السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
No Image Info

«إتقان» تشهد نمواً بنسبة 160% في التسويق المبني على نتائج الأداء

أعلنت «إتقان»، الشركة الرائدة في مجال تكنولوجيا التجارة الإلكترونية والتسويق الرقمي، خاصة التسويق المبني على نتائج الأداء، أنها شهدت زيادةً لافتة في الطلب على خدمات التسويق المبني على نتائج الأداء في الفترة من 2019 لغاية النصف الأول من 2020، حيث وصل النمو في الطلب إلى قُرابة 160%.

ويعكس هذا النمو الكبير تنامي وعي العلامات التجارية بفوائد ومزايا هذا النوع من التسويق الذي بات يشكل عاملاً حيوياً في نمو التجارة الإلكترونية.

في هذا الصدد، شهد الطلب على خدمات التسويق المبني على نتائج الأداء للعلامات التجارية للمنصات الأحادية (Mono brands) للتجارة الإلكترونية زيادةً بنسبة 180% خلال الفترة من 2019 إلى النصف الأول من 2020؛ بينما سجل الطلب على هذه الخدمات لأسواق التجارة الإلكترونية (Market Place) زيادةً بنسبة 140% خلال الفترة ذاتها.

ويشير كبار مسؤولي «إتقان» إلى أنَّ الشركة شهدت معدلات كبيرة في الطلب على هذه الخدمات بعد نجاحها في ترسيخ مكانتها كأحد أفضل مقدمي خدمات التسويق المبني على نتائج الأداء على مستوى المنطقة، علاوة على ذلك، حققت «إتقان» زيادة بنسبة 29% في مدخولات التجارة الإلكترونية لهذه الفئة من العملاء خلال الأشهر الستة الأولى من 2019 و2020.

كما شهدت قاعدة عملاء «إتقان» نمواً بنسبة 77.4% خلال النصف الأول من 2020 مقارنة بالفترة ذاتها من 2019.

وفي تفاصيل المؤشرات، حققت عائدات التجارة الإلكترونية خلال النصف الأول من 2019 حوالي 68.863.916 درهماً كقيمة لخدمات التسويق المبني على نتائج الأداء، في حين بلغ مجموع عائدات الخدمات المقدمة في النصف الأول من 2020، لنفس الفئة من العملاء في عام 2019، 88.805.212 درهماً، وحوالي 122.202.164 درهماً من العملاء القدماء والجُدد خلال النصف الأول من 2020.

وأوضح الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لـ«إتقان»، منصور الثاني، أن التسويق المبني على نتائج الأداء هو مجموعة من منظومات الإعلان والتسويق الإلكتروني يتم بموجبها الدفع لشركات التسويق والإعلان عند إتمام إجراء معين مثل البيع، أو اكتساب عملاء جُدد، أو النقر على زر أو نافذة إلكترونية. وأكد منصور ضرورة اعتماد كافة الشركات على التسويق المبني على نتائج الأداء لكونه يتيح لها إمكانية الوصول إلى عددٍ كبير من الشراكات ومُشتري المساحات الإعلانية، ما يساهم في زيادة المبيعات.

وقال منصور: «جميع الشركات بحاجةٍ لزيادة مبيعاتها وتوسيع قاعدة عملائها والوصول إلى المزيد من العملاء المُحتملين. ويفتح التسويق المبني على نتائج الأداء المجال أمام فرصٍ لا حصر لها بفضل نهجه العملي وإمكانية قياس نتائجه».

وتتيح هذه الخدمات العديد من الميزات بالغة الأهمية للشركات، ومن ضمنها تحديد مصادر زائري المنصات الإلكترونية؛ وتقييم أداء المحتوى الإعلاني؛ وحساب متوسط كلفة كل إجراء أو نقرة يقوم بها زائر الموقع، والتي تُعتبر عناصر مهمة من شأنها مساعدة الشركات على استخدام البيانات لزيادة تدفق زائري المنصات الإلكترونية ومبيعات الخدمات والمنتجات، إلى جانب تمكين الشركات من اتباع نهج تسويقي استباقي.

كما أشار منصور إلى أنَّ التسويق المبني على نتائج الأداء يسمح للشركات بالاستفادة من معارف وخبرات المُنتسبين لبرنامج التسويق بالعمولة، والاستعانة بمهاراتهم ومحتواهم الإعلاني وتكتيكاتهم للتعامل مع المشكلات وتحديد مصادر زائري المنصات الإلكترونية، وزيادة التفاعل الإيجابي لزائري المنصة الإلكترونية ورفع نسبة تحولهم إلى عملاء. وأوضح الثاني أنَّ المنتسبين لبرنامج المشاركة التسويقي لا يتقاضون رواتب أو أجوراً محددة، إلا أنهم يحصلون على مستحقات مالية فقط في حال ساهموا بتحويل زائر المنصة الإلكترونية إلى عميل، شريطة أن يكون مردود هذا التحويل أعلى من كلفته، الأمر الذي يجعل هؤلاء المنتسبين يبذلون كل ما بوسعهم لخفض هذه الكلفة من أجل زيادة هامش أرباحهم.

وأضاف منصور: «نرجح أن يواصل التسويق المبني على نتائج الأداء نموه المطّرد، وتتجلى مؤشرات ذلك في الحجم الكبير للمبيعات التي أعلنت عنها منصات التجارة الإلكترونية خلال عام 2020، مدعوماً بالتقنيات الحديثة، يتيح التسويق المبني على نتائج الأداء للناشرين أفضلية تعقُّب الإجراءات الناجمة عن الحملات وقياس فعاليتها، بالتوازي مع تحديد المصدر الصحيح لها، وتمكن هذه المنهجية الشركات من تقليل المخاطر، وزيادة العائد على الاستثمار، وخفض كلفة الإجراء أو النقرة التي يقوم بها متصفحو المواقع الإلكترونية، والحفاظ على هوامش الربح، متيحاً إمكانية التحديد الدقيق للجهود الفعالة والجهود غير الفعالة».

وتابع: «يكمن الدرس الأهم على هذا الصعيد في تحديد الوقت الأمثل خلال العام لإطلاق الحملات التسويقية والعروض الترويجية، فعلى سبيل المثال، يجب أن نكون جميعاً على دراية بالنشاط القوي للمبيعات خلال تخفيضات (الجمعة السوداء)، ويجب على الشركات الساعية لتحقيق أفضل استفادة من التسويق المبني على نتائج الأداء أن تغتنم الفرصة أثناء الفعاليات والمواسم الهامة من خلال إطلاق حملات تسويقية واسعة النطاق لضمان رفع حجم المبيعات لأقصى حد ممكن».

#بلا_حدود