الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
No Image Info

غداً.. انطلاق «القمة العالمية للاقتصاد الأخضر» بمركز دبي للمعارض في إكسبو

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، تنطلق غداً، فعاليات الدورة السابعة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، وتستمر ليومين. وللمرة الأولى، يتم تنظيم القمة حضورياً في مركز دبي للمعارض في إكسبو 2020 دبي، وعبر منصة افتراضية من خلال الموقع الإلكتروني www.wges.ae.

وأكد سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ورئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، أن القمة العالمية للاقتصاد الأخضر تعقد هذا العام تحت شعار «حشد الجهود لمستقبل مستدام»، حيث تركز على تعزيز أسس التعاون بين دول العالم في مجالات الابتكار والتكنولوجيا والتمويل، ومناقشة طرق وتقنيات حديثة ومطورة من شأنها تمكين القطاعات الاقتصادية من أن تكون خضراء، مشيراً إلى أن تزامن القمة هذا العام مع فعاليات إكسبو 2020 دبي، الذي يُنَظَم تحت شعار «تَواصُل العقول وصُنع المستقبل»، يُرسخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة ودبي كمركز عالمي لتسريع وتيرة التنمية المستدامة، وتحفيز الاستثمارات النوعية في مجال الاقتصاد الأخضر.

فعاليات اليوم الأول

بعد الكلمة الترحيبية للعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، ورئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، سعيد محمد الطاير، تلقي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة، الكلمة الافتتاحية للقمة.

ويتضمن برنامج اليوم الأول كلمة للرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند بعنوان «تطبيقات عملية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة»، وتلقي ماري روبنسون، المبعوثة الخاصة للأمين العام المعنية بتغير المناخ سابقاً والرئيسة السابقة لأيرلندا كلمة بعنوان «العدالة المناخية للأجيال القادمة»، ويلقي فريدريك رينفيلت، رئيس الوزراء السويدي السابق، كلمة بعنوان «دروس مستفادة من عملية التحول إلى الطاقة المستدامة في السويد».

وضمن محور «سياسات الاقتصاد الأخضر»، يتضمن برنامج اليوم الأول جلسة نقاشية بعنوان «الطريق إلى مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP26)»، وضمن محور «التمويل الأخضر»، يشهد اليوم الأول جلسة نقاشية بعنوان «الطفرة المقبلة في البنية التحتية الخضراء»، وجلسة أخرى بعنوان «تمويل مستقبل الطاقة المستدامة في أفريقيا»، وضمن محور «الشباب»، سيتم عقد جلسة حوارية تحت عنوان «الدور الحيوي للشباب في مكافحة التغير المناخي في منطقة الشرق الأوسط»، وضمن محور «الابتكار والتكنولوجيا الذكية» يشهد اليوم الأول جلسة حوارية بعنوان «الالتزام بصفرية الانبعاثات».

فعاليات اليوم الثاني

تتضمن فعاليات اليوم الثاني والأخير من القمة، كلمة تلقيها مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة التغير المناخي والبيئة بعنوان «الاستدامة والأمن الغذائي»، وكلمة الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، بعنوان «دور الشباب والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في دفع العمل المناخي قدماً»، وكلمة مصورة لـ بان كي مون، رئيس مجلس المعهد العالمي للنمو الأخضر والأمين العام السابق للأمم المتحدة، وكلمة بعنوان: «نصف درجة مئوية في كل مرة: نقلة نوعية نحو أعمال مستدامة تلقيها ساندا أوجيامبو، المديرة التنفيذية للميثاق العالمي للأمم المتحدة، وكلمة بعنوان «ارتفاع مستويات سطح البحر وذوبان الصفائح الجليدية: الكلفة الحقيقية لتغير المناخ»، يلقيها لويس بو، سباح القدرة على التحمل، وراعي الأمم المتحدة للمحيطات.

وفي محور «التمويل الأخضر»، ستكون هناك جلسة بعنوان «المخاطر والمكافآت - التمويل المستدام»، وجلسة أخرى بعنوان «الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات وتجنب ظاهرة الغسل الأخضر»، وفي محور «سياسات الاقتصاد الأخضر» ستعقد جلسة بعنوان «التدقيق التنظيمي القادم»، وجلسة نقاشية بعنوان: «الزراعة المعتمدة على التقنيات الحديثة ودورها في تعزيز الأمن الغذائي»، وفي محور الشباب، ستعقد جلسة بعنوان: «دور التكنولوجيا في دعم ازدهار البنية التحتية الخضراء»، وجلسة أخرى بعنوان «بين الحاضر والمستقبل». وتختتم القمة أعمالها بإطلاق «إعلان دبي» الذي يتضمن توصيات المشاركين ومخرجات القمة، وأهم محطات القمة وفعالياتها.

#بلا_حدود