الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 19 أكتوبر 2021
شما المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب. (أرشيفية)

شما المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب. (أرشيفية)

قمة الاقتصاد الأخضر تؤكد الدور المحوري للشباب في مواجهة التغير المناخي

أكدت شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب أن الشباب هم الطاقة الرئيسية المحركة للجهود العالمية في مجال العمل المناخي، داعية الشباب في المنطقة والعالم، وفي مقدمتهم زوار «مركز دبي للمعارض في إكسبو 2020 دبي» للانضمام لجهود مجلس الشباب العربي للتغير المناخي من أجل التصدي لتحديات التغير المناخي.

جاء ذلك خلال مشاركتها في جلسة حوارية ضمن فعاليات الدورة السابعة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر التي تعقد على أرض إكسبو 2020 دبي يومي 6 و7 أكتوبر 2021 في مركز دبي للمعارض في إكسبو 2020 دبي بتنظيم من هيئة كهرباء ومياه دبي والمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر، وبالشراكة مع اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC)، والتي تشكل إحدى أبرز الفعاليات في مجال الاقتصاد الأخضر على مستوى العالم، حيث يتم تنظيم القمة في دورتها السابعة حضورياً وافتراضياً لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من المشاركين من جميع أنحاء العالم لحضور فعالياتها.

وقالت وزيرة الدولة لشؤون الشباب- في الجلسة الحوارية التي أدارتها الأميرة أبزي دجيما، المبعوث الخاص للرئيس لحشد الموارد تحقيقاً لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وتغير المناخ، من بوركينا فاسو: إنها لرسالة قوية مؤثرة من إكسبو 2020 المنعقد على أرض الإمارات أن يكون الأسبوع الأول من فعالياته العالمية تحت شعار «المناخ والتنوع الحيوي»، وهو مؤشر واضح على دعم قيادة دولة الإمارات جهود العمل المناخي العالمي وجعله أولوية مركزية.

وأضافت: المناخ يتجه نحو تغييرات جذرية، ودرجات الحرارة ترتفع، ومستويات مياه البحر، والمخاطر على صحة الإنسان والتنوع الحيوي كذلك، والتداعيات السلبية على الأمن الغذائي والمائي تتصاعد، وتؤثر على كوكبنا بوتيرة هي الأسرع في التاريخ البشري.. وهذا بلا شك نتيجة مباشرة للسلوك الإنساني، بحسب رسائل الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) وتقارير اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC).

وأكدت أن الشباب اختار في مختلف أنحاء العالم أخذ زمام المبادرة على نطاق غير مسبوق، والشباب اليوم هم قدوة في العمل المناخي، في دراساتهم وأبحاثهم ومبادراتهم وفي أماكن عملهم، بشغفهم ومعارفهم وخبراتهم والتزامهم بالعمل البيئي.

وأضافت: الشباب يلهموننا اليوم لتحقيق تطلعاتهم نحو مستقبل أفضل ويقولون لنا إنه ما زال هناك فسحة من الوقت والأمل، والطريقة لإحداث تغيير حقيقي هي الدفاع عن القيم الإيجابية التي يؤمن بها الشباب.

وقالت شما المزروعي: شبابنا مرن، ومبدع، ويمتلك قيم الاستدامة والحفاظ على البيئة في هويته وثقافته وتراثه، ولمست مدى الشغف والالتزام للشباب العربي بالقضايا التي تهمه، ولذلك أطلق مركز الشباب العربي مجلس الشباب العربي للتغير المناخي، وهي منصة تمكّن الشباب في العالم العربي من المشاركة في جهود العمل المناخي وحماية البيئة وتعزيز التعاون الإقليمي في العمل من أجل المناخ.

وأضافت: إطلاق مجلس الشباب العربي للتغير المناخي يأتي في وقت مثالي لأن هذا العقد من الزمن مهم جداً لكوكبنا، والمجلس يمثّل خطوة للأمام في تفاعل شبابنا مع القضايا البيئية، وهو يدعم بشكل مباشر الجهود الإقليمية لحماية بيئتنا من عواقب التغير المناخي.

وبينت أن مجلس الشباب العربي للتغير المناخي مبادرة يدعمها شركاؤنا في جامعة الدول العربية، ووزارة التغير المناخي والبيئة، ومكتب المبعوث الخاص لدولة الإمارات لشؤون التغير المناخي.

وعرضت المزروعي ورقة بحثية من مجلس الشباب العربي للتغير المناخي حول دور الشباب العربي في تعزيز تضافر الجهود لبناء مستقبل مستدام يشمل كل فئات المجتمع وخاصة الشباب.. وأشارت إلى أن الشباب العربي سيلعب دوراً أكبر مستقبلاً في الحوار حول القضايا البيئية.

وقالت: يسعدني أن أضع أمامكم اليوم نتائج أحدث دراساتنا بعنوان «جهود الشباب» والتي تحلل مدى تفاعل الشباب العربي مع قضية التغيّر المناخي، وتسلط الضوء على سبل دعم الشباب في مواجهة التغير المناخي في المنطقة العربية، وتقدم معلومات قيمة ومدمجة متاحة للجميع على الموقع الإلكتروني لمركز الشباب العربي في القسم الخاص بالمناخ.

وأصدر مركز الشباب العربي ورقة بحثية من مجلس الشباب العربي للتغير المناخي تعرض لنتائج دراسة شملت 22 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وركزت على أهداف التنمية المستدامة والبيئة والتغير المناخي ورصدت مجموعة متنوعة متنامية من المبادرات الشبابية المعنية بقضايا البيئة والأمن الغذائي والمائي والحفاظ على الطبيعة.

وتشير الورقة البحثية الصادرة عن مجلس الشباب العربي للتغير المناخي والمتوفرة على موقع مركز الشباب العربي إلى أن 3 من 4 من الشباب العربي يعتقدون أن المسؤولية متساوية بين القطاعين الحكومي والخاص تجاه تطوير تقنيات الطاقة النظيفة والمتجددة.. ويرى 8 من كل 10 من الشباب في المنطقة أنه يجب الاستماع لاقتراحات الشباب في قضايا الاستدامة.

وتقام الدورة السابعة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر يومي 6 و7 أكتوبر 2021 في مركز دبي للمعارض في إكسبو 2020 دبي، بصيغة هجينة حضورية وافتراضية تفسح المجال أمام أكبر عدد من المشاركين لحضور فعالياتها من مختلف دول العالم، حيث تشكل منصة عالمية لعرض أفكار الشباب من الدولة والمنطقة والعالم العربي في مجال مواجهة التغير المناخي وتبادل الآراء والخبراء والحلول مع الشباب من جهات الكوكب الأربع.

#بلا_حدود