السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
من المصدر

من المصدر

«دو» تتعاون مع مؤسسة الجليلة للارتقاء بجودة حياة سكان الإمارات

استضافت دو، التابعة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، وفداً من كبار مسؤولي مؤسسة الجليلة، العضو في مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، حيث ناقش مسؤولو الشركتين أحدث التطورات على صعيد الشراكة الاستراتيجية وطويلة الأمد التي تجمع بين الجانبين.

وكجزء من التزامها بدعم المبادرات المجتمعية وتمكين أفراد المجتمع المحلي، ستتبرع «دو» سنوياً بمبلغ مليون درهم لمؤسسة الجليلة، المؤسسة الخيرية العالمية غير ربحية والتي تكرّس جهودها للارتقاء بحياة الأفراد في الإمارات العربية المتحدة من خلال التعليم والأبحاث في المجالات الطبية.

وناقش كل من فهد الحساوي الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة، والدكتور عبدالكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة، أحدث مشاريع المؤسسة، بما في ذلك «مستشفى حمدان بن راشد الخيري لرعاية مرضى السرطان»، والذي يجري العمل على تطويره حالياً.

وقال الحساوي: «يمثل التعاون مع المنظمات التي تشاركنا الرؤية ذاتها والهادفة إلى تحسين جودة حياة الأفراد والارتقاء بمختلف المجالات المجتمعية، أولوية قصوى والتزاماً مؤسسياً بالنسبة لنا في دو. وتتيح لنا شراكتنا المتميزة مع مؤسسة الجليلة تقديم مساهمات قيمة لمجتمعنا المحلي، ما يمكننا من لعب دورٍ حيوي في تمكين الناس من الحصول على أفضل جودة ممكنة في مجال خدمات الرعاية الصحية والتعليم وذلك بما يتماشى مع رؤيتنا وأهدافنا الاستراتيجية. وقد كان من دواعي سرورنا الترحيب بالدكتور عبدالكريم سلطان العلماء والوفد المرافق له، حيث ناقشنا العديد من الموضوعات والمبادرات التي نتطلع من خلالها إلى إحداث فرق حقيقي في حياة الناس خلال الأشهر والسنوات المقبلة».

وشكر الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء شركة «دو» على كرمهم ودعمهم طويل الأمد لبرامج أبحاث مؤسسة الجليلة لتعزيز برنامج الازدهار الوطني.

وقام الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء بإطلاع فهد الحساوي وفريق «دو» على أحدث مشاريع مؤسسة الجليلة المتمثلة في مستشفى حمدان بن راشد الخيري لرعاية مرضى السرطان، وبهذه المناسبة قال: «في مهمتنا لتغيير الحياة، تعمل مؤسسة الجليلة مع شركائها والجهات المانحة لتقديم برامج علاجية وتعليمية وبحثية مبتكرة لدعمها. لا شيء يسعدنا أكثر من رؤية حياة أفضل للأشخاص الذين استفادوا من خدمات مؤسسة الجليلة، والأثر الذي حققته برامج الرعاية الصحية على المرضى».

وأضاف: «يهدف أول مستشفى خيري لمعالجة مرضى السرطان في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى إعادة صياغة رعاية مرضى السرطان للمرضى المحتاجين. ونتطلع إلى العمل مع شركائنا من أجل إنشاء مستشفى شامل للسرطان ليصبح منارة الأمل للمرضى وعائلاتهم».

#بلا_حدود