الخميس - 25 فبراير 2021
Header Logo
الخميس - 25 فبراير 2021
No Image Info

انخفاضات طفيفة في أسعار عقارات أبوظبي تساهم في تعزيز تنافسية السوق

أظهر سوق العقارات في أبوظبي علامات واعدة، خاصة خلال النصف الثاني من عام 2020. وأشارت إلى قدرته على التعافي من التداعيات السلبية الناجمة عن جائحة كورونا وتحقيق تحسن ملموس خلال عام 2021، وذلك بحسب تقرير بيوت ودوبيزل عن سوق عقارات أبوظبي لعام 2020، الذي يشير إلى الدور الهام الذي لعبته قرارات حكومة أبوظبي لتعزيز القدرة التنافسية لقطاع العقارات، والتي تشمل حزم التحفيز الاقتصادي الشاملة والإجراءات الوقائية، ودعم مبادرات الأفراد والشركات منذ بداية الجائحة، وذلك للحد من تأثير الضغوط على السوق العقاري في العاصمة، وتعزيز ثقة المستثمرين من المواطنين والأجانب.

ووفقاً للتقرير السنوي لموقع بيوت ودوبيزل لعام 2020، أظهرت أسعار العقارات السكنية في أبوظبي مرونة ملحوظة، حيث سجلت انخفاضاً بنسبة لم تتخط 10% للعقارات المعروضة للبيع في الأحياء الأكثر طلباً في العاصمة.

وركز المشترون والمستثمرون المحتملون المهتمون بالشقق منخفضة الكلفة اهتمامهم على مناطق التملك الحر مثل الريف ومدينة مصدر، بينما كانت العقارات في جزيرة الريم خيار الباحثين عن شراء الشقق الفاخرة.

وواصلت الريف تصدرها قائمة أكثر المناطق طلباً لشراء الفلل منخفضة الكلفة، بينما حافظت كل من جزيرة السعديات وجزيرة ياس على جذبها اهتمام المستثمرين الباحثين عن فلل فاخرة للبيع.

وأظهر المستأجرون الباحثون عن الشقق ذات الأسعار المنخفضة اهتمامهم بالأحياء البعيدة عن وسط المدينة، والمناطق المركزية القديمة مثل مدينة خليفة أ والخالدية، بينما كان بحث المستأجرين المهتمين بالشقق الفاخرة متوجهاً نحو المناطق ذات الإطلالات البحرية مثل جزيرة الريم ومنطقة الكورنيش.

وظلت مدينة محمد بن زايد هي الخيار الأفضل للمستأجرين الباحثين عن الفلل ذات الأسعار المنخفضة، فيما حافظت منطقة البطين على شعبيتها بين المستأجرين الباحثين عن فلل فاخرة للإيجار

وأشار تقرير بيوت ودوبيزل عن سوق عقارات أبوظبي لعام 2020 إلى أن جزيرة السعديات كانت الوجهة المفضلة للمشترين والمستثمرين الباحثين عن فلل سكنية فاخرة في العاصمة.

وأظهر المشترون المحتملون المهتمون بالشقق الفاخرة توجهاً كبيراً نحو الجزر ومناطق الواجهات البحرية وفقاً لتقرير وبيوت ودوبيزل عن سوق عقارات أبوظبي لعام 2020.

ووفقاً للبيانات الواردة في تقرير بيوت ودوبيزل، كان مشروع مرتفعات هاربور الخيار الأكثر جذباً للراغبين بشراء الشقق التي لا تزال قيد الإنشاء وذات الأسعار المعقولة والمنخفضة في أبوظبي، فيما كان مشروع ووترز اج الأكثر جذباً للراغبين بشراء الشقق الفخمة

وعلى صعيد الفلل، برز مشروع سعديات ريزرف كموقع مفضل لشراء الفلل منخفضة الكلفة قيد الإنشاء، بينما استحوذ مشروع ياس اكرز على اهتمام المشترين الباحثين عن الفلل الفاخرة قيد الإنشاء.

وكانت مدينة محمد بن زايد الخيار الأول للمستأجرين الباحثين عن الفلل منخفضة الكلفة خلال عام 2020.

ومن ناحية أخرى، كانت منطقة البطين الأكثر طلباً من قبل المستأجرين الباحثين عن الفلل الفاخرة، والتي شهدت بدورها انخفاضات في متوسط الإيجار السنوي بنسبة لم تتجاوز 11% بشكل عام.

وبدورها استمرت جزيرة الريم في كونها الوجهة المفضلة لاستئجار الشقق الفاخرة في عام 2020، حيث شهدت معدلات الإيجار فيها انخفاضات طفيفة وصلت إلى 5%.

وتعليقاً على نتائج تقرير بيوت ودوبيزل عن سوق عقارات أبوظبي لعام 2020، قال حيدر علي خان الرئيس التنفيذي لشركة بيوت ودوبيزل ورئيس مجموعة «إي إم بي جي» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «على الرغم من التحديات التي واجهتها القطاعات الاقتصادية خلال عام 2020، فإن سوق العقارات في أبوظبي قد أظهر قدرة استثنائية في المحافظة على مستوى الطلب وتعزيز نسب النمو».

وازدادت تنافسية قطاع الإيجار خلال العام الماضي، خاصة مع الأخذ بعين الاعتبار مدى رغبة المستأجرين باقتناص صفقات مميزة والاستفادة من الانخفاض الحاصل على الإيجارات. أما من حيث أداء قطاع المبيعات العقارية في العاصمة، فإنه يبعث على الطمأنينة حول مستقبل السوق العقاري، ويسرنا أن نرى مدى قدرة السوق على احتواء التقلبات السعرية المسجلة، فقد لاحظنا أيضاً أن بعض المناطق الراقية قد سجلت انتعاشاً على مدار العام، ويرجع ذلك إلى الجهود المميزة التي تبذلها الحكومة لاحتواء جائحة كورونا وحزم الدعم الاقتصادية التي قدمتها وخاصة للقطاع العقاري في أبوظبي.

وأضاف: «نحن متفائلون بشأن العام الجديد، خاصة وأن أبوظبي لم تدخر وسعاً لمكافحة الوباء. كما أن الحملات المنظمة لإعطاء اللقاح على نطاق واسع والتي أطلقتها السلطات الصحية قد لعبت دوراً بارزاً في تعزيز جاذبية الإمارة بين المقيمين والمستثمرين».

#بلا_حدود