الاحد - 16 مايو 2021
الاحد - 16 مايو 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

«HSBC» يعلن عن برنامج جديد لتوفير بطاقات دفع مستدامة

أعلن HSBC عن برنامج جديد لتوفير بطاقات دفع مستدامة في جميع أسواقه حول العالم، حيث سيتم التخلص من بطاقات PVC البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة، ليحل مكانها بطاقات rPVC البلاستيكية المعاد تدويرها وذلك بحلول نهاية عام 2026.

ويشكل البرنامج - الذي يتضمن بطاقات HSBC للخصم والائتمان والبطاقات التجارية - جزءاً من استراتيجية البنك لخفض الانبعاثات الكربونية وتحقيق تحول في عملياته وشبكات التوريد الخاصة به إلى نموذج أعمال تصل فيه الانبعاثات الكربونية إلى مستوى الصفر وذلك بحلول عام 2030 أو قبل ذلك.

ومن خلال العمل مع شركة IDEMIA العالمية لتصنيع البطاقات، سيقوم البنك بتوفير البطاقات الجديدة إلى عملائه عبر مكاتبه المنتشرة حول العالم بشكل تدريجي، ولقد بدأ بطرح هذه البطاقات في ماليزيا في يناير 2021، وسيستمر بطرحها في سريلانكا خلال هذا الشهر؛ تليها الإمارات العربية المتحدة وأستراليا وكندا وإندونيسيا وماكاو والمكسيك وسنغافورة والمملكة المتحدة والولايات المتحدة بنهاية عام 2021.

واستناداً إلى الحجم الحالي للبطاقات الصادرة عن HSBC سنوياً (23 مليون بطاقة)، فإن التحول إلى بطاقات rPVC البلاستيكية المعاد تدويرها سيؤدي إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 161 طناً سنوياً.

وستعمل كل بطاقة أيضاً على خفض حجم النفايات البلاستيكية بمقدار 73 طناً سنوياً، أي ما يعادل وزن أكثر من 40 سيارة.

وقال دانيال روبنسون، رئيس قسم إدارة الثروات والخدمات المصرفية الشخصية لدى بنك HSBC الإمارات العربية المتحدة: "تعتبر هذه خطوة هامة بالنسبة لبنك HSBC نحو تحقيق هدفه المتمثل في أن تتحول عملياته إلى نموذج أعمال صافٍ من الانبعاثات الكربونية إلى مستوى الصفر بحلول عام 2030. وسيكون للقطاع الخاص دور حيوي ليلعبه في الحد من الانبعاثات الكربونية على المستوى العالمي ومن الضروري القيام باتخاذ الإجراءات اللازمة الآن لبناء مستقبل مستدام".

وعندما تبدأ مكاتب البنك بإصدار البطاقات البلاستيكية المعاد تدويرها، فإن العملاء الذين يطلبون الحصول على بطاقات جديدة أو بديلة سيكونون هم أوائل المستلمين لهذه البطاقات. وللحفاظ على عمر بطاقاتهم الحالية لأطول فترة ممكنة، وسيتم إصدار البطاقات البلاستيكية المعاد تدويرها بمجرد انتهاء صلاحية البطاقات القديمة بشكل طبيعي. ويختلف مدى توفر البطاقات البلاستيكية المعاد تدويرها حسب الموقع، بمجرد انضمام كل دولة إلى البرنامج.

ويدعم التحول إلى البطاقات البلاستيكية المعاد تدويرها طموح HSBC العالمي لبناء مستقبل مزدهر ومستدام، وهو جزء من استراتيجية البنك لتحويل عملياته وأنشطته لتصبح خالية من الانبعاثات الكربونية.

ويعتبر هذا التحول خطوة أولى نحو الانتقال التدريجي لإصدار البطاقات المصنعة من مواد مستدامة، كما سيستمر HSBC في تقييم المواد البديلة الأخرى.

ولقد تبين من خلال الأبحاث العالمية التي أجرتها وكالة Mintel لصالح HSBC أن الغالبية (77%) من المستهلكين يوافقون على أن «شركات الخدمات المالية لها دور مهم تلعبه في خلق مجتمع أكثر استدامة»؛ وذلك عندما يتعلق الأمر برغبتهم في الحصول على بطاقات الدفع المصنوعة من مواد مستدامة، كما أظهر أكثر من الثلثين (67%) مستويات عالية من الاهتمام بهذا الموضوع.

وأظهرت نتائج دراسة استقصائية عالمية منفصلة، أجرتها وكالة Dentsu Data Labs لصالح شركة IDEMIA، أن معظم العملاء (92%) يعتقدون أنه يتعين على البنوك التي يتعاملون معها أن تساهم بشكل فاعل في الحفاظ على سلامة كوكب الأرض؛ وتتوقع الغالبية (87%) من العملاء أن تقوم البنوك التي يتعاملون معها بطرح بطاقات صديقة للبيئة.

وقالت أماندا جوربولت، نائبة الرئيس التنفيذي لشؤون المؤسسات المالية لدى شركة IDEMIA: "تفتخر شركةIDEMIA بكونها شريكاً عالمياً طويل الأجل لبنك HSBC وبدعم أهداف البنك الخاصة بالاستدامة من خلال تقديم حلول GREENPAY للدفع الصديقة للبيئة والتي تشكل جزءاً من مجموعة الحلول المستدامة التي نوفرها للمؤسسات المالية. كما أننا نتشارك مع أهداف HSBC للاستدامة بشكل كامل- ونعتقد أن البطاقات المصرفية يجب أن تكون صديقة للبيئة؛ ونتطلع قدماً إلى العمل مع HSBC لدعمه في تحويل محفظة بطاقاته في جميع أنحاء العالم إلى بطاقات rPVC البلاستكية المعاد تدويرها والتي يتم تصنيعها من النفايات البلاستيكية، ما سيؤدي إلى خفض حجم النفايات البلاستيكية بشكل كبير، والتي تعتبر واحدة من أكثر المشاكل إلحاحاً التي تواجه عالمنا الحديث. كما أن التحول إلى البطاقات البلاستيكية المعاد تدويرها سيؤدي إلى توفير الطاقة والحد من استهلاك النفط وخفض انبعاثات غاز الكربون، ما يساعد على التخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري والتقليل من تلوث الهواء".

#بلا_حدود