الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
أرشيفية

أرشيفية

«إمباور»: تخفيض 48 مليون درهم في فواتير طاقة التبريد

أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، أكبر مزود لخدمات تبريد المناطق في العالم، التفاعل الفوري لتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بزيادة نسبة الطاقة المتجددة والنظيفة في مزيج الطاقة في دبي، وعطفاً على القرار الذي أصدره سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، بخفض الرسم الإضافي للوقود للكهرباء والمياه.

وأوضحت المؤسسة أن خفض الرسم الإضافي للوقود للكهرباء والمياه في الفواتير سيصل إلى أكثر من 48 مليون درهم سنوياً، اعتباراً من 1 ديسمبر 2020، وسيستفيد من تنفيذ هذا القرار كافة متعاملي إمباور البالغ عددهم أكثر من 140 ألف متعامل من فئات المطورين والملاك والمستخدمين النهائيين الذين يشغلون أبنية متعددة في الاستخدامات، مثل الأبنية السكنية والتجارية مراكز التسوق، والمستشفيات، والمدارس، وغيرها الكثير.

وأكدت «إمباور» التي تستحوذ على 76% من صناعة تبريد المناطق في دبي، أن ثمار قرار القيادة الرشيدة تتنوع وتذهب في مصبات إنسانية واجتماعية واقتصادية عديدة، وتساهم في بلوغ أهداف غالية في الحاضر والمستقبل.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«إمباور»، ورئيس جمعية مشغلي تبريد المناطق، أحمد بن شعفار: «إن المكاسب الفورية لمضمون قرار القيادة الحكيمة، تتمحور حول توفير الحياة الكريمة لسكان دبي، وتخفيف النفقات المعيشية عن كاهلهم وبلوغ أعلى درجات رضاهم وسعادتهم».

وأشار إلى أن القرار سيشجع العديد من المشاريع على زيادة الطلب على صناعة تبريد المناطق في المستقبل لكونها أنظمة وخدمات صديقة للبيئة وأسرع الحلول الضامنة للاستدامة، لا سيما أنها تساهم في تحقيق وفورات ضخمة من المياه والطاقة.

وتعد «إمباور» إحدى أبرز المؤسسات محلياً وإقليمياً وعالمياً في صناعة تبريد المناطق، والتي نجحت في تعزيز الممارسات الخضراء في كافة قطاعات إمارة دبي، وتعمل على خلق التوازن المطلوب بين التنمية الاقتصادية وخفض الانبعاثات الكربونية، وصولاً لتحقيق الهدف الأغلى في أن تصبح دبي المدينة الأقل بصمة كربونية عالمياً، ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة التي تستهدف بلوغ مخرجات استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 ورؤية الإمارات 2021، واستراتيجية الإمارات للطاقة 2050 التي تسعى إلى زيادة حصة الطاقة النظيفة من مزيج الطاقة المحلي الإجمالي إلى 50%، والخطة الوطنية لتغير المناخ 2017-2050، والمبادرة الوطنية طويلة المدى لبناء اقتصاد أخضر في دولة الإمارات تحت شعار «اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، والتي كان لها الفضل في احتلال دولة الإمارات لمراكز عالمية متقدمة في مجال الاقتصاد الأخضر الجديد قائم على ترشيد استهلاك الطاقة والمحافظة على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة، من خلال تطبيق الاستراتيجيات الوطنية من بينها «مئوية الإمارات 2071».

#بلا_حدود