السبت - 08 مايو 2021
السبت - 08 مايو 2021

3 % ارتفاع صافي دخل «أبيكورب» في 2020

أعلنت الشركة العربية للاستثمارات البترولية (أبيكورب)، وهي مؤسسة مالية تنموية متعددة الأطراف، عن موافقة مجلس إدارتها على التوصية للجمعية العمومية باعتماد نتائجها المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020، والتي سجلت ارتفاعاً بنسبة 3% في صافي الدخل ليصل إلى 115 مليون دولار مقابل 112 مليون دولار في نهاية عام 2019، وذلك على الرغم من تداعيات الأزمة غير المسبوقة التي اجتاحت العالم في 2020.

وتأتي هذه النتائج مدفوعة بمحفظة تمويل المشاريع والتجارة التي نمت بنسبة 6% عن عام 2019 لتصل إلى 3.9 مليار دولار أمريكي، ونمو محفظة الخزانة والأوراق المالية بنسبة 13% وتحقيقها مكاسب رأسمالية وصلت إلى 46 مليون دولار، بزيادة قدرها 488% عن العام 2019.

من جهة أخرى نمت الميزانية العمومية للشركة بنسبة 7.5% لتصل إلى 7.89 مليار دولار في عام 2020 مقابل 7.34 مليار دولار في عام 2019، وهي نسبة أعلى من متوسط النمو السنوي المركب الذي حققته الشركة خلال السنوات الخمس الماضية والذي بلغ 5%. كما واصلت المؤشرات المالية ومعدلات المخاطر تحسنها، حيث سجلت الشركة أعلى معدل سيولة لها على الإطلاق بلغ 349% ووصل معدل كفاية رأس المال إلى 31% بزيادة قدرها 1% عن العام الماضي، وانخفضت نسبة الرافعة المالية من 2.5 في يونيو 2020 إلى 2.23 في ديسمبر 2020.

وقد أسهمت قوة الوضع المالي وتدني معدلات المخاطر في احتفاظ الشركة بتصنيف ائتماني (Aa2) من وكالة موديز في شهر أبريل وحصولها على تصنيف (AA) من وكالة فيتش في شهر يونيو، لتصبح أبيكورب بذلك المؤسسة المالية الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تحمل تصنيفين (AA).

كما شهد العام أيضاً زيادة قياسية في رأس المال، حيث زادت الشركة رأس المال المصرح به من 2.4 مليار دولار إلى 20 مليار دولار، ورأس المال المكتتب به من 2 مليار دولار إلى 10 مليارات دولار، ورأس المال المدفوع من 1 مليار دولار إلى 1.5 مليار دولار، ورأس المال القابل للاستدعاء من 1 مليار دولار إلى 8.5 مليار دولار.

وقال د. عابد بن عبدالله السعدون، رئيس مجلس إدارة شركة أبيكورب: «لقد حققنا نتائج مالية قوية في عام 2020 على الرغم من المشهد الاقتصادي المتقلب الذي خيّم على السوق، حيث يبرهن ارتفاع صافي الدخل بنسبة 3% على صلابة أسس الوضع المالي لأبيكورب، معززاً بذلك قدرة الشركة على الاستمرار في دعم التحول الذي يشهده قطاع الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».

من جهته قال د. أحمد علي عتيقة، الرئيس التنفيذي لشركة أبيكورب: «لقد كان عام 2020 عاماً حافلاً بالإنجازات الاستثنائية لأبيكورب، خاصة أنها جاءت في ظل التحديات غير المسبوقة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا التي أدت إلى تراجع النتائج المالية للعديد من المؤسسات المالية في المنطقة وأثرت سلباً على شتى القطاعات. وإن هذه النتائج الإيجابية لم تكن لتتحقق لولا الدعم الكبير الذي نحظى به من قبل الدول الأعضاء، والشراكات المتميزة مع مختلف الأطراف المعنية، وجهود جميع كوادر الشركة، وتأتي تأكيداً على سلامة النهج الذي اتبعته الشركة لمواجهة تحديات العام 2020».

#بلا_حدود