الاحد - 29 نوفمبر 2020
الاحد - 29 نوفمبر 2020
أرشيفية
أرشيفية

الأسهم الإماراتية تربح أكثر من 8 مليارات درهم في أكتوبر

تأثرت غالبية أسواق الأسهم العالمية والعربية خلال أكتوبر 2020، بفعل مخاوف وضغوط الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا، الاتجاه الذي تمكن سوق أبوظبي للأوراق المالية من مخالفته، محققاً ارتفاعاً بمكاسب تقترب من 16 مليار درهم على عكس سوق دبي الذي تأثر سلباً.

وخلال أكتوبر 2020، ارتفعت رسملة أسواق الأسهم الإماراتية الإجمالية (دبي وأبوظبي)، نحو 8.1 مليار درهم، لتصل إلى قرب حاجز التريليون درهم (بنحو 998.8 مليار درهم).

سوق أبوظبي

وخلال أكتوبر 2020، ارتفع سوق أبوظبي بنسبة 3.13%، عند مستوى 4660.04 نقطة.

وجاء ارتفاع سوق أبوظبي خلال أكتوبر، بقيادة سهم الدار العقارية، الذي صعد بنسبة 36.32%، فيما ارتفع سهم أبوظبي الأول بنسبة 1.96%، وكذلك صعد كل من سهم مجموعة اتصالات وطاقة بنحو 1.32% و4.35% على التوالي.

وارتفعت القيمة السوقية لسوق أبوظبي خلال أكتوبر إلى 689.578 مليار درهم، مقابل 673.674 مليار درهم بختام سبتمبر الماضي، لتربح نحو 15.9 مليار درهم.

وعزز سهم الدار العقارية ارتفاع القيمة السوقية لسوق أبوظبي، حيث ارتفعت القيمة السوقية للسهم خلال أكتوبر بنحو 5.7 مليار درهم، لتصل إلى 21.5 مليار درهم.

وجاء ارتفاع القيمة السوقية لأسهم الدار بعد توقيع شركة أبوظبي التنموية القابضة «القابضة» (ADQ)، وشركة الدار العقارية «الدار» بتوقيع مذكرة تفاهم، أمس، تتولى بموجبها الدار إدارة وتنفيذ مشاريع رئيسية بقيمة إجمالية تقارب 30 مليار درهم، أكبرها مشروع «مدينة الرياض»، ومشروع «شمال بني ياس»، بالإضافة إلى مشاريع أخرى في منطقتي العين والظفرة، والتي ستضم مجتمعة عند الانتهاء من تطويرها، أكثر من 25 ألف أرض وفيلا للمواطنين، بالإضافة إلى البنية التحتية المرتبطة بها.

وعلى مستوى مؤشر القطاعات، ارتفع مؤشر قطاع البنوك بنسبة 2.37% خلال أكتوبر الجاري، فيما صعد مؤشر العقار بنسبة 35.39%.

ومواصلة لمساعي توسيع قاعدة الأسواق ولجذب المستثمرين، شهد الأسبوع الماضي، إعلان سوق أبوظبي للأوراق المالية عن تسجيل أسهم شركة سواعد القابضة في نظام المقاصة، تمهيداً لإدراجها في السوق بدءاً من يوم الأحد 25 أكتوبر 2020، ضمن السوق الثاني.

وتعزيزاً لاستراتيجية البورصات العربية الرامية إلى تنويع آليات وأدوات الاستثمار والتحوط لاستقطاب شريحة جديدة من المستثمرين، أطلق سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال الأسبوع الماضي، خدمة البيع على المكشوف المغطى. وفي نفس السياق، أعلن سوق أبوظبي عن قيامه بتعديل حزمة ضوابط تتعلق بإقراض واقتراض الأوراق المالية.

سوق دبي

وتراجع سوق دبي خلال أكتوبر 2020 بنسبة 3.77%، عند مستوى 2187 نقطة.

وبلغت القيمة السوقية لسوق دبي بختام أكتوبر 2020 نحو 309.252 مليار درهم، مقابل 317.119 مليار درهم في ختام سبتمبر الماضي، لتفقد 7.8 مليار درهم.

واستمراراً لجهود تطوير البورصات المالية العربية، والتشريعات ذات الصلة التي تنظم عملها، وفي سبيل زيادة عمق الأسواق وتوفير أدوات مالية جديدة للمستثمرين في الأوراق المالية، أعلنت هيئة الأوراق المالية والسلع في دولة الامارات العربية المتحدة، عن موافقتها على إصدار النظام الخاص بأنشطة الأصول المشفرة، الذي يتضمن طرح وإصدار وترويج الأصول المشفرة في الدولة، بجانب ترخيص الأسواق ومنصات التمويل الجماعي، وجميع الأنشطة التي تتعلق بالأصول المشفرة، كما وافقت الهيئة على النظام الخاص بطرح وإدراج الشركات المؤسسة في المناطق الحرة وفقاً لمبادرة (دبي X10)، بما يتيح لشركات المناطق الحرة طرح أسهمها داخل الدولة.

وسعياً لإتاحة المزيد من الفرص للمستثمرين لتنويع محافظهم الاستثمارية والتحوط، أعلن سوق دبي المالي، خلال الأسبوع الماضي، عن انضمام عدد من شركات الوساطة ومزودي البيانات وخدمات التقنية، كشركاء لإطلاق منصته الجديدة لتداول العقود المستقبلية.

إضافة إلى ما سبق، وبهدف رفع مستوى السيولة الاستثمارية وزيادة قيم وأحجام التداول، لجذب شريحة جديدة من المستثمرين في الأسواق المالية العربية، أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية عن تسجيل صانع جديد للسوق.

وسجلت مؤشرات الأسواق المالية العالمية تراجعات خلال أكتوبر الجاري، بتأثير المخاوف من التداعيات الاقتصادية للموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد، التي أثرت على مستويات الطلب الكلي واتجاهات أسعار السلع الأساسية في العديد من الدول.

كما كان للعمليات البيعية التي قام بها المستثمرون في البورصات العربية، الأثر الأكبر على انخفاض النسب المسجلة لمؤشرات القيمة السوقية.

#بلا_حدود