الاحد - 24 أكتوبر 2021
الاحد - 24 أكتوبر 2021
أرشيفية

أرشيفية

سوق أبوظبي ضمن الأعلى ارتفاعاً عالمياً منذ بداية 2021

واصل سوق أبوظبي للأوراق المالية صدارته لأداء أسواق المال الخليجية منذ بداية العام في ظل تسجيله مكاسب بنسبة 52.6% ما يعد من أعلى المعدلات على مستوى العالم، يتبعه السعودية والكويت بمكاسب بلغت نسبتها 32.3 % و23.8 % على التوالي.



وقالت كامكو إنفستمنت في تقريرها الشهري الصادر اليوم، إن أداء بورصة أبوظبي واصل تحقيق مكاسب في سبتمبر 2021 للشهر الثاني عشر على التوالي، وإن كان بمستويات هامشية مقارنة بالأشهر السابقة.



وارتفع المؤشر بنسبة 0.2% خلال الشهر ليغلق عند مستوى 7698.82 نقطة، وفي ظل الارتفاعات المتتالية منذ بداية العام، أصبح مؤشر سوق أبوظبي أحد أفضل البورصات أداءً على مستوى العالم، بنمو بلغت نسبته 52.6%.



وانقسمت قطاعات السوق بالتساوي بين الرابحين والخاسرين، وذلك على الرغم من أن التراجع كان ملحوظاً بصورة أوضح ضمن القطاعات ذات القيمة السوقية الصغيرة وهو الأمر الذي قابله تسجيل القطاعات ذات القيمة السوقية المرتفعة لنمو هامشي.



وشمل ذلك تراجع مؤشر قطاع الصناعة بمعدل ثنائي الرقم وخسر -10% من قيمته، فيما يعزى بصفة رئيسية لانخفاض سعر سهم شركة الخليج للصناعات الدوائية بنسبة 18.47% بالإضافة إلى انخفاض سعر سهم شركة إسمنت رأس الخيمة وسهم شركة أركان لمواد البناء بنسبة 14.29% و14% على التوالي.



وجاء قطاع السلع الاستهلاكية والطاقة في المرتبة التالية بانخفاضهما بنسبة 9.7% و5.9% على التوالي. وعلى جانب القطاعات الرابحة، جاء مؤشر قطاع البنوك في الصدارة بتسجيله مكاسب بنسبة 3.5%، تبعه كلٌ من مؤشري قطاع الاتصالات وقطاع الخدمات بمكاسب بلغت نسبتها 1.7% و1.0% على التوالي.



وعلى مستوى سوق دبي المالي، بلغت مكاسب المؤشر 14.2% منذ بداية العام وحتى نهاية سبتمبر 2021 ليحتل بذلك المرتبة الخامسة كأفضل البورصات أداءً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.



بينما دخل مؤشر سوق دبي المالي المنطقة السلبية في ظل تراجعه بنسبة 2% في سبتمبر 2021 بعد تسجيله مكاسب شهرية بنسبة 5% في أغسطس 2021.



وعلى صعيد أداء أسواق المال الخليجية، حافظت أسواق الأسهم الخليجية على مسارها التصاعدي خلال شهر سبتمبر 2021 حيث شهدت بعض المكاسب، وإن كانت هامشية، للشهر الحادي عشر على التوالي.

#بلا_حدود