الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
أرشيفية

أرشيفية

صافي المشتريات يتجاوز 8.5 مليار درهم في أسواق الأسهم الإماراتية

شهدت أسواق المال المحلية زخماً من الاستثمارات الأجنبية منذ بداية العام، بدعم الجهود الحكومية في مواجهة تداعيات فيروس كورونا، لتسجل أسواق الأسهم الإماراتية مستويات قياسية خاصةً سوق أبوظبي للأوراق المالية، التي يعد ضمن أفضل أسواق المال العالمية منذ بداية العام، مسجلاً مستويات قياسية.



وبحسب رصد أجرته «الرؤية»، بلغ إجمالي استثمارات الأجانب في أسواق المال المحلية (سوقا دبي وأبوظبي) دون العرب والخليجيين خلال التسعة أشهر الأولى من 2021 نحو 157.57 مليار درهم (متركزة في سوق أبوظبي للأوراق المالية) بصافي شرائي بلغ 8.5 مليار درهم.



سوق أبوظبي

وفي سوق أبوظبي بلغ إجمالي تداولات المستثمرين الأجانب خلال التسعة أشهر الأولى من العام نحو 134.976 مليار درهم، ليقتنصوا نحو 27.27% من إجمالي تداول السوق.

وبلغت قيمة الأسهم المشتراة من قبل الأجانب في سوق أبوظبي منذ بداية العام نحو 71.248 مليار درهم، بينما بلغت قيمة الأسهم المباعة نحو 63.72 مليار درهم بصافي شرائي بلغ 7.521 مليار درهم.

وكذلك اتجه العرب للشراء في سوق أبوظبي بصافي بلغ 177.51 مليون درهم منذ بداية العام مقابل اتجه الخليجيين للبيع بصافي 497.46 مليون درهم خلال الفترة.

وفي المقابل اتجه المستثمرين المحليين للبيع خلال الفترة بإجمالي تداولات بلغت 346.364 مليار درهم بما يمثل 69.97 % من إجمالي قيمة التداول في السوق، لتبلغ قيمة الأسهم المشتراه نحو 169.595 مليار درهم مقابل 176.769 مليار درهم قيمة الأسهم المبيعة، بصافي بيعي بلغ 7.17 مليار درهم.

وارتفع مؤشر أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 52.6 % عند مستوى 7698 نقطة، وذلك بدعم أداء قطاع البنوك الذي ارتفع بنسبة 30.42%، والخدمات المالية بنسبة 241.64%، وقطاع العقار بنسبة 29.1%.

وسجلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي بنهاية سبتمبر الماضي نحو 1.3808 تريليون درهم مقابل 742.584 مليار درهم بنهاية 2020، لتربح 638.239 مليار درهم بزيادة 86%.

وبلغت قيمة التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية نحو 247.52 مليار درهم، موزعة على 39.1 مليار سهم، عبر 772.619 ألف صفقة.



سوق دبي المالي

وبلغ إجمالي تداولات الأجانب في سوق دبي نحو 22.6 مليار درهم بما يتضمن إجمالي قيمة الأسهم المشتراة بنحو 11.79 مليار درهم مقابل 10.8 مليار درهم قيمة الأسهم المباعة بصافي شرائي بلغ 991.91 مليون درهم.

وكذلك اتجه الخليجيون للشراء في سوق دبي بصافي 369.24 مليون درهم، مقابل العرب الذين اتجهوا للبيع بصافي 72.49 مليون درهم.

وكذلك اتجه المحليون للبيع بصافي 1.288 مليار درهم، بينما بلغ إجمالي قيمة الأسهم المشتراة من قبل الإماراتيين نحو 19.69 مليار درهم مقابل 20.98 مليار درهم قيمة الأسهم المباعة.

وارتفع مؤشر سوق دبي المالي خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري بنسبة 14.2% عند مستوى 2845.5 نقطة.

وسجلت القيمة السوقية لسوق دبي المالي 391.415 مليار درهم بنهاية سبتمبر 2021، مقابل قيمة بلغت 340.140 مليار درهم في نهاية العام الماضي لتربح 51.27 مليار درهم.

مجموعة محفزات

من جهته، قال نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب، إن التسهيلات التي تقدمها دولة الإمارات لتعزيز مرونة الاقتصاد ورفع البيئة الاستثمارية وحرص الدولة على تشجيع التطوير والتنمية في جميع القطاعات والقوانين والتشريعات المشجعة والميسرة للمستثمرين الأجانب ورواد الأعمال بتأسيس الشركات وتملكها بالكامل، كانت حافزاً لارتفاع الاستثمارات الأجنبية في البلاد.

وأشار دياب إلى أن الاستثمارات الأجنبية في الإمارات جاءت أيضاً بدعم البنية التحتية المتينة والعمل الدؤوب التي تقوم به لإرساء ثقافة الابتكار والاعتماد على التقنيات الحديثة في كافة القطاعات.

ولفت دياب إلى أن الإمارات تتمتع بتصنيفات قوية على الصعيد الدولي وامتلاكها لاحتياطات مالية قوية وصناديق الثروة السيادية، كما لديها أكثر القطاعات المصرفية حيوية على الصعيد الإقليمي.

وذكر دياب أن من بين محفزات زيادة استثمارات الأجانب في الأسواق المحلية نجاح الدولة بالتعامل مع أزمة كوفيد-19، والسيطرة عليه وعلى المتحورات الجديدة، مع تسارع وتيرة التطعيم فيها، وتسارع وتيرة فتح الأنشطة التجارية، الأمر الذي أثر إيجابياً على سرعة تعافي الشركات والبنوك المدرجة وكان ذلك جلياً بصعود الأرباح الفصلية لها.

وتابع: «كانت الأجواء إيجابية وذلك مع انعقاد إكسبو 2020، حيث من المتوقع أن يحمل المعرض العديد من الفوائد لجميع القطاعات، وأن يحدث نهضة استثمارية كبيرة، وذلك مع حجم المشاركة الكبير من قبل العديد من الدول».

#بلا_حدود