الأربعاء - 26 يناير 2022
الأربعاء - 26 يناير 2022
الرؤية - المصدر

الرؤية - المصدر

المنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال يناقش تحديات تجارة الحلال العالمية

ناقش المنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال، وهو شبكة مستقلة غير حكومية من هيئات الاعتماد التي تهدف إلى تنسيق ممارسات ومعايير اعتماد الحلال في العالم، حلولاً للتحديات التي تواجهها تجارة الحلال العالمية اليوم.

جاء ذلك خلال الندوة الإلكترونية التي نظمها المنتدى تحت عنوان: «مستقبل صناعة الحلال»، والتي حضرها 120 شخصاً من 30 دولة.

وقد جمعت الندوة رواد القطاع لمناقشة كيفية تحوُّل طرق تقييم المطابقة التقليدية إلى أساليب تقييم يساهم التحول الرقمي في إجرائها عن بعد، بشكل يضمن الجودة والأمان في خضم انتشار «كوفيد-19».


ويعد تقييم المطابقة أمراً مهماً لإثبات أن منتجات الحلال تتوافق مع المواصفات ومتطلبات السلامة المطلوبة ومعايير الشريعة الإسلامية، وبالتالي زيادة الثقة لدى المستهلكين، والذي يدعم عجلة الاقتصاد من خلال حركة الصادرات والواردات في ظل إزالة العوائق الفنية لدى التجارة العالمية مع ضمان استيفاء المنتجات للمتطلبات كافة.


وفي ضوء الآثار الناجمة عن انتشار جائحة كورونا، وتأثر سلاسل الإمداد والتوريد، طورت هيئات الاعتماد إجراءات العمل المرتبطة بالتقييمات لأنشطة جهات تقييم المطابقة في مجال الحلال.

وتأكيداً على أهمية التحول الرقمي في إجراء تقييمات المطابقة عن بعد، قالت الدكتورة رحاب فرج العامري، الأمين العام للمنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال: «تقوم مختلف هيئات اعتماد الحلال في العالم بالتعاون والشراكة مع الجهات الحكومية والخاصة بتطوير إجراءاتها وسياسات العمل ووضع منهجيات لعمليات التحقق من كفاءة جهات تقييم المطابقة بما يتماشى مع الإجراءات الاحترازية القائمة في الدول أثناء الجائحة والتي تهدف إلى توحيد معايير اعتماد الحلال وممارسات وإجراءات تقييم المطابقة، الأمر الذي يجعل تجارة الحلال العالمية أكثر سلاسة ويساعد على التأقلم مع المستقبل».

وأضافت: «نحن سعيدون بجمع خبراء من مختلف أنحاء العالم لمناقشة التدابير الخاصة بكيفية تحويل أزمة كورونا العالمية إلى فرصة تساهم في نمو صناعة الحلال، فمن خلال تبادل الخبرات والتجارب، سنتمكن بشكل جماعي من تحسين نظام اعتماد المنتجات الحلال حول العالم، الأمر الذي يساهم في تعزيز ثقة العملاء في المنتجات الحلال».

وقال قائد فريق التقييم والمقيم الفني وأخصائي الاعتماد في نظام الاعتماد الوطني الإماراتي، محمد صابر حسين: «هل تعد مخاطر عدم إجراء تقييم أقل من إجراء تقييم باستخدام تقنيات عن بعد؟ نحن نعتقد أن عدم إجراء التقييمات قد يؤدي إلى الاحتيال حيال منتجات الحلال وتعريض صاحبها للمساءلة ذلك أنه حصل على الاعتماد دون رقابة».

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمركز كرواتيا لشهادة الجودة الحلال، ألدين دوغونجيتش: «في ظل انتشار وباء كورونا وتزايد الطلب على منتجات الحلال بسبب تفضيل المستهلكين للمواصفات الآمنة، تستمر جهات منح شهادات الحلال في مواجهة التحدي المتعلق بكيفية إجراء عمليات التدقيق وتقييم متطلبات الحلال عن بُعد».

وأكد الرئيس التنفيذي للمركز الدولي لاعتماد الحلال في باكستان، مفتي زيشان عبدالعزيز، أن الصعوبة تكمن في تقييم مجالات الحلال الرئيسية، مثل المسالخ ومصانع الأغذية، ولقد كان من الصعب أيضاً إقناع منتجي الأغذية بتقديم متطلباتهم عبر الإنترنت، ويرجع ذلك في الغالب إلى سياسات السرية مثل عدم السماح بالكاميرات أو تسجيل الفيديو داخل مواقعهم.

وأضاف: «لقد واجهت جهات منح شهادات الحلال صعوبة في تقييم المسالخ عن بعد بسبب تعقيد عملياتها، ذلك أنها اعتادت على الذهاب إلى الموقع، ومراقبة العملية بأكملها، وإجراء مقابلات مع الأشخاص المكلفين بالذبح، والآن، يمثل منع أي تلاعب تحدياً كبيراً عند إجراء عمليات التدقيق والمراقبة عن بعد».