الاحد - 11 أبريل 2021
الاحد - 11 أبريل 2021
No Image Info

«الإمارات الإسلامي» يعقد الاجتماع السنوي الـ45 لجمعيته العمومية

عقد «الإمارات الإسلامي»، الاجتماع السنوي الـ45 لجمعيته العمومية افتراضياً. قدّم خلاله هشام عبدالله القاسم، رئيس مجلس إدارة «الإمارات الإسلامي»، ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، تقريراً عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020.

وتعليقاً على أداء «الإمارات الإسلامي» خلال السنة المالية الماضية، قال هشام عبدالله القاسم: «ألقت جائحة «كوفيد-19» بظلالها الثقيلة على كافة الاقتصادات وقطاعات الأعمال والمجتمعات حول العالم. ونتيجة لانخفاض معدلات الربح والتحديات الصعبة التي شهدها قطاع الأعمال بسبب تداعيات الجائحة، سجل الإمارات الإسلامي صافي دخل قدره 2.1 مليار درهم وصافي خسارة بمبلغ 482 مليون درهم لعام 2020. ولا تزال الميزانية العمومية تحافظ على قوتها، حيث تمكنا من الاستمرار في الحفاظ على معدلات تغطية وسيولة ونسب رأس المال السليمة».

وأضاف هشام القاسم: «يواصل الإمارات الإسلامي دوره المحوري في دفع عجلة نمو وتطور قطاع الصيرفة الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمساهمة في بلورة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، لجعل دبي العاصمة العالمية للاقتصاد الإسلامي. ونتطلع لأن نستهل العام الجديد بالتزام متواصل بتطوير قطاع الصيرفة الإسلامية، وتقديم مزايا الحلول المصرفية الإسلامية للمزيد من الأشخاص والمؤسسات في الدولة».

وفيما يلي أبرز النتائج المالية للإمارات الإسلامي لعام 2020:

بلغ إجمالي الدخل 2.1 مليار درهم، بانخفاض نسبته 22%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق.

انخفضت هوامش الدخل الممول بواقع 52 نقطة أساس مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، بسبب تراجع معدلات الربح.

بلغ صافي الخسارة 482 مليون درهم، بانخفاض نسبته 145%، مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، متأثراً بانخفاض معدلات الربح وتراجع الدخل غير الممول بسبب التباطؤ الاقتصادي، وارتفاع حجم مخصصات انخفاض القيمة.

بلغ إجمالي الموجودات 70.6 مليار درهم، بارتفاع نسبته 9% عن نهاية عام 2019.

بلغت الأنشطة التمويلية والاستثمارية المدينة 40.8 مليار درهم، بارتفاع نسبته 9% عن نهاية عام 2019.

ارتفعت حسابات المتعاملين بنسبة 3% عن نهاية عام 2019 لتصل إلى 46.9 مليار درهم.

تمثل أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير 69% من إجمالي ودائع المتعاملين.

بلغت نسبة التمويل إلى الودائع 87%، تعكس مركز السيولة السليم.

بلغت نسبة الشق الأول من رأس المال 18%، ونسبة كفاية رأس المال 19.2%.

بلغت نسبة التمويلات منخفضة القيمة 9% مع معدل تغطية قوي يبلغ 106.9%.

وأضاف هشام القاسم: «أتوجه بالشكر والامتنان لأعضاء مجلس الإدارة، وفريقنا الإداري وجميع موظفي الإمارات الإسلامي على تفانيهم المتميز وجهودهم التي ساعدتنا في تخطي التحديات. وأشكر أيضاً المتعاملين والمساهمين على وفائهم وثقتهم المتواصلة بنا، ونتطلع معاً لعام جديد مكلل بالنجاح والإنجازات».

#بلا_حدود