الخميس - 25 فبراير 2021
Header Logo
الخميس - 25 فبراير 2021

تجارب واقعية.. بطاقات الائتمان بداية التعثر المالي

الحصول على بطاقات ائتمان دون الحاجة إليها يوفر عشوائية الإنفاق، ويدخل بحاملي هذه البطاقات طريق التعثر المالي و المعاناة الأسرية وفق تجارب واقعية تواصلت «الرؤية» مع أصحابها، في الوقت نفسه قدر عاملون في القطاع المالي حصة الفرد من بطاقات الائتمان بنحو 2.5 بطاقة للشخص المخول بامتلاك بطاقة، إذ يصل عدد البطاقات الائتمانية في السوق المحلي إلى نحو 5 ملايين، ونحو 12 مليون بطاقة سحب.

وأكد مصرفيون أن امتلاك أكثر من بطاقة أمر ضروري لبعض الأشخاص لا سيما من يسافرون خارج الدولة بشكل متكرر، مشيرين إلى أن الفائدة الشهرية على البطاقة ترواح ما بين 3 و3.5 %، وسنوياً بين 30 و40%.

وقال ح.ي: «أمتلك 4 بطاقات ائتمان لعدة سنوات، وعشت معاناة في عملية السداد سواء من ناحية حجم الالتزامات التي كانت مترتبة شهرياً أو من حيث آلية السداد التي تتطلب التردد على أجهزة الصراف الآلي في مناطق مختلفة»، مشيراً إلى أنه نجح في إغلاق 3 بطاقات والاحتفاظ بواحدة بعد عناء طويل.

وأفاد س.س، أنه امتلك بطاقتي ائتمان واضطر لإنفاق رصيد البطاقتين؛ ما تسبب بدفع ما يقرب من نصف مرتبه للسداد الشهري، لكن راتبه لم يكن كافياً للمصاريف بعد اقتطاع نصفه، مشيراً إلى أن الإنفاق من البطاقات كان سهلاً لكن السداد كان في غاية الصعوبة، ناصحاً من يمتلك بطاقة ائتمان ألا يستخدمها إلا للضرورة وأن يقوم بسداد كامل المبلغ المستحق قبل الموعد.

ووصف ح.ي تجربة صديقه قبل سنوات مع بطاقات الائتمان بالإرباك الذي كان يصيبه مع بداية كل شهر، إذ كان يرتب البطاقات التي يمتلكها ليذهب إلى الصرافات الآلية الخاصة بكل بنك لسداد المستحقات، منوهاً إلى أنه كان متساهلاً في الحصول على بطاقة من كل بنك يتصل به، لافتاً إلى أنه وبعد سنوات طويلة مع المعاناة نجح في سداد كافة البطاقات بعد رحلة من التعثر والمفاوضات.

استبيان تويتر

وفي السياق ذاته، تابعت الرؤية استبيان لآراء المتابعين أجراه حساب بنك الإمارات دبي الوطني في تويتر وشارك فيه 300 شخص منهم 169 من المجيبين باللغة العربية و131 من المجيبين باللغة الإنجليزية.

وبين أن نحو 51% يمتلكون بطاقة ائتمان واحدة، و20% يمتلكون بطاقتين، ونحو 15% يمتلكون 3 بطاقات و14% كذلك يمتلكون 4 بطاقات أو أكثر.

وقال 47% من المجيبين باللغة العربية: «إنهم يمتلكون بطاقة واحدة، و22% بطاقتين و14% 3 بطاقات و17% 4 بطاقات أو أكثر، فيما قال 54% من المجيبين باللغة الإنجليزية إنهم يمتلكون بطاقة واحدة و18% بطاقتين و15% 3 بطاقات و13% 4 بطاقات أو أكثر.

وفي التعليقات على الاستبيان، أشار هشام أحد عملاء القطاع إلى أنه يمتلك بطاقة واحدة منذ 5 سنوات لكنه يسعى إلى إلغائها كونه لا يستفيد منها، فيما يقول عميل آخر باسم فايز في تعليقه، أمتلك 8 بطاقات وأسعى لامتلاك المزيد.

بدورهم، أكد مصرفيون أن الحد الائتماني أكثر تعبيراً عن حجم المخاطر من عدد البطاقات، فقد يكون امتلاك أكثر من بطاقة أمراً ضرورياً بالنسبة لبعض الأشخاص لا سيما من يسافرون خارج الدولة بشكل متكرر.

وأفاد المختص في المدفوعات الإلكترونية سامر سليمان، بأن حصة الفرد المخول بالحصول على بطاقة ائتمان في السوق المحلي تصل إلى 2.5 بطاقة ائتمانية، لافتاً إلى أن هذا الرقم في بعض الدول كبريطانيا يتجاوز ذلك، موضحاً أن عدد بطاقات الائتمان في السوق المحلي يصل إلى 5 ملايين بطاقة، فيما يصل عدد بطاقات السحب إلى 12 مليوناً.

وقال: «قد يحتاج بعض العملاء أكثر من بطاقة، لكنه أوضح أن التعامل مع بطاقة واحدة أكثر سهولة من ناحية القدرة على إدارتها والالتزام بمدفوعاتها الشهرية».

وأضاف، أنه على العملاء محاولة امتلاك بطاقة ائتمانية بحد ائتماني غير مبالغ به كأن يكون ضعف أو ضعفي دخل شهر واحد كحد أقصى، واستخدامها ضمن حدود القدرة المالية على الالتزام بالسداد في الموعد المحدد تجنباً للرسوم والغرامات.

بدورها، أفادت الخبيرة المصرفية عواطف الهرمودي، أن الحد الائتماني لمجموع بطاقات الائتمان يعبر بشكل أكثر دقة عن مستوى المخاطر الائتمانية من عدد البطاقات، فقد لا تعني كثرة البطاقات لدى شخص ما وجود أية مخاطر كون دخله يخوله الالتزام بالمدفوعات الشهرية، ونصحت العملاء بعدم الإكثار من البطاقات الائتمانية، لافتة إلى أنه من الممكن للشخص امتلاك بطاقة أو بطاقتين.

وأكدت على ضرورة مراجعة كشوفات الحسابات للبطاقات الائتمانية بشكل دوري تجنباً لاحتمالية تكبد رسوم معينة، أو حتى الوقوع في فخ عمليات الاحتيال، لافتة إلى أن كثرة البطاقات وعدم متابعتها من قبل صاحبها بشكل دوري يزيد احتمالية الاحتيال، موضحة أن كثيراً من الأشخاص لديهم بطاقة واحدة ولا يستخدمونها، وآخرين لديهم العديد من البطاقات في محفظتهم بغرض الاستعراض.

من جانبه أشار الخبير المصرفي أمجد نصر، إلى أن سوق الائتمان والبطاقات الائتمانية في الإمارات متطور جداً سواء من ناحية الانتشار والمنافسة البنكية، أو من ناحية طبيعة البطاقات والمزايا التي تتمتع بها، مؤكداً أهمية البطاقات الائتمانية شرط حسن استخدامها.

وقال: «بعض العملاء يجب أن يمتلكوا أكثر من بطاقة لا سيما من يسافرون خارج الدولة بشكل متكرر، فمكن الممكن ألا تعمل إحدى البطاقات، وبالتالي فوجود بطاقة احتياطية أمر ضروري».

#بلا_حدود