السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021
No Image Info

4 حقائق يجب أن تعرفها قبل الاستثمار في «الفيتنك»

ظهر مصطلح التكنولوجيا المالية «الفيتنك» إلى الساحة الاقتصادية قبل أقل من عقد من الزمان، ولكنه أصبح يكتسب شهرة واسعة في كل عام، مع حاجة العديد من الشباب والمستثمرين للثراء السريع. وأطلق ذلك المصطلح على المؤسسات المالية والاستهلاكية والتجارية القائمة، التي توسع استخدام التكنولوجيا في كل ابتكاراتها على مستوى الاقتصاد، والاستثمار المالي، وتحويل الأموال والقروض وجمع التبرعات وإدارة الأصول.

وتطور مصطلح «الفيتنك» الذي يشير إلى الاستخدام المبتكر للتكنولوجيا في تقديم الخدمات المالية للاقتصاد بهدف تحسين كفاءة وفعالية الخدمات المصرفية، ففي الوقت الحاضر، يتم دمج كل تطبيق عبر الإنترنت مع برنامج واحد على الأقل من برامج «الفيتنك»، ويؤدي تطبيق التقنيات إلى جوانب أخرى مثل الإقراض والمشورة والمدفوعات وما إلى ذلك، بحسب تحليل لــ«ceoworld».

ولكن لنعد إلى عام 2008 حيث الأزمة المالية، فلقد أدى إلى تآكل أسس عالم التمويل إلى الأبد، وتغيرت بعده جميع المعتقدات المصرفية التقليدية المصونة بسبب الكساد الاقتصادي؛ وأدى ذلك إلى نمو سريع في التكنولوجيا المالية، مع إعادة معظم الأسواق الناشئة استخدامها في تشكيل الأنشطة المالية من خلال توفير الخدمات على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع على الأجهزة الرقمية مثل الهواتف المحمولة، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة.

ولعل أولى الحقائق المراد معرفتها عن التكنولوجيا المالية أنها خاضعة للتنظيم فرغم كل الجوانب الإيجابية لتكامل وأتمتة الخدمة المالية مع التكنولوجيا، فإنها تحمل في حد ذاتها بعض المخاطر مثل الاحتيال في الاستثمار، وغسيل الأموال، ومخاطر النظام (الأعطال)، والهجمات الإلكترونية، والأوراق المالية للعملات المشفرة، وما إلى ذلك.

فلم تنطبق اللوائح التقليدية على صناعة التكنولوجيا المالية، لأن مشغلي التكنولوجيا المالية لا يعملون كبنوك ومؤسسات كاملة الأهلية، وأدى هذا التغيير غير المسبوق إلى قيام الهيئات الإدارية المعنية بفهم نماذج التشغيل الحالية وإعادة صياغة القواعد وفقاً لذلك، فلدى العديد من البلدان نماذجها المالية، لذلك لا توجد مجموعة واحدة من القواعد المطبقة في جميع الدول، فلكل دولة قواعدها وسياساتها الخاصة بالأمن السيبراني.

وتتمثل ثاني الحقائق في وجود العديد من النماذج الخاصة بالفيتنك إذ تشمل كل ما يدمج التمويل والتكنولوجيا الحديثة، وأول أنواعها هي العملات المشفرة أو الرقمية كالبيتكوين التي تخطى سعرها 23 ألف دولار، وتكنولوجيا التأمين حيث تقدم العديد من الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية تأميناً ذا قيمة كبيرة إلى جانب ميزات المعاملات الأخرى، والإقراض الفوري، فضلاً عن دمج الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا التعلم الآلي مع الخدمات المالية.

أما ثالث الحقائق عن «الفيتنك» فتتمثل في أنها واحدة من أسرع الصناعات نمواً، نظراً لأن عالمنا يعود إلى حالته الطبيعية من خلال اعتماد تدابير احترازية كالتباعد الاجتماعي، والعمل عن بُعد، والمعاملات غير النقدية، وما إلى ذلك، فمن الآمن أن نقول إن «الفيتنك» ستنمو بشكل كبير في السنوات القادمة. وآخر حقيقة تتمثل في أن الاستثمار بها يتطلب خبرة ومعرفة أقل، حيث لا تستطيع الغالبية العظمى من التركيبة السكانية الجلوس أمام الكمبيوتر لتحليل السلع والأسهم لحساب أدائها، ففي الوقت الحاضر، تتيح لك العديد من تطبيقات الاستثمار إدارة استثماراتك ومحافظك وأصولك من خلال تمكينك من شراء الأصول وبيعها على الفور من أي جهاز.

#بلا_حدود