الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021
خالد الشامي

خالد الشامي

10 أسباب تبرر الانتقال إلى حوسبة السحاب

استعرضت شركة إنفور، اليوم، وعلى لسان خالد الشامي، المدير الأول لاستشارات الحلول في الشركة، أبرز الأسباب التي تبرّر انتقال المؤسسات إلى الحوسبة السحابية.

وقال الشامي: «ليس من السهل على الشركات التخلي عن الحلول القديمة، حيث يميل الناس إلى ما هو مألوف وقديم لما يوفره من شعور بالراحة حتى وإن عفا عليه الزمن. لكن مع بدء الشركات اليوم في الاستعداد لتخطي مرحلة الجائحة، أصبحت ضرورة التغيير أمراً لا يمكن تجاهله، لا سيما أن تقنيات حوسبة السحاب قد برهنت عن جاذبيتها».

وأضاف: «أجبرت الجائحة شركات عديدة على تسريع اعتماد حوسبة السحاب تزامناً مع سياسة العمل عن بُعد وحاجتها إلى تقديم خدماتها وعروض منتجاتها عبر الإنترنت دون احتكاك مباشر مع العملاء». وتبين بالنتيجة أن القفزة نحو الرقمنة لم يكن يكتنفها ذلك الرعب المتخيل في السابق. حيث أثبتت تجارب اعتماد حوسبة السحاب تلك عن إيجابيات بددت حواجز الشك لدى كثير من الشركات التي كانت تنأى بنفسها عن المخاطر.

ولأجل الشركات التي تسعى إلى إزالة ما تبقى لديها من شك حيال حوسبة السحاب، فيما يلي 10 أمثلة عن كيفية تبسيط حلول حوسبة السحاب لتحديات عالم الأعمال:

1. سرعة الاستجابة للمتغيرات: تستفيد الشركات المقبلة على التغيير من مزايا المرونة التي تقدمها حوسبة السحاب، ما يجعلها مهيأة وبسرعة لتنفيذ التوسعات أو تأسيس فروع جديدة أو الاندماج مع الشركاء، إضافة إلى اعتماد نماذج أو مفاهيم جديدة كلياً في تسيير الأعمال.

2. صناعة الابتكار: تحفّز بيئة حوسبة السحاب الشركات على الخروج بأفكار إبداعية جديدة بعيداً عن المفاهيم السائدة، وتمكن التعاون بين مختلف الأقسام باستخدام أدوات مشاركة الأفكار والملفات والبيانات لحظة بلحظة، كما تدعم سعة التخزين الكبيرة المتاحة فيها جهود الأبحاث والتطوير لدى الشركات.

3. أتمتة الإجراءات: تساعد الحلول المدعومة بالذكاء الاصطناعي الشركات على تحليل إجراءات سير العمل واتخاذ قرارات ذكية بشأنها.

4. اتخاذ قرارات صائبة: تضع أنظمة السحاب بين يدي الشركات القدرة على اعتماد قرارات مستنيرة بالبيانات. حيث يمكن أتمتة اتخاذ القرارات ليقوم النظام السحابي بدوره بمراقبة مدى الالتزام بمعايير تنفيذ القرارات بكافة تفاصيلها.

5. تعزيز الأمن والخدمات: يأتي الأمن في مقدمة الأولويات لدى الكثير من الشركات، ولذلك فإن الشركات تشعر بالارتياح لدى معرفة الأمان الذي يسود البنى التحتية لحوسبة السحاب.

6. الوفاء بالمعايير: أصبحت مسألة تلبية المتطلبات التنظيمية تسبب الإرباك واستهلاك الكثير من الوقت. وتستطيع حلول حوسبة السحاب الحديثة مساعدة الشركات على مواكبة أحدث المتطلبات والوفاء بها دوما.

7. عمل التقارير بسهولة: تمتاز حلول حوسبة السحاب الحديثة بقدراتها على إنتاج تقارير يدعمها الذكاء الاصطناعي الذي يرشد الشركات في صياغة التقارير المخصصة.

8. القوة متاحة للجميع: تقدم حلول حوسبة السحاب للمستخدمين في قطاع الأعمال تلك الأدوات التي تساعدهم على تأدية المهام من أي مكان وفي أي وقت كان، حيث يمتاز الربط الشبكي عن بُعد مثلاً بالبساطة من دون الوقوع عرضة للأخطار الأمنية.

9. منصات السحاب متاحة كخدمة: اختيار منصة حوسبة السحاب الملائمة يتيح لطواقم التطوير في الشركات باقة من الأدوات المعنية بالتطبيقات التي لا تحتاج إلى برمجة أو إلى أدنى قدر منها، وبالتالي تستطيع طواقم الشركات تركيز جهودها على تطوير وظائف جديدة متخصصة بحسب ضرورة الأعمال.

10. لا تبديد للموارد: تكون في كثير من الأحيان طواقم التقنية في الشركات منهمكة في العمل لأكثر من طاقتها، ناهيك عن صعوبة إيجاد الفنيين المؤهلين في مجال التقنية أحيانا. وتأتي حلول حوسبة السحاب لتخفيف الأعباء اليومية عن كاهل طواقم التقنية من ناحية مهام الصيانة والأمن والتخزين الاحتياطي، بحيث تستطيع تركيز قدراتها على أداء المهام الأكثر أهمية.

#بلا_حدود