الاحد - 28 فبراير 2021
Header Logo
الاحد - 28 فبراير 2021
No Image Info

أسواق المال الإماراتية الأفضل أداءً في المنطقة خلال يناير 2021

جاءت أسواق المال الإماراتية في صدارة أفضل الأسواق الخليجية أداءً خلال يناير 2021.

وسادت معنويات التفاؤل في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي خلال يناير 2021، وارتفع مؤشر مورغان ستانلي الخليجي بنسبة 1.8%، نتيجة للمكاسب التي سجلتها عدد من البورصات الرئيسية في المنطقة، وفقاً لتقرير صادر عن بحوث كامكو انفستمنت.

واقتصر التراجع على بورصتي البحرين وعمان، بتسجيلهما خسائر بنسبة 1.8% و0.2%، على التوالي، بينما أنهت بقية الأسواق تداولات الشهر على ارتفاع.

وجاءت بورصة أبوظبي في الصدارة كأفضل الأسواق الخليجية أداءً، تبعتها دبي بمكاسب شهرية بنسبة 10.9% و6.5% بفضل مكاسب أسهم شركات الاتصالات الإماراتية على وجه الخصوص.

إذ ارتفع سعر سهمي مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) والإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) بنسبة 16.9% و15.5%، على التوالي، بعد الحصول على الموافقة على رفع نسبة الملكية الأجنبية من 20% إلى 49%.

كما ارتفع سعر سهم بنك أبوظبي الأول بنسبة 15% تقريباً بعد الإعلان عن نتائجه المالية للسنة المالية 2020، والتي جاءت أفضل من التوقعات.

أمَّا على صعيد الأداء القطاعي، انعكست مكاسب شركات الاتصالات الإماراتية على أداء مؤشر قطاع الاتصالات الخليجي الذي سجل نمواً بنسبة 7.7%.

إلا أن مؤشر قطاع السلع طويلة الأجل جاء في الصدارة، مسجلاً نسبة نمو أعلى هامشياً بلغت 10.8%. إذ واصل القطاع الحفاظ على مرونته بفضل ارتفاع الإيرادات الإجمالية. من جهة أخرى، انخفض مؤشر الفنادق والمطاعم والترفيه نتيجة لتجدد المخاوف المتعلقة بالجائحة.

واستهل مؤشر سوق أبوظبي تداولات عام 2021 مسجلاً أفضل أداء شهري على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي عن شهر يناير 2021.

وبلغ المؤشر أعلى مستوياته المسجلة في 15 عاماً، وصولاً إلى 5676.15 نقطة في منتصف الشهر، إلا أنه تراجع قليلاً خلال النصف الثاني من الشهر ليغلق عند مستوى 5593.5 نقطة، ليسجل بذلك مكاسب شهرية بنسبة 10.9%، وكانت المكاسب واسعة النطاق خلال الشهر وشملت كافة القطاعات باستثناء مؤشري قطاع التأمين وقطاع الخدمات، إذ أنهيا تداولات الشهر على تراجع أحادي الرقم بنسبة 1.7% و3.3%، على التوالي.

من جهة أخرى، احتل مؤشر قطاع السلع الاستهلاكية مركز الصدارة مرتفعاً بنسبة 21.8%، نظراً لتسجيل 3 من أصل 5 أسهم ضمن القطاع لنمو شهري. وتبعه مؤشر قطاع الاتصالات بنمو شهري بنسبة 16.9%، ثم مؤشر قطاع البنوك والعقارات بمكاسب شهرية بنسبة 11.2% و10.9%، على التوالي.

وواصلت أنشطة التداول في البورصة انتعاشها على مدار الشهر. إذ ارتفعت كمية الأسهم المتداولة في البورصة بنسبة 3.8% وصولاً إلى 2.2 مليار سهم مقابل 2.1 مليار سهم تم تداولها في ديسمبر 2020.

وشهدت قيمة التداولات نمواً بمعدل أكبر بلغت نسبته 20.6%، إذ بلغت 10.0 مليار درهم إماراتي في يناير 2021 مقابل 8.3 مليار درهم إماراتي في ديسمبر 2020.

كما احتل المؤشر العام لسوق دبي المالي المركز الثاني كأفضل الأسواق الخليجية أداءً في يناير 2021، إذ ارتفع المؤشر للشهر الثالث على التوالي مغلقاً عند مستوى 2.654.1 نقطة، مسجلاً مكاسب شهرية بنسبة 6.5%. ووصل المؤشر إلى أعلى مستوياته المسجلة في 12 شهراً بتاريخ 20 يناير 2021، إلا أنه سجل تراجعات متتالية خلال الفترة المتبقية من الشهر بعد تزايد حالات الإصابة بفيروس «كوفيد-19». إذ أدى ارتفاع حالات الإصابة ونقص إمدادات اللقاح في التأثير سلباً على أداء سوق دبي المالي وغيره من الأسواق الأخرى بنهاية الشهر.

أمَّا بالنسبة لأداء قطاعات السوق، فقد شهدت معظم المؤشرات القطاعية أداءً جيداً خلال الشهر. وجاء مؤشر قطاع الاستثمار والخدمات المالية في الصدارة بتسجيله مكاسب شهرية بنسبة 15.7% على خلفية نمو سعر سهم سوق دبي المالي بنسبة 31.2%، وارتفاع سعر سهم شركة دبي للاستثمار بنسبة 11.7%.

وتبعه مؤشر قطاع الاتصالات بعد أن سجل مكاسب بنسبة 14.8% خلال الشهر، كما ارتفع كل من مؤشري قطاع السلع الاستهلاكية وقطاع البنوك بنسبة 11.6% و8.9%، على التوالي. وفي ذات الوقت، اقتصر التراجع على مؤشري قطاع التأمين وقطاع النقل بتسجيلهما خسائر شهرية بنسبة 3.3% و2.0%، على التوالي.

#بلا_حدود