الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021
No Image Info

أبوظبي للأوراق المالية يتصدر مكاسب البورصات الخليجية منذ بداية العام

واصل مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تأكيد مرونته في ظل أدائه الجيد وتسجيله مكاسب للشهر الخامس على التوالي في فبراير 2021، مسجلاً ثاني أفضل أداء خليجي خلال فبراير وتحقيق أفضل مكاسب على المستوى الخليجي منذ بداية العام.

وأشار تقرير صادر عن كامكو إنفيست اليوم، إلى أن مؤشر أبوظبي للأوراق المالية أنهى تداولات الشهر مغلقاً عند مستوى 5,663.62 نقطة، بنمو بلغت نسبته 1.3%، ليحتل بذلك المركز الثاني من حيث أعلى معدل نمو شهري على مستوى بورصات دول مجلس التعاون الخليجي بعد السعودية.

وأضافت المكاسب التي سجلها المؤشر هذا الشهر إلى أداء البورصة منذ بداية العام لتصل بذلك إلى أعلى معدل على مستوى البورصات الخليجية بنمو بلغت نسبته 12.3%.

وجاء مؤشر قطاع السلع الاستهلاكية في الصدارة بمكاسب شهرية بنسبة 26.3% بفضل نمو سعر سهم مجموعة أغذية بنسبة 28.9%، وتسجيل سهم شركة رأس الخيمة للدواجن والعلف نمواً بنسبة 24.7%.

واحتل مؤشر الخدمات المرتبة الثانية بنمو بلغت نسبته 6.8%، تبعه كل من مؤشري قطاع العقار وقطاع الطاقة بمكاسب شهرية بنسبة 4.6% و3.8% على التوالي.

وعلى صعيد القطاعات المتراجعة، جاء في صدارتها مؤشر قطاع التأمين بانخفاض 2.9%، تبعه مؤشرا قطاع الصناعة وقطاع البنوك بتسجيلهما خسائر شهرية بنسبة 2.0% و0.6% على التوالي.

سوق دبي

وفي المقابل ذكر التقرير أنه في أعقاب الأداء المستقر الذي شهده مؤشر سوق دبي المالي على مدار الأشهر الثلاثة الماضية، سجل المؤشر في فبراير 2021 أعلى معدل تراجع على مستوى البورصات الخليجية.

وأنهى المؤشر تداولات الشهر مغلقاً عند مستوى 2,551.54 نقطة، بتراجع شهري بنسبة 3.9%.

وبحسب التقرير، أدى هذا التراجع إلى تقليص مكاسب المؤشر منذ بداية عام 2021 حتى تاريخه إلى 2.4%. ويعزى ضعف الأداء الشهري بصفة رئيسية إلى تراجع القطاعات ذات الثقل الوزني الكبير.

وسجل مؤشر قطاع الاستثمار والخدمات المالية أعلى معدل تراجع شهري على مستوى السوق بفقده نسبة 6.9% من قيمته نتيجة للأداء السلبي الذي منيت به أكبر 3 أسهم من مكونات المؤشر، وهي تحديداً سوق دبي المالي وشركة دبي للاستثمار وشركة شعاع كابيتال.

وجاء مؤشر قطاع النقل في المرتبة التالية بتراجع بلغت نسبته 5.5%، فيما يعزى بصفة رئيسية لتراجع سعر سهم شركة أرامكس بنسبة 9.7%، وتبعه مؤشرا قطاع العقارات والإنشاءات الهندسية وقطاع البنوك بخسائر شهرية بنسبة 4.9% و3.4% على التوالي. إذ سجلت كافة أسهم قطاع العقارات والإنشاءات الهندسية تقريباً خسائر شهرية، في حين تراجعت أسعار 8 من أصل 12 سهماً من أسهم قطاع البنوك في فبراير 2021.

وفي المقابل، تضمنت القطاعات الرابحة تلك التي أبدت مرونة في مواجهة جائحة كوفيد-19 بصدارة مؤشر قطاع التأمين الذي سجل مكاسب بنسبة 8.5%، تبعه مؤشرا قطاع السلع الاستهلاكية وقطاع الاتصالات بمكاسب شهرية بلغت نسبتها 6.4% و3.5% على التوالي.

#بلا_حدود