الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021
جوليا شونينبرغ

جوليا شونينبرغ

بطاقات الدفع «الخضراء» تتيح للمؤسسات المالية القيام بالمزيد لصالح البيئة

تشكل المواد البلاستيكية التي تُستخدم لمرة واحدة نسبة مذهلة تبلغ 40% من إنتاج البلاستيك حول العالم. وعلى الرغم من الوعي المتزايد بخطورة هذه القضية، غير أنه من المتوقع أن يتضاعف حجم إنتاج البلاستيك بحلول عام 2050، وهو ما دفع بعض الخبراء إلى التحذير من أن كميات البلاستيك المرمية في المحيطات سوف تكون أكثر من الأسماك التي تعيش فيها. وفقاً لنائبة الرئيس الأول (للشرق الأوسط وأفريقيا)، المؤسسات المالية، «آيديميا»، جوليا شونينبرغ.

وقالت جوليا في مقال لـ«الرؤية»، إن مشهد الكميات الهائلة من المخلفات البلاستيكية المرمية في المحيطات، دفع قادة العالم إلى بذل جهودهم من أجل تقديم تعهّدات لمعالجة هذه الأزمة. ولنأخذ مثالاً على ذلك، حيث تعهد جاستن ترودو، رئيس وزراء كندا، بحظر المواد البلاستيكية ذات الاستخدام لمرة واحدة بحلول نهاية عام 2021. ولكن في الواقع، شهدت السنوات الخمس الماضية اتخاذ أكثر من 60 دولة خطوات مماثلة، في حين تعهّد 214 بنكاً ومصرفاً حول العالم بخفض التأثير السلبي الناجم عن المنتجات والخدمات المصرفية. إنها خطوة مهمة للغاية. ولكن كما بات معلوماً، فإن المؤسسات المالية هي بالفعل داعم قوي في مسألة حماية البيئة. ونحن متأكدون من أنه بإمكانها أن تلعب دوراً أكبر في الحدّ من مشكلة اللدائن ذات الاستخدام الواحد.

وهنا لا بد من الإشارة إلى أنه يتم إصدار أكثر من 6 مليارات بطاقة دفع عالمياً كل عام، ولكنه لا يزال يتم إنتاج الأغلبية العظمى من هذه البطاقات من البلاستيك ذات الاستخدام لمرة واحدة. لذا، فإن التحول إلى صناعة بطاقات الدفع «الخضراء» سوف يتيح لتلك المؤسسات المالية الفرصة للقيام بالمزيد من أجل صالح البيئة.

وأضافت: هذا النمط في التفكير ليس جديداً، فقد أعلنت ماستركارد في عام 2018، عن «شراكة المدفوعات الخضراء» الصديقة للبيئة. ومن خلال التعاون مع شركاء مثل «آيديميا»، عمل هذا البرنامج على ابتكار أفضل الممارسات البيئية وتقليل استخدام البلاستيك الكلوريد متعدد الفاينيل للمرة الأولى في صناعة البطاقات. وقد أدى ذلك إلى تحقيق نتائج إيجابية. ففي وقت سابق من العام الجاري، دخل بنك «إتش إس بي سي» أيضاً في شراكة مع «آيديميا» بهدف الاستفادة من البطاقات الخضراء GREENPAY الصديقة للبيئة، وذلك بهدف الحدّ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 161 طناً سنوياً، بالإضافة إلى توفير 73 طناً من البلاستيك سنوياً على مستوى العالم.

ومن هذا المنطلق، فإنه بالإمكان القيام بالكثير من أجل توفير طريقة لاستخدام البطاقات بشكل أكثر استدامة مع تلبية المتطلبات الشخصية التي تلائم المستهلكين. فبالإضافة إلى البطاقة المصنوعة من الكلوريد متعدد الفاينيل المُعاد تدويره مثل «GREENPAY»، هنالك العديد من الحلول المطروحة في السوق الآن والتي تمكّن المستهلك من التسجيل للحصول على بطاقة مصرفية آمنة وبلا أوراق. وتقوم بعض المؤسسات والشركات المالية بتجربة خيار تسجيل بطاقة أكثر تخصصاً باستخدام الهواتف المحمولة الخاصة بالمستهلكين. وفي هذا الصدد فإن ابتكارات مثل «آيديميا كونكت» تتيح للمستهلك تشغيل بطاقته الجديدة ببساطة عن طريق النقر عليها في هاتفه المحمول.

وانطلاقاً من جهود الحد من البصمة الكربونية وصولاً إلى إنتاج تغليف مصمم بما يتناسب مع الضرورات البيئية واستبدال المعاملات الورقية بخدمات رقمية، فإن كل شخص ينضوي تحت راية نظام الدفع البيئي، لديه القدرة على أن يلعب دوراً يسهم في ضمان تقديم وسيلة دفع بأقل بصمة كربونية ممكنة. وفي الختام، هنالك كوكب أرض واحد، وعلينا جميعاً أن نتحمل مسؤولية حمايته.

#بلا_حدود