الثلاثاء - 11 مايو 2021
الثلاثاء - 11 مايو 2021

«الكنافة».. حلوى الملوك

درة الحلويات أو حلوى الملوك مسميات تطلق على «الكنافة» تعبيراً عن تربعها على عرش مائدة الحلوى خاصة خلال شهر رمضان في الوطن العربي.

والكنافة هي عبارة عن حلوى تتكون من خيوط عجين يضاف إليها السمن والسكر والمكسرات، وتعتبر أشهر الحلويات في الوطن العربي ويكثر تناولها في شهر رمضان لتمد الصائم بعد الإفطار بالطاقة والسعرات الحرارية اللازمة.

وتعد الإمارات واحدة من أكبر أسواق الحلويات في المنطقة، وفي وقت سابق توقع تقرير لدائرة الزراعة والأغذية الزراعية أن يتجاوز مبيعات قطاع الحلويات في الإمارات 2.9 مليار درهم في 2021.

وللكنافة فوائد عدة أبرزها احتواؤها على كميات كبيرة من السكر والفيتامينات والبروتينات واليود والحديد والفسفور.

وتتعدد أشكال الكنافة بين الناعمة والخشنة والمبرومة والنابلسية والتي ترجع إلى فلسطين في مدينة نابلس.

وفيما يخص أصولها، تتعدد الروايات حول أصل الكنافة، فمنهم من يرجعها إلى العصر الأموي، والتي أعدت خصيصاً للخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان حتى أطلق عليها كنافة معاوية، وتشير تلك الرواية إلى أن الخليفة كان يحب الطعام ويعاني من الصيام حتى وصف له طبيبه الكنافة لتناولها في السحور لتمنع عنه الجوع في نهار رمضان.

وهناك رواية أخرى ترجع أصل الكنافة إلى عهد الفاطميين في القاهرة والتي تشير إلى صناعتها للخليفة المعز لدين الله الفاطمي عند دخوله القاهرة في شهر رمضان.

وانتشرت أيضاً رواية ثالثة عن نشأتها ترجع صناعتها إلى سليمان بن عبد الملك الأموي، فيما ترجعها رواية أخرى إلى المماليك في مصر.

ويعتبر بعض الشباب مشروع «الكنافة والقطايف» مشروعاً مربحاً خلال شهر رمضان خاصة أنه يزداد الطلب عليها فيه، ولم تقتصر الكنافة على البلاد العربية فقط ولكنها تشتهر في تركيا واليونان والقوقاز.

#بلا_حدود