الجمعة - 01 مارس 2024
الجمعة - 01 مارس 2024

11.19 مليار درهم سيولة الأسهم الإماراتية في أسبوع

11.19 مليار درهم سيولة الأسهم الإماراتية في أسبوع

أرشيفية

انعكس تطبيق قرار مد ساعات التداول في أسواق المال الإماراتية على سيولة الأسهم خلال الأسبوع الأول من تطبيق القرار لتواصل مستوياتها القياسية التي تشهدها منذ بداية العام.

وبلغت قيمة التداول في أسواق المال المحلية خلال الأسبوع الأول من أكتوبر (أول أسبوع من بداية تطبيق قرار مد ساعات التداول) نحو 11.19 مليار درهم متركزة في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

وشهدت أسواق المال الإماراتية دبي وأبوظبي الأسبوع الماضي تنفيذ قرار تمديد ساعات التداول إلى 5 ساعات يومياً بدلاً من 4 ساعات.

وشهد سوق أبوظبي للأوراق المالية الأحد الماضي إدراج وبدء تداول أسهم شركة «أدنوك للحفر» برمز تداول ADNOCDRILL.

وجاء ذلك بالتزامن مع عمليات جني أرباح لبعض الأسهم الكبرى من البنوك والعقارات في كلا السوقين بعد الارتفاعات التي شهدتها الأسواق في الفترة الماضية والتي تمكنت من تجاوزها جزئياً في آخر جلسات الأسبوع لتنهي تداولات الأسبوع في المنطقة الخضراء.

سوق أبوظبي للأوراق المالية

وخلال الأسبوع الأول من أكتوبر الجاري ارتفع مؤشر أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.14% عند مستوى 7709 نقاط بالتزامن مع ارتفاع مؤشري العقار والطاقة.

وفي الأسبوع الماضي ارتفع مؤشر العقار بنسبة 0.95% بالتزامن مع ارتفاع سهم الدار العقارية بنسبة 0.98 % منفذاً قيم تداول بنحو 1.81 مليار درهم.

كما صعد سهما أدنوك للحفر وأدنوك للتوزيع بنسبة 2.03% و0.96% على التوالي ليدعم قطاع الطاقة ليعزز ارتفاعه خلال الأسبوع بنسبة 0.98%.

وخلال الفترة شهد سهم أدنوك للحفر زخماً من السيولة في أول أسبوع له في سوق أبوظبي لتبلغ قيمة التداول على السهم نحو 1.44 مليار درهم.

وفي المقابل تراجع سهم أبوظبي الأول والعالمية القابضة بنسبة 1.01% و0.2% على التوالي بقيمة تداول بلغت 2.14 مليار درهم متصدراً قيم تداولات السوق بينما بلغت قيمة تداول العالمية القابضة 1.6 مليار درهم على التوالي.

وارتفع مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 1.9% بالتزامن مع ارتفاع سهم مجموعة اتصالات بنسبة 1.83% وكذلك ارتفاع الياه سات بنسبة 4.3% وفي المقابل تراجع مؤشر البنوك بنسبة 0.67% مع تراجع أبوظبي الأول.

وبلغت قيمة التداول في سوق أبوظبي خلال الأسبوع نحو 10.23 مليار درهم من خلال 1.6 مليار سهم منفذة نحو 68.64 ألف صفقة.

سوق دبي المالي

وخلال الفترة تراجع مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 2.57% عند مستوى 2772 نقطة بالتزامن مع تراجع كل من قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 3.64% و1.74% على التوالي، وكذلك تراجع مؤشر العقار بنسبة 0.47%.

وخلال الأسبوع ارتفع سهم دبي الإسلامي بنسبة 0.2%، وفي المقابل تراجع كل من الإمارات دبي الوطني وإعمار بنسبة 9.51% و1.47% على التوالي.

وتراجع دبي الإسلامي ودو بنسبة 1.72% و1.51% على التوالي كما انخفض العربية للطيران وشعاع كابتيال بنسبة 1.47% و0.6%.

وبلغت قيمة التداول في سوق دبي المالي نحو 778.276 مليون درهم.

تعاملات الأجانب

واتجه الأجانب للبيع في سوق أبوظبي خلال الأسبوع الأول من أكتوبر بصافٍ بيعي 1.66 مليار درهم من إجمالي تداولات بلغت 5.92 مليار درهم، وكذلك اتجه الخليجيون للبيع بصافٍ 78.9 مليون درهم.

وفي المقابل اتجه المحليون والعرب للشراء بصافٍ 1.74 مليار درهم و5.25 مليون درهم على التوالي.

وفي سوق دبي المالي اتجه الأجانب للبيع بصافٍ 82.45 مليون درهم وفي المقابل اتجه العرب والخليجيون والمحليون للشراء بصافٍ 15.45 مليون درهم و24.89 مليون درهم و42.09 مليون درهم على الترتيب.

من جهته، قال نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب، إن إغلاقات الأسواق الإماراتية تباينت مع نهاية الأسبوع حيث لم يطرأ أي تغيير يذكر على مؤشر سوق أبوظبي، الذي استمر بالمحافظة على مركز الصدارة خليجياً وعالمياً وذلك منذ بداية العام وحتى تاريخه، في حين تراجع مؤشر سوق دبي إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من شهرين.

وأكد دياب أن الأجواء تبدو حذرة وذلك على ضوء المخاوف حول النمو العالمي ومستويات التضخم وما ستؤول إليه الأمور من ناحية السياسية المالية للبنوك المركزية في الفترة القادمة، إضافة إلى الأزمة العقارية التي حلت في الصين ومدى تأثيرها على الاقتصاد والقطاعات الأخرى.

وأشار دياب إلى أن الأنظار ستتجه في الفترة القادمة إلى النتائج المالية للشركات والبنوك المدرجة في البورصة عن الربع الثالث من العام الحالي وذلك لرؤية مدى استمرار وتيرة التعافي من أزمة جائحة كورونا «كوفيد-19»، لافتاً إلى تراجع أسعار النفط بعض الشيء ولكن حافظت على مكاسبها الأخيرة؛ ما قد يعطي بعض الدعم للأسواق.