الأربعاء - 24 يوليو 2024
الأربعاء - 24 يوليو 2024

توقعات متفائلة باستمرار الأداء الإيجابي لأسواق الأسهم المحلية

توقعات متفائلة باستمرار الأداء الإيجابي لأسواق الأسهم المحلية

سوق أبوظبي للأوراق المالية

استهلت أسواق الأسهم الإماراتية أولى تداولات مارس 2021 على ارتفاع بدعم عدد من العوامل المحلية والعالمية والأخبار الإيجابية على الشركات الكبرى خاصة العقار لتتمكن من تحقيق مكاسب سوقية تقترب من 15 مليار درهم (14.76 مليار درهم) مع تسجيل سوق أبوظبي للأوراق المالية مستويات قياسية حول أعلى مستوى في 15 عاماً.

وتشير توقعات محللي أسواق المال لـ«الرؤية» استمرار الأداء الإيجابي للأسواق المحلية خاصة مع قرار أوبك بخصوص خفض الإنتاج وارتفاع أسعار النفط العالمية وتوسع الإمارات في عمليات التطعيم ضد فيروس كورونا.

ارتفاعات سوقية

وارتفع سوق دبي المالي خلال الأسبوع الماضي بنسبة 1.66% عند مستوى 2569 نقطة بدعم الأسهم الكبرى.

وفي الأسبوع الأول من مارس 2021، ارتفعت أسهم إعمار على خلفية قرار الاندماج، حيث ارتفع إعمار العقارية بنسبة 4.87%، بينما صعد إعمار مولز بنسبة 4.73%، و إعمار للتطوير بنسبة 3%.

وأعلنت كل من شركة إعمار العقارية، وشركة إعمار مولز، بأن مجلس إدارة كل منهما قد صوت على تقديم توصية إلى مساهمي كل منهما بدمج كامل أسهم الشركتيْن.

وارتفعت القيمة السوقية لسوق دبي المالي خلال الأسبوع الماضي إلى 350.348 مليار درهم لتربح 4.16 مليار درهم، بينما صعد مؤشر أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1.15% عند مستوى 5692 نقطة حول أعلى مستوى في 15 عاماً ونصف، وسجلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي بختام الأسبوع الماضي 802.623 مليار درهم لتربح 10.6 مليار درهم.

وخلال الأسبوع الماضي ارتفع أبوظبي الأول والدار العقارية بنسبة 1.5% و1.65% على التوالي، بينما ارتفع العالمية القابضة بنسبة 2.35%.

مستويات جديدة

ومن ناحيته، أشار نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب لـ«الرؤية» إلى أن سوق أبوظبي تمكن خلال الأسبوع الماضي من تسجيل مستويات جديدة لم يشهدها منذ أكثر من 15 عاماً.

وأضاف أن سوق دبي تمكن خلال الأسبوع الماضي من إنهاء 5 أسابيع متتالية من التراجع وأغلق في المنطقة الخضراء وذلك بدعم الأسهم القيادية وخاصة العقارية بعد أن صرحت شركة إعمار العقارية بأنها ستشتري حصص مساهمي الأقلية في وحدتها لمراكز التسوق (إعمار مولز)، مشيراً إلى أن عمليات التطعيم في البلاد تستمر بشكل كبير حيث من شأن ذلك أن يؤدي إلى عودة الأنشطة الاقتصادية إلى طبيعتها بشكل أسرع وإعطاء المستثمرين ثقة أكبر في ظل تماسك الأسواق العالمية ومحافظة أسعار النفط على مستويات جيدة في الآونة الأخيرة.

وتابع: «لا شك بأن عودة فتح الاقتصاد والسيطرة على الفيروس وعودة البنوك والشركات المدرجة إلى الربحية مرة أخرى والجهود الحكومية المتواصلة في مساعدة القطاعات المتعثرة سيكون لهم الأثر الجيد ويزيد من التدفقات إلى الأسواق المالية في البلاد في الفترة المقبلة».

قرار أوبك

وفيما يخص انعكاس أداء أسواق النفط وقرار أوبك على أسواق الأسهم المحلية، أشار المحلل المالي والرئيس التنفيذي الدولي لتطوير الأعمال في البنك العراقي الإسلامي للاستثمار والتنمية، علي حمودي إلى قفزة العقود الآجلة للنفط الخام الخميس الماضي بنحو 4 % بعد أن مددت أوبك وحلفاؤها قيود إنتاج النفط حتى أبريل، في حين منحت روسيا وكازاخستان استثناءات طفيفة.

وقال:«إن تلك الخطوة فاجأت العديد من المتداولين مما ساهم في ارتفاع مبالغ فيه في أسعار النفط الأمر الذي قد ينعكس على شعور المتعاملين بالأسواق المحلية بالإيجاب مع بدء تداول الأسبوع الجاري وذلك بالإضافة إلى دعم الأسواق الأمريكية وارتفاعها بإغلاق الجمعة الماضية حيث ارتفع مؤشر داو جونز بنسبة 2 %».

عمليات التطعيم

ومن ناحيته، توقع إياد البريقي مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية ارتفاع أسواق المال المحلية مع صعود أسعار النفط العالمية باعتبار الإمارات دولة نفطية مما ينعكس أداء أسواق النفط على أسواق الأسهم المحلية وعدد من الشركات المدرجة بقطاع النفط والطاقة مثل شركة أدنوك ودانة غاز وطاقة.

وأشار إلى أنه من المتوقع استمرار تحسن أسعار النفط العالمية خلال الفترة المقبلة بحسب قاعدة العرض والطلب، لافتاً إلى أن توسع الإمارات في عمليات التطعيم بلقاح كورونا يعتبر أحد العوامل الهامة أيضاً في دعم سوق المال المحلي وتحسين مستويات الثقة لدى المستثمرين في الفترة المقبلة.