الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
«أ ف ب»

«أ ف ب»

أمازون تطلق برنامجاً لإيقاف السلع المقلدة بالإمارات والسعودية

أعلنت شركة أمازون، عملاق التجارة الإلكترونية الأمريكي، اليوم الأربعاء، عن التوسع ببرنامج Amazon Project Zero في 7 بلدان حول العالم، بينها دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، وذلك بهدف إيقاف السلع المقلّدة في 17 متجراً لها في العالم.

وبحسب بيان، تشمل قائمة البلدان الجديدة للبرنامج: المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، بجانب أستراليا، والبرازيل، وهولندا، وسنغافورة.

وستتيح أمازون لعدد من العلامات التجارية الكبيرة على متاجرها باستخدام الأداة لتوثيق منتجاتهم، كما ستتيح للعلامات التجارية الجديدة التقديم للاستفادة من الأداة وفقاً لبلدانهم، ويمكن للعلامات التجارية في السعودية الوصول لها من هنا، وفي الإمارات الوصول لها من هنا لمعرفة الشروط اللازمة للاستخدام.

وتهدف أمازون من التوسع ببرنامج بروجكت زيرو الذي تم إطلاقه عام 2019، إلى استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتعلم الآلة المتقدمة في التعرف على المنتجات المتوفرة في متاجرها حول العالم، واكتشاف المنتجات المقلّدة، وبالتالي إزالتها للحفاظ على المنتجات الأصلية، وضمان حصول المستخدمين على أفضل جودة ممكنة من المنتجات من أكثر من 10 آلاف علامة تجارية تعرض منتجاتها عبر متاجر أمازون.

وتعقيباً على هذا الإطلاق، قال رونالدو مشحور، نائب رئيس شركة أمازون لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «نأمل بأن يشعر عملاء أمازون بالأمان والثقة عند الشراء في متاجرنا. ويُعد توسع Project Zero إلى متجري Amazon.ae وAmazon.sa بمثابة استثمار مهم، سيضمن لعملائنا في المنطقة استلام منتجات أصلية عند طلبها من متاجر أمازون. كما نتطلع لمتابعة العمل مع العلامات التجارية بما يتيح لنا التخلص من السلع المقلّدة بشكل تام».

وأضاف رونالدو: «نتوقع أن يشعر عملاء أمازون بالثقة والأمان عند الشراء من متاجرنا»، مشيراً إلى أن توسيع مشروع زيرو إلى الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، يعد استثماراً مهماً، مضيفاً: «نتطلع إلى مواصلة العمل جنباً إلى جنب مع العلامات التجارية للتخلص من المنتجات المزيفة».

وتابع: استثمرت أمازون أكثر من 500 مليون دولار (1.8 مليار درهم) بالعام الماضي، لحماية العملاء والعلامات التجارية من الاحتيال وإساءة الاستخدام والتزوير.

وأضاف: «نتيجة لجهودنا، فإن 99.9 % من جميع المنتجات التي يشاهدها العملاء على أمازون لم تتلقَ شكوى تزييف صالحة».

وأطلقت الشركة وحدة عالمية لمكافحة جرائم التزييف في يونيو من العام الماضي، تتمتع بخبرة في التحقيق في الجرائم ومقاضاة مرتكبيها.

وأتاحت عولمة التجارة وانتشار التجارة الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي فرصاً هائلة للمجرمين المنظمين لبيع سلع مزيفة بسرعة وفعالية أكبر، وفقاً لتقرير تزييف العلامات التجارية العالمية لعام 2018.

وبلغ إجمالي حجم التزوير في جميع أنحاء العالم 1.2 تريليون دولار في عام 2017، ومن المقرر أن يصل إلى 1.82 تريليون دولار بحلول نهاية هذا العام، وفقاً للتقرير.

وفي مارس، أقرت اللجنة القضائية في مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون يخطط لجعل الأسواق عبر الإنترنت مثل Amazon وeBay مسؤولة إذا اشترى العملاء سلعاً مزيفة على منصاتهم.

ووجد مكتب محاسبة الحكومة الأمريكية، أن 20 من أصل 47 سلعة تم شراؤها من بائعين تابعين لجهات خارجية على مواقع المستهلكين الشعبية كانت مزيفة.

ويقوم عمل Project Zero عبر وسائل الحماية المؤتمتة من خلال فحص استباقي ومستمر لأكثر من 5 مليارات محاولة يومية لتحديث قائمة المنتجات على مستوى العالم للبحث عن القوائم المشبوهة.

وكذلك يتم استخدام الموارد التي استثمرت بها الشركة على مر السنين، لمنع عمليات التزييف بشكل استباقي، ومواصلة ابتكار وبناء حلول قائمة على التكنولوجيا.

كما يتم تمكين تسلسل المنتج من خلال رمز فريد تطبقه العلامات التجارية في عملية التصنيع أو التغليف، ما يسمح بمسح وتأكيد صحة كل عملية شراء فردية للمنتجات المسجلة للعلامة التجارية من متاجر أمازون.

#بلا_حدود