركة «إيزي ليس».

وعلى مستوى سوق دبي المالي، تصدر سهم غلفا للمياه الأسهم المرتفعة في السوق خلال الربع الثاني من العام الجاري، بنسبة نمو قدرها 87.25% مغلقاً عند مستوى 17.35 درهم للسهم.

وفي أبريل الماضي، وافقت الجمعية العمومية لشركة غلفا للمياه على زيادة رأس المال المصدر من 30 مليون درهم إلى 40 مليون درهم عن طريق إصدار 10 ملايين سهم بقيمة درهم واحد لكل سهم.

من ناحيته، قال نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب: «إن الأسهم الإماراتية نجحت في تحقيق مكاسب في الربع الثاني من عام 2020 وتعويض بعض الخسائر التي مُنيت بها منذ بداية العام نتيجة تفشي (كوفيد-19)».

وأكد دياب لـ«الرؤية»، «أن عودة الحياة تدريجياً إلى طبيعتها مع فتح الأنشطة التجارية والسماح مؤخراً بعودة حركة السياحة إلى دبي وفق تدابير معينة بعد الإغلاق لفترة تجاوزت الثلاثة أشهر، مع عودة الموظفين في القطاع الحكومي قريباً إلى أعمالهم بنسبة 100%، تشكل حافزاً في الفترة المقبلة مع اتجاه الأنظار إلى موسم النتائج الفصلية وأداء الأسهم المدرجة، خاصة القيادية، ومدى تأثرها بجائحة (كوفيد-19)».

وكان مؤشر قطاع الاستثمار والخدمات المالية أفضل المؤشرات القطاعية أداءً خلال النصف الأول من العام الجاري، حيث ارتفع بنسبة 62% 2020 بدعم حصري من قبل الأداء الإيجابي لسهم الشركة العالمية القابضة، الذي ارتفع بمعدل 4.7 ضعف خلال تلك الفترة.