الاحد - 11 أبريل 2021
الاحد - 11 أبريل 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

توقعات متفائلة بأداء أسواق الأسهم الإماراتية خلال الفترة المقبلة

تمكنت أسواق الأسهم المحلية من مواصلة الأداء الجيد الذي شهدته في نهاية مارس 2021 لتستمر في الارتفاع بأولى جلسات أبريل محققة مكاسب سوقية خلال الأسبوع الماضي تصل إلى 50 مليار درهم وسط توقعات متفائلة بأدائها في الفترة المقبلة بدعم محفزات محلية وعالمية.

وتوقع محللو أسواق المال لـ«الرؤية» استمرار الأداء الإيجابي للأسهم المحلية في الأسبوع الجاري على خلفية ارتفاع أسواق الأسهم العالمية وذلك مع هدوء حركة تعاملات المؤسسات والأجانب في جلسات بداية الأسبوع بسبب عطلة عيد الفصح بالأسواق العالمية.

توقع المحلل المالي والرئيس التنفيذي الدولي لتطوير الأعمال في البنك العراقي الإسلامي للاستثمار والتنمية، علي حمودي استمرار الأداء الإيجابي للأسواق الإماراتية الذي شهدته في أولى جلسات أبريل الخميس الماضي.

وأشار المحلل إلى أن الأداء الإيجابي المتوقع للأسهم المحلية يأتي بالتزامن مع ارتفاع أسواق المال العالمية خاصة الأمريكية بعد البيانات الإيجابية بخصوص معدلات البطالة ما يضفى بعض الأداء الإيجابي على الأسواق المحلية في افتتاحية تعاملات الأسبوع.

ولفت حمودي إلى أن هذا الأسبوع قد يكون قصيراً في تعاملات الأسواق العالمية مع وجود عطلة عيد الفصح الاثنين المقبل الأمر الذي قد يؤدي إلى ضعف التعاملات بعض الشيء وقد نرى على إثره عدم وجود حركة كبيرة لتعاملات المؤسسات والأجانب في جلستي الأحد والاثنين.

من ناحيته، قال نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب لـ«الرؤية» إن الأسواق الإماراتية شهدت صعوداً ملحوظاً الأسبوع الماضي مع استمرار التفاؤل حيال الفترة المقبلة.

وأشار دياب إلى أن سوق أبوظبي كان الأفضل على صعيد دول مجلس التعاون الخليجي في الربع الأول من العام الحالي حيث أقفل على ارتفاع بنسبة 17.2% وصولاً إلى مستويات لم يشهدها منذ يونيو-2005، في حين كان أداء سوق دبي إيجابياً في نفس الفترة ولكن بوتيرة أقل بلغت 2.3%.

ولفت دياب إلى أنه كان لصعود سهم جلفار الأثر الإيجابي على معنويات المستثمرين بعدما أفصحت الشركة عن بدئها تصنيع لقاح سينوفارم الصيني في مشروع مشترك ما بين سينوفارم وشركة جي 42 في العاصمة أبوظبي لإنتاج 200 مليون جرعة سنوياً، فيما عززت الشركة العالمية القابضة من أدائها المميز حيث شهدت توسعاً سريعاً في أعمالها الرئيسية ونمواً كبيراً في بياناتها المالية.

وتابع: «هناك العديد من المحفزات التي تدعم السوق المحلي تتمثل في معاودة فتح قناة السويس وتعويم السفينة التي سدت الممر المائي وأدت إلى توقف حركة الشحن».

وذكر دياب أن عمليات التطعيم تستمر في البلاد بوتيرة متسارعة وذلك في محاولة لعودة النمو الاقتصادي إلى البلاد، في حين تستمر الأسواق العالمية بالتماسك إلى جانب أسعار النفط.

وتمكنت أسواق الأسهم الإماراتية الأسبوع الماضي من تحقيق مكاسب سوقية إجمالية في سوقي دبي وأبوظبي بقيمة 50 مليار درهم، حيث سجلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي بختام الأسبوع الماضي 849.328 مليار درهم، مقابل قيمة بلغت 810.339 مليار درهم في ختام الأسبوع الماضي لتربح 38.98 مليار درهم، بينما سجلت القيمة السوقية لسوق دبي المالي 356.789 مليار درهم مقابل قيمة بلغت 345.768 مليار درهم في ختام الأسبوع السابق له لتربح 11.02 مليار درهم.

#بلا_حدود