الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021
No Image Info

5 خطوات لاختيار استثمار عقاري مجزٍ بعد «كوفيد-19»

قال عقاريون لـ«الرؤية»، إن الشباب الذين لديهم رغبة بالاستثمار في القطاع العقاري بالإمارات، وخصوصاً بإمارة دبي، والتي تعطي أعلى العوائد الإيجارية إقليمياً ودولياً، بعد مرحلة كورونا وفتح الأنشطة الاقتصادية، عليهم اتباع 5 خطوات مهمة.

وأوضحوا أن أهم تلك الخطوات زيادة الوعي بواقع القطاع وفوائد الاستثمار به، وتحديد القدرة المالية للشخص الراغب بالاستثمار، والاستعانة بوسيط عقاري ذي سمعة حسنة، والاستفادة من الفرص المغرية التي تقدمها الشركات العقارية، واستغلال التسهيلات المقدمة من قبل المطورين والدولة.

وقالت داليا لبيهي رئيسية قسم المبيعات والعمليات لشركة «سمانا للتطوير العقاري» لـ«الرؤية»، إن جائحة كورونا في الحقيقة غيرت التفكير الاستثماري لدى الشباب والعائلات بصفة عامة، وهو ما لمسناه في القطاع العقاري.

وأوضحت أن من ظواهر هذا التغير هو أن الشباب بدلاً من أن يقبلوا على شراء السيارات أو السفر للخارج كما كان يحدث من قبل في السنوات الماضية، وجدناهم يتجهون لشراء العقار، وذلك لأن شراء العقار أصبح يعطي لهم عوائد جيدة.

وأضافت أنه بعد فتح الأنشطة الاقتصادية وعودة الحياة إلى طبيعتها رصدنا ارتفاعاً في الإقبال على اقتناص الفرص بالقطاع العقاري، وخصوصاً الشقق السكنية، وذلك بالمفاضلة عن الفلل، حيث إن الأولى تعطي عائداً استثمارياً أعلى في ظل ما تقدمه شركات التطوير العقاري بدبي والإمارات كافة، من تسهيلات في الدفع تتراوح من 6 إلى 10 سنوات تقريباً.

وأرجعت توجه تلك الفئة العمرية للاستثمار بالعقار إلى أنها تعطي أعلى عائد مقارنة بالمدن الكبرى عالمياً يتراوح بين 8% إلى 11%.

ووجهت داليا نصيحة للشباب باغتنام الفرص الجيدة بالقطاع حيث إن من أهم الأسس في اختيار ذلك الاستثمار الجيد هي اختيار الموقع أولاً ثم اختيار نوعية العقار.

عوائد مجزية

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة «هاربور» العقارية لـ«الرؤية»، مهند الوادية، إن العقار يعطي عوائد مجزية وخصوصاً أن الأسعار وصلت الآن إلى مستويات متدنية تشجع على الاستثمار.

ونصح الشباب باقتناص العروض المغرية التي يقدمها المطورون، لا سيما بعد الجائحة، وذلك يتزامن مع سعي الدولة والبنك المركزي لمساعدة تلك الفئة من خلال توفير فوائد منخفضة على القروض العقارية.

ونصح الوادية، الشباب أيضاً بتحديد القدرة المالية، فيجب على الشباب توجيه سؤال لأنفسهم قبل الاستثمار بالعقار «كم المبلغ الذي يريد استثماره بالعقار وبعدها هل هذا المبلغ متوفر لديه كسيولة أم يريد توفيره من خلال الحصول على قرض بنكي، وبعدها يجب عليه تحديد القدرة النقدية على سداد ذلك القرض، وبعد حصول الشباب على إجابة واقعية مرتبطة بظروفهم الحياتية سيتم أخذ القرار الصحيح والمناسب للبدء بالاستثمار».

وقال إن نوعية العقارات الأكثر إغراء والأكثر إعطاء للعوائد هي العقارات الجاهزة، حيث إن أسعارها بالفعل مغرية من حيث العوائد الإيجارية والرأسمالية وسط التوقعات أن ترتفع قيمتها مستقبلاً بعد فترة التصحيح التي مرت بها في السنوات الماضية.

وبدوره، أكد إسماعيل الحمادي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة الرواد للعقارات لـ«الرؤية»، إن فئة الشباب توجهت في مرحلة ما بعد كوفيد بهدف الادخار وليس للاستثمار وسط توفير القطاع لهم مميزات كبرى، وخصوصاً بفئة المشاريع الصغيرة، وهي فئة الاستوديوهات، مؤكداً أن العائد المتوقع من الادخار في تلك الوحدات سيكون مجزياً لتلك الفئة، وخصوصاً في إمارتي الشارقة وأبوظبي.

#بلا_حدود