الثلاثاء - 09 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 09 مارس 2021
أرشيفية

أرشيفية

12 شركة إماراتية تنفذ صفقات استحواذ رغم تداعيات كورونا

تدعم مكانة الإمارات الاقتصادية وبيئتها الجاذبة للأعمال والاستثمار، بفضل الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة، زخم عمليات الاستحواذ بها على الرغم من تداعيات انتشار فيروس كورونا، وذلك لتحافظ على وجهتها الأكثر جاذبية للاستثمار الأجنبي بالمنطقة.

وترصد «الرؤية» في هذا التقرير، أبرز عمليات الاستحواذ التي شهدتها الشركات الإماراتية منذ بداية العام.

- أوبر وكريم

كانت صفقة أوبر أولى الصفقات التي استهلت بها الإمارات 2020، حيث أعلنت شركة أوبر عن إتمامها، بشكل رسمي، إجراءات عملية الاستحواذ على شركة كريم، التي تم الإعلان عنها مسبقاً، مقابل 3.1 مليار دولار.

- دبي الإسلامي ونور بنك

في يناير الماضي، أعلن بنك دبي الإسلامي، عن الاستحواذ الكامل على نور بنك، بتنظيم صفقة جرى خلالها تبادل الأسهم، حيث أصدر 651.15 مليون سهم جديد، ليزيد رأس مال البنك إلى 7.24 مليار درهم، كجزء من الاتفاقية.

وتماشياً مع عملية الاستحواذ، سيتم دمج عمليات نور بنك بالكامل في بنك دبي الإسلامي. وبصفته الجهة المستحوذة، فإن دبي الإسلامي ملتزم بتوفير عملية انتقال سلسة لعملاء كلتا المؤسستين مع ضمان استمرارهما في الحصول على أفضل تجربة مصرفية ممكنة خلال عملية الدمج وبعدها.

ومع إتمام الاستحواذ، يصبح بنك «دبي الإسلامي» ثاني أكبر مصرف إسلامي من حيث الموجودات في المنطقة، بنحو 276.5 مليار درهم.

- دراجون أويل

في منتصف يناير 2020، أعلنت شركة «دراجون أويل»، منصة التنقيب والإنتاج المملوكة بالكامل لحكومة دبي، عن نجاح صفقة استحواذها على كامل حقوق وامتيازات شركة بريتيش بتروليوم «بي بي» في خليج السويس.

وقامت «دراجون» بالاستحواذ على 100% من حقوق شركة «بي بي مصر» في صفقة قيمتها 850 مليون دولار (3.12 مليار درهم)، وبتمويل ذاتي.

- العالمية القابضة

وخلال فبراير، أعلنت شركة العالمية القابضة، أن شركة «أي إتش سي ريل استيت القابضة»، التابعة لها، قد أتمت عملية الاستحواذ على جميع حصص رأسمال شركة «الطموح للاستثمارات»، إحدى الشركات المختصة بمجال تطوير وإدارة العقارات في الإمارات.

- «اتصالات» و«هلب أي جي»

وكذلك أعلنت في نفس الشهر مجموعة الإمارات للاتصالات- اتصالات، عن إكمال عملية الاستحواذ على 100% من أعمال «هلب أي جي»، في كل من الإمارات والسعودية، بعد استيفاء جميع الشروط اللازمة وإنجازها، على أن يتم دمج البيانات المالية لهلب أي جي الإماراتية والسعودية في البيانات المالية لمجموعة اتصالات، اعتباراً من فبراير 2020.

- فارنك لخدمات إدارة المرافق

في مطلع مارس، أعلنت شركة فارنك لخدمات إدارة المرافق والابتكار والاستدامة في الإمارات، عن اكتمال عملية استحواذها على شركة سيرتس للخدمات الأمنية ذات المسؤولية المحدودة التي يقع مقرها الرئيسي في سنغافورة. وبموجب عملية الاستحواذ، ستتم إعادة تسمية العلامة التجارية «سيرتس» لتنضم إلى علامة «فارنك»، كما تم نقل جميع موظفي الشركة إلى المكتب الرئيسي لفارنك في دبي، ومكتبها الآخر في أبوظبي.

- إعمار العقارية وتبريد

وفي أبريل، وقعت شركة «إعمار العقارية» اتفاقية مع شركة «تبريد»، لتستحوذ من خلالها على حصة تبلغ 80% من نشاط «إعمار» لتبريد منطقة وسط مدينة دبي مقابل 2.48 مليار درهم (675 مليون دولار)، وبموجب الاتفاقية، ستحتفظ شركة «إعمار العقارية» بنسبة 20% ضمن إطار شراكة طويلة الأمد مع «تبريد».

- «بيوت» و«دوبيزل» و«أو إل إكس»

في أبريل الماضي، أعلنت مجموعة إيميرجنج ماركتس بروبرتي جروب «إي إم بي جي»، لتوفير الحلول العقارية في الأسواق الناشئة ومجموعة «أو إل إكس»، التابعة لمجموعة بروسوس العالمية للإعلانات الإلكترونية المبوبة، عن اندماجهما في أسواق الإمارات، ومصر، ولبنان، وباكستان.

وتتضمن اتفاقية الاندماج جولة استثمارية لزيادة رأس المال المستثمر بقيمة 150 مليون دولار، بقيادة مجموعة «أو إل إكس» جنباً إلى جنب مع مساهمي «إي إم بي جي» الحاليين، الأمر الذي من شأنه رفع قيمة «إي إم بي جي» السوقية إلى مليار دولار بعد عملية الاندماج.

وكجزء من الصفقة، سيتم دمج عمليات مجموعة «أو إل إكس» مع عمليات شركة «إي إم بي جي» في الأسواق الأربعة، لتصبح بذلك أكبر مساهم منفرد للمجموعة بحصة تقدر بـ39%.

- طاقة

في مطلع يوليو الماضي، أعلنت طاقة عن إتمام صفقة اندماجها مع مؤسسة أبوظبي للطاقة، لتثمر هذه العملية عن إنشاء واحدة من كبريات شركات المرافق في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا.

وتنص الصفقة التي طرحتها مؤسسة أبوظبي للطاقة على مجلس إدارة «طاقة»، في فبراير الماضي، وحصلت على موافقة مساهمي «طاقة» في أبريل 2020، على تحويل ملكية معظم شركات وأصول توليد ونقل وتوزيع المياه والكهرباء التابعة لمؤسسة أبوظبي للطاقة إلى شركة «طاقة» مقابل إصدار الأخيرة 106.367.950.000 سهم جديد لصالح مؤسسة أبوظبي للطاقة، بحسب بيان صادر اليوم.

وذكرت حينها، أنه مع إتمام هذه الصفقة، أصبحت «طاقة»، المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية (ADX)، ثالث أكبر شركة مساهمة عامة مدرجة في أسواق المال الإماراتية من حيث القيمة السوقية، وواحدة من أكبر 10 شركات للمرافق المتكاملة في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا من حيث الأصول المنظمة.

- موانئ دبي العالمية

في يونيو الماضي، استحوذت شركة موانئ دبي العالمية، المدرجة في سوق ناسداك دبي، على حصة نسبتها 51% في محطة حاويات «تي أي إس» بميناء يوزني في أوكرانيا، ويعد هذا المشروع الشراكة الثانية لشركة موانئ دبي العالمية مع المساهمين في محطة حاويات «تي أي إس»، ومن المنتظر أن تؤدي هذه الصفقة إلى زيادة رقعة عمليات موانئ دبي العالمية، وتعزيز مكانة محطة حاويات «تي أي إس»، ورفع مرونة حركة التجارة في أوكرانيا.

واستحوذت شركة موانئ دبي العالمية على حصة الأغلبية في محطة الحاويات الأوكرانية وعمليات المحطة، وتهدف إلى توسيع نطاق محطة الحاويات باستخدام مكانات الربط المميزة من خلال خطوط السكك الحديدية.

وفي فبراير الماضي، أعلنت مؤسسة «موانئ دبي العالمية» عن استكمال استحواذها على شركة «فريزر ساري دوكس» من «ماكواري إنفراستراكتشر بارتنرز» (إم أي بيه)، وذلك بالشراكة مع صندوق الودائع والاستثمار في كيبيك (سي دي بيه كيو).

وهذا الاستحواذ سيسهم في دعم حضور «موانئ دبي العالمية» في كندا الذي يشمل أيضاً عمليات المحطات في فانكوفر، ونانايمو، وبرنس، روبيرت، وسانت جون، وتُزوّد منصة الخدمات البحرية المتكاملة بين ساحلي كندا الشرقي والغربي.

وفي نهاية يونيو أعلن سلطان بن سليم، رئيس مجلس إدارة «موانئ دبي العالمية»، أن المجموعة التي تدير محطات بحرية موانئ في 54 دولة، تسعى لمزيد من الاستحواذات المدرة للإيرادات، رغم تداعيات فيروس كورونا المستجد على التجارة العالمية.

وفي أغسطس، أعلنت شركة «يونيفيدر»، عبر منصتها في شبه القارة الهندية، التي تمتلك «موانئ دبي العالمية» حصة الأغلبية فيها، استحواذها على عدد من شركات الخدمات الملاحية للمسافات البحرية القصيرة والمتوسطة. وتشمل تلك الشركات: شركة «ترانسوورلد فيدرز المنطقة الحرة»، وشركة «أڤانا لوجيستيك المحدودة»، بما في ذلك شركتها التابعة «أڤانا جلوبال المنطقة الحرة»، وشركة «ترانسوورلد فيدرز الخاصة المحدودة، وهي الذراع الساحلية الهندية لعمليات الشحن بالحاويات وعمليات الشحن للمسافات القصيرة والمتوسطة للتصدير والاستيراد لشركة «شرياس للشحن والخدمات اللوجيستية المحدودة»، باستثناء عمليات السفن الكبيرة والعمليات الضخمة. وتخضع عملية الاستحواذ إلى موافقات الجهات التنظيمية المعنية.

- دار التكافل

وبعد أشهر من التفاوض، أعلنت دار التكافل في يوليو الماضي، انتهاءها من عملية الاستحواذ على شركتي «نور للتكافل العام»، و«نور للتكافل العائلي»، مشيراً إلى أنه تم تحويل أسهم الشركتين لصالحها.

- انستا شوب

وفي أغسطس، قالت مجموعة ديلفري هيرو الألمانية لتوصيل الطعام عبر الإنترنت، إنها اشترت خدمة شراء البقالة عبر الإنترنت انستا شوب، بعد أن ضاعفت الشركة تقريباً إيراداتها في النصف الأول من 2020.

وقالت ديلفري هيرو، إن انستا شوب بدأت أعمالها في 2015، وتعمل في الإمارات وقطر والبحرين ومصر ولبنان، بحجم بضائع إجمالي سنوي قدره 300 مليون دولار.

وأظهرت بيانات حديثة صادرة عن مؤسسة «ميرجر ماركت»، أن قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ بمنطقة الشرق الأوسط بلغت نحو 59.8 مليار دولار عن إجمالي 130 صفقة في النصف الأول من العام الجاري، وهو ثاني أعلى مستوى تاريخي لها، وذلك في ظل تراجع أسعار الأصول بسبب تداعيات أزمة كورونا.

وجاءت في مقدمة تلك الصفقات صفقة اندماج بين «أرامكو» و«سابك»، الصفقة التي بلغت قيمتها نحو 70 مليار دولار. ومن أبرز تلك الصفقات صفقة شركة «أدنوك» التي أعلن عنها في يونيو مع استحواذ «جلوبال إنفراستراكتشر بارتنرز» على حصة 49% من أصول «أدنوك لأنابيب الغاز» مقابل 20.7 مليار دولار.

ومن المتوقع أن تشهد الإمارات مزيداً من عمليات الاستحواذ خلال الفترة المقبلة، وذلك وسط إعلان كثير من الشركات والبنوك الإماراتية اعتزامها تنفيذ عمليات استحواذ، حيث أعلنت الاتحاد العقارية، الأسبوع الماضي، موافقة المجلس على الاستحواذ على عقار استثماري قائم في منطقة الخليج التجاري في إمارة دبي بقيمة 250 مليون درهم.

كما أعلنت شركة «القابضة ADQ»، إحدى أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة، التي تمتلك محفظة متنوعة من الشركات الكبرى العاملة في القطاعات الرئيسية غير النفطية لاقتصاد إمارة أبوظبي، مايو الماضي، عن التوصل إلى اتفاق للاستحواذ على 50% من شركة «الظاهرة»، إحدى أبرز الشركات العاملة في المجال الزراعي المختصة في منتجات الأعلاف والسلع الغذائية.

#بلا_حدود