الاحد - 07 مارس 2021
Header Logo
الاحد - 07 مارس 2021
No Image Info

4 خطوات تعزز حضور الشركات في التجارة الإلكترونية

شهد قطاع التجارة الإلكترونية الإماراتي نمواً كبيراً العام الماضي مع انتقال المستهلكين لأسلوب الشراء عبر الإنترنت عقب الإغلاق العام والتدابير التي اتخذتها الحكومة المحلية للحد من تفشي جائحة «كوفيد-19». وفي آخر استطلاع أجرته اقتصادية دبي وشرطة دبي وشركة «فيزا» سابقاً هذا العام، قال (49%) من المستهلكين المشاركين في دولة الإمارات إنهم أصبحوا أكثر إقبالاً على التسوق عبر الإنترنت منذ تفشي الجائحة؛ في حين أن الأغلبية (61%) يفضلون الدفع لقاء مشتريات التجارة الإلكترونية باستخدام البطاقات أو المحافظ الرقمية بدلاً من الدفع النقدي عند الاستلام. ورغم أنها كانت التجربة الأولى للكثير منهم مع التسوق عبر الإنترنت، لكن ترجح البيانات دوامهم على التجارة الإلكترونية عند انحسار الجائحة لما تتسم به من سهولة ويسر. مع ذلك، ما زالت الآفاق كبيرة أمام هذا القطاع. بحسب مقال خاص بـ«الرؤية» أعده كل من شهباز خان، مدير عام شركة Visa في دولة الإمارات، ومحمد علي راشد لوتاه المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي.

ووفقاً للمقال، توقعت دراسة مشتركة أجرتها اقتصادية دبي وشركة «فيزا» العالمية تحت عنوان «مشهد التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات العربية المتحدة 2020» أن يشهد قطاع التجارة الإلكترونية في الإمارات مستويات متميزة من النمو المتواصل خلال الفترة المقبلة مدفوعةً بتنامي إقبال شريحة الشباب المتمرسة تكنولوجياً على التسوق الإلكتروني؛ حيث أصبح التسوق عبر الأجهزة المحمولة والحواسيب الشخصية والأجهزة اللوحية والأجهزة المتصلة يشكّل جزءاً كبيراً من حياتهم اليومية. ونظراً لارتفاع عدد سكان الدولة من جيل الألفية المتأصل بالتكنولوجية الرقمية، فإنه من الأفضل لكم الانتقال إلى الشراء السلس والمريح عبر الإنترنت، وإلا ستواجه أعمالكم خطر التخلف عن نظرائها.

ولمساعدة شركتكم على المضي قدماً في مسار الدفع الإلكتروني، نقدم لكم 4 خطوات ستمكنكم من تعزيز مكانتها في مجال التجارة الإلكترونية:

سد ثغرات قطاع البيع بالتجزئة الرقمي من خلال تقنيات الواقع المعزز

إيّاكم والتخلي عن فكرة المغامرة باقتحام عالم الواقع المعزز بذريعة أنه لم يحن وقته بعد، فمن المتوقع أن يكون نقل تجارب التسوق الفعلية إلى منصات التجارة الإلكترونية أمراً بالغ الأهمية للمحافظة على نسب تحول المستهلكين نحو التسوق عبر الإنترنت، فإمكانية تجربة منتج ما تعتبر سبباً رئيسياً للتسوق في المتجر الفعلي. ولكن في حال امتلاككم للأدوات التي يمكنها المساهمة في سد ثغرات البيع بالتجزئة الرقمي، ستصبحون حكماً المنصة المفضلة للعملاء وترتقون بشركتكم خارج حيّز المنافسة؛ فاستخدام تقنيات الواقع المعزز من شأنه إثراء تجربة التسوق عبر الإنترنت من خلال منح المستهلكين تصوراً أكثر واقعية للمنتجات التي يرغبون بشرائها بمنتهى الراحة والأمان من منازلهم. ومن المرجح أن يستمر هذا التوجه حتى بعد انحسار الجائحة كوسيلة يستطيع المستهلكون من خلالها فحص أو تجريب المنتجات قبل شرائها.

الترويج بأفضل صورة لتجارتكم عبر المنصات المجتمعية وعمليات الشراء ضمن التطبيق

فكّروا في مدى الوصول الذي بوسع شركتكم تحقيقه في حال توجهها إلى البيع على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع المشاركة، حيث يستخدم الجميع أجهزتهم المحمولة لعدة ساعات خلال اليوم، ويقضون وقتاً طويلاً على وسائل التواصل الاجتماعي. وقد شرعت منصات مثل «إنستغرام» على دمج التجارة الإلكترونية ضمن عملها مع إمكانية الدفع داخل التطبيق، ما يتيح للمستخدمين إجراء عمليات الشراء دون مغادرة التطبيق. كما يمنحكم استخدام الشبكات الاجتماعية فرصة التحدث مع العملاء والرد على أسئلتهم بسرعة وبطريقة أفضل. واحرصوا على جعل صور منتجاتكم تبهر الجمهور وتحرك رغبتهم في الشراء.

استطلاع الآراء وتخصيص التجربة

انتبهوا إلى سلوكيات عملائكم على منصة التسوق لديكم. هل يجدون ما يبحثون عنه؟ هل يتخلون عن عربات التسوق الإلكترونية؟ هل جاؤوا يبحثون عن عروض خاصة؟ يقوم التجار على نحو متزايد بتحليل التحركات السابقة للعملاء وسلوكيات تسوقهم وخصائصهم الديموغرافية وغيرها من البيانات الشخصية للكشف عن الأنماط والتوجهات والروابط التي تساعد في تخصيص العروض وتوصيات المنتجات. وقد يمنحكم الاعتماد بشكل أكبر على البيانات ميزةً إضافيةً للحفاظ على ولاء العملاء وضمان عودتهم إليكم وتعزيز إقبالهم على منتجاتكم.

توسيع أساليب الدفع الرقمية لمنع العملاء من التخلي عن عربات التسوق الإلكترونية

من البديهي أن العميل سيتخلى عن عربات التسوق الإلكترونية في حال عدم توفر أسلوب الدفع المفضل لديه أو لعدم شعوره بالأمان. احرصوا على توفير كل ما يلزم العملاء، بدءاً من ضمان أمان المعاملات، مروراً بتمكين عوامل جديدة من ناحية الشكل، ووصولاً إلى تحقيق القيمة من خلال اكتساب ولاء العملاء وثقتهم. وتوفر المدفوعات الرقمية تجارب تجارة إلكترونية لاتلامسية آمنة ومريحة للعملاء. كما أن إضافة خيارات الدفع مثل البطاقات وحلول الدفع مثل PayPal وApple Pay و«انقر للدفع» من فيزا يزيل متاعب إدخال تفاصيل الدفع لكل معاملة. كذلك ستتطور تقنيات مثل الترميز Tokenization والتجارة الآمنة عن بعد Secure Remote Commerce؛ التي تعزز الأمن وتقلل التلامس، لتكون جزءاً من طرق الدفع الافتراضي لتجار قطاع التجارة الإلكترونية، وتحل محل أساليب الدفع التقليدية.

لقد أولت اقتصادية دبي اهتماماً كبيراً بالمدفوعات الرقمية انطلاقاً من كونها عامل تمكين رئيسياً لتسهيل ممارسة الأعمال والتحول الذكي الذي من شأنه أن يضع دبي في مرتبة متقدمة كمركز عالمي وتنافسي للأعمال. كما أن الشراكات بين الجهات الفاعلة الحكومية والخاصة مثل «فيزا» تلعب دوراً رئيسياً في تسريع نجاح قطاع التجارة الإلكترونية والنمو الاقتصادي على حدٍ سواء، فازدياد التحول إلى المدفوعات الرقمية ليس مجرد انعكاسٍ لفاعلية البنية التحتية وإطار العمل التنظيمي في دولة الإمارات، إنما يشير أيضاً إلى تنامي الثقة بين المستهلكين والشركات فيها.

#بلا_حدود