السبت - 17 أبريل 2021
السبت - 17 أبريل 2021
No Image Info

مكاسب أسهم أبوظبي تتجاوز 8 مليارات درهم خلال فبراير مع قفزة في السيولة

تباين أداء أسواق الأسهم المحلية خلال فبراير 2020 بعد الارتفاعات القياسية التي شهدتها خلال يناير الماضي، وذلك مع تعرض غالبية الأسهم الكبرى لعمليات جني أرباح، بالإضافة إلى تأثر المستثمرين بنتائج أعمال الشركات عن 2020، والتي جاءت أقل من التوقعات.

وخلال الشهر الجاري، تمكن سوق أبوظبي من تحقيق قفزة في السيولة مقارنة بالشهر الماضي، محققاً مكاسب تتجاوز 8 مليارات درهم، مقابل تراجع سوق دبي المالي.

وجاء أداء أسواق المال المحلية المتباين خلال الشهر الجاري بالتزامن مع ارتفاعات قوية لأسعار النفط العالمية، ومواصلة الإمارات عمليات التطعيم بلقاح كورونا، فضلاً عن استمرار الاقتصاد المحلي في التعافي، الأمور التي تشير إلى عودة الارتفاعات لأسواق الأسهم المحلية في الفترة المقبلة.

أبوظبي للأوراق المالية

وارتفع مؤشر أبوظبي للأوراق المالية خلال فبراير 2021 بنسبة 1.25% عند مستوى 5663 نقطة، وسط زخم في السيولة التي تتجاوز 18.5 مليار درهم، مقابل 10.2 مليار درهم سيولة خلال يناير الماضي.

وفي سوق أبوظبي، تراجع سهم أبوظبي الأول خلال الشهر الجاري بنسبة 0.54% عند سعر 14.7 درهم للسهم بسيولة تتجاوز 4،7 مليار درهم، فيما صعد الدار العقارية واتصالات وأدنوك للتوزيع بنسب 5.17% و2.9% و6.25% على الترتيب.

وكانت FTSE أصدرت مؤخراً، مراجعتها نصف السنوية لمؤشر فوتسي راسل للأسهم الإماراتية والخليجية، والمقرر تنفيذها اعتباراً من 19 مارس المقبل، والتي تتضمن ترقية سهم الدار العقارية، المدرج بسوق أبوظبي للأوراق المالية، لينضم إلى مؤشر فوتسي للشركات ذات رأس المال الكبير.

وخلال فبراير الماضي، تصدرت مجموعة أغذية ارتفاعات سوق أبوظبي بنسبة 28.87%، يليه الجرافات ثم طيران أبوظبي بنسبة 18.47%، و15.69% على التوالي.

وسجلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي 797.919 مليار درهم، مقابل قيمة بلغت 789.814 مليار درهم في ختام الشهر الماضي لتربح 8.1 مليار درهم.

وجاءت ارتفاعات سوق أبوظبي بدعم مشتريات المستثمرين المحليين والخليجيين، حيث بلغ صافي المشتريات المحلية نحو 389.5 مليون درهم، فيما بلغ صافي مشتريات الخليجيين نحو 88.2 مليون درهم، وفي المقابل اتجه الأجانب والعرب للبيع بصافٍ بلغ 445.5 مليون درهم و28.19 مليون درهم على التوالي.

بينما جاء أداء سوق أبوظبي بدعم مشتريات المؤسسات بصافي شرائي بلغ 490.99 مليون درهم خلال فبراير الماضي.

سوق دبي المالي

وفي المقابل تراجع مؤشر دبي المالي بنسبة 3.86% عند مستوى 2551.5 نقطة.

وتراجع سهم الإمارات دبي الوطني خلال فبراير الجاري بنسبة 3.88%، بينما هبط كل من إعمار ودبي الإسلامي بنسبة 4.02% و3.23% على التوالي.

وبلغت القيمة السوقية لسوق دبي بختام تعاملات فبراير 2021 نحو 348.459 مليار درهم، مقابل 356.738 مليار درهم في ختام يناير الماضي لتفقد 8.27 مليار درهم.

وعلى الرغم من تراجع أسهم سوق دبي، فإن المستثمرين الأجانب اتجهوا للشراء في سوق دبي خلال فبراير 2021 بصافٍ بـلغ 743.47 مليون درهم، مقابل مبيعات محلية قدرها 659.7 مليون درهم.

كما اتجه الاستثمار المؤسسي للشراء في سوق دبي المالي بصافٍ بلغ 603.6 مليون درهم، حيث بلغ صافي استثمار البنوك خلال فبراير 118.6 مليون درهم، والشركات بنحو 497.18 مليون درهم.

#بلا_حدود