الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

انطلاق أول مؤتمر افتراضي لسيدات الأمن السيبراني في دبي

عقد معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني، شراكة مع «سيدات الأمن السيبراني بالشرق الأوسط»، بهدف تأكيد وتشجيع أهمية التنوع في فرق الأمن خلال انعقاد الدورة الأولى من مؤتمر سيدات الأمن السيبراني بالشرق الأوسط 2020، افتراضياً، يومي 14 و15 نوفمبر في دبي.

ويقام المؤتمر تحت عنوان «معاً من أجل التمكين والأمن»، ويغطي مجموعة متنوعة من الأفكار حول مواضيع هامة في مجال الأمن السيبراني، يتحدث عنها عدد من المتحدثين من المنطقة والعالم، إلى جانب استضافة أولى جوائز سيدات الأمن السيبراني بالشرق الأوسط التي تكرّم المساهمات البارزة للسيدات في مجال الأمن السيبراني بمنطقة الشرق الأوسط.

وقال ند بلطه جي، المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لمعهد سانز التدريبي للأمن السيبراني: «ما يحتاجه قطاع الأمن السيبراني في الوقت الحالي هو مزيد من التنوع في قوة العمل، ولا بُدَّ لنا من النظر إلى الأمر برؤية أبعد من الحصول على الاعتمادات الفنية، وأن نركّز على سمات أخرى مثل طريقة التفكير ومهارات التحليل والتنظيم والقدرة على التعاون مع الفريق، حيث يسمح تنوع فريق العمل للشركات بالتعامل مع المشاكل وحلها بأساليب غير تقليدية.»

يذكر أن سيدات الأمن السيبراني بالشرق الأوسط مجموعة تطوعية من السيدات تشكلت عام 2018، لتشجيع وزيادة مشاركة الإناث في مجال الأمن السيبراني وتشجيع تولي عدد أكبر من السيدات مناصب قيادية بالقطاع.

بدورها، قالت الدكتورة ريم الشمري، المؤسسة المشاركة لمجموعة سيدات الأمن السيبراني بالشرق الأوسط والمدير التنفيذي لأمن المعلومات في شركة نفط الكويت: «يجب أن يكون الأمن السيبراني أولوية لكافة الشركات والأفراد في ظل النمو الهائل للمبادرات الرقمية وتزايد التعقيد في الهجمات السيبرانية. عندما يكون فريق العمل متنوعاً، فإن المؤسسات تحظى برؤية أوسع، ومنظور مختلف، ما يساعد في تعزيز الابتكار».

وأضافت: «يقام مؤتمرنا الافتراضي تحت عنوان «معاً من أجل التمكين والأمن»، ما يؤكد دور سيدات الأمن السيبراني بالشرق الأوسط في تمكين الإناث لتأمين مجتمعاتنا عبر توحيد ملتقياتنا وجهات عملنا. ونحن فخورون للغاية بدعم هذا الهدف وبتقديم المسابقة الأولى لالتقاط علم المؤتمر بالتعاون مع معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني عبر منصتهم الافتراضية المبتكرة. فنحن ندرك ضرورة صقل مهارات الأمن السيبراني وتطويرها بشكل مستمر لمواكبة المستجدات خاصة في ظل الظروف الصعبة الراهنة».

من جانبه، أضاف ند بلطة جي: «لطالما سعى معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني لتحقيق مزيد من التنوع في مجال الأمن السيبراني، وهو ما يتجلى في مبادراتنا المختلفة مثل أكاديميات الأمن السيراني للسيدات، والأمن السيبراني للفتيات المبتدئات. كما أن تحالفنا مع كل من غوغل ومنظمة WiCyS قام بهدف تمكين السيدات من الحصول على بعثات تدريبية في مجال الأمن. ويعد تعاوننا مع سيدات الأمن السيبراني بالشرق الأوسط الخطوة الجديدة في مسيرتنا لتحقيق رسالتنا الرامية إلى تمكين الجميع في القطاع وتحسين قدراتهم».

#بلا_حدود