الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021
(أرشيفية).

(أرشيفية).

نصيحة 2021.. غامر واستثمر مع الصغار

قال خبيران اقتصاديان إن الوقت قد حان لكي تتألق الشركات الأصغر حجماً وتغري مستثمري الأسهم حول العالم في مرحلة ما بعد كورونا.

وأكدا أنه يُنظر إلى الاستثمار في الشركات الصغيرة سريعة النمو عموماً على أنه أكثر خطورة من شراء أسهم شركات كبيرة وقوية، ولكن على المدى الطويل يمكن أن يكون أكثر جدوى.

وأشارا إلى إن المستثمرين بأسواق الأسهم أصبحوا يتطلعون حالياً إلى زيادة حجم عائداتهم بالنظر إلى أسهم الشركات الأصغر والتي يراوح رأس مالها بين 300 مليون دولار و2 مليار دولار، بدلاً من أسهم الشركات الضخمة والمعرضة لأنظمة أكثر صرامة وضرائب أعلى.

ويقول فيجاي فاليشا، كبير مسؤولي الاستثمار في سينشري فايناشال لـ«الرؤية»، إن الوقت قد يكون مناسباً الآن لإعادة ترتيب أوراق محافظ المستثمرين على مستوى العالم لأن التقلبات الشديدة أصبحت بقطاع الشركات الكبرى أكثر.

وأشار إلى أن ذلك يأتي تزامناً مع حصول الاقتصاد الأمريكي على دفعة إضافية من حزمة التحفيز الاقتصادي الجديدة للرئيس بايدن البالغة 1.9 تريليون دولار، والتي تأتي بعد 900 مليار دولار والتي تم الاتفاق عليها قبل أعياد رأس السنة.

ووفقاً لتحليلات وكالة موديز للتصنيف الائتماني، فإن إجمالي التحفيزات المالية الأمريكية لمواجهة تداعيات أزمة كورونا بلغت إلى الآن 5.2 تريليون دولار، وهو ما يعادل 25% من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة.

وأوضح فيجاي فاليشا، بقوله: «إننا شهدنا تدفقات متزايدة من الأموال وهذا يمثل أرضاً خصبة للمستثمرين الذين يرغبون في الاستثمار برؤوس الأموال الصغيرة».

ويقول فاليشا، «إن هذا سيعزز أسواق الائتمان والسيولة والنمو والتضخم والإنفاق الاستهلاكي، وكلها من شأنها أن ترفع أرباح الشركات».

وأضاف: «عادة ما يكون أداء الشركات الصغيرة جيداً في فترات التضخم، حيث إن ارتفاع أسعار السلع والخدمات يعزز صافي الأرباح لدى تلك النوعية من الشركات».

وأكد أن أسهم الشركات الصغيرة تفوقت تاريخياً على أسهم الشركات الكبيرة مع التقلبات التي تتعرض لها الأسواق.

وأكد فاليشا، أنه كما هو الحال دائماً مع الاستثمار، لا توجد ضمانات حتى نفهم المخاطر إلا أننا نستطيع أن نقول إن أسهم الشركات الصغيرة تمتلك مساحة أكبر للنمو مقارنة بالأسهم الكبيرة ولكنها عرضة لحالات الانكماش وصدمات الاقتصاد الكلي.

ومن جانبه، يقول كريستوفر ديفيز، المخطط المالي المعتمد في The Fry Group، إن بيانات سوق الأسهم الأمريكية الممتدة من عام 1927 إلى عام 2019، تؤكد أن الشركات الأصغر تفوقت على الشركات الكبيرة بنسبة 56% على مدار عام واحد.

ويقول ديفيز: «بين عامي 1927 و2019، كان متوسط ​​العائد المالي الذي يحصل عليه المستثمرون من أسهم الشركات الأمريكية الأصغر 11.94% سنوياً، مقابل 9.92% لأسهم الشركات الكبيرة في الولايات المتحدة».

وأوضح أنه إذا كنت قد استثمرت 100 دولار في شركات أمريكية كبيرة في عام 1927، فستحصل على 601254 دولاراً اليوم. إذا استثمرت في شركات أمريكية أصغر، فقد نمت إلى 3.21 مليون دولار.

ويوصي ديفيز بالاستثمار في أموال الشركات الأصغر حيث لديها مستقبل بالنمو أفضل من الشركات الكبرى المثقلة حالياً بالآثار المترتبة على أزمة كورونا.

#بلا_حدود