الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
(من المصدر)

(من المصدر)

«ماي دبي» تعزز جهودها لتوعية الشباب بأهمية الاستدامة

تماشياً مع التزامها بتعزيز توعية جيل الشباب بأهمية الاستدامة، أعلنت «ماي دبي» مواصلة دعمها لبرنامج «زجاجات ببساطة» من «دي غريد»، الشركة المتخصصة في تصنيع الملابس الصديقة للبيئة، عبر رعايتها تحدي «زجاجات ببساطة» لإعادة التدوير في المدارس للعام الدراسي 2021-2022. وتعد «ماي دبي» شريكاً لـ«دي جريد» منذ عامين، حيث تعمل على دعم جهودها للتوعية بأهمية إعادة تدوير العبوات البلاستيكية للمياه من خلال حملاتٍ وأنشطة يشارك فيها المدرِّسون والطلاب وأولياء الأمور في مدارس دبي.

ويهدف هذا التحدي إلى زيادة معدل إعادة تدوير العبوات البلاستيكية للمياه عبر تشجيع الطلاب على إعادة تدوير أكبر عدد ممكن من هذه العبوات. كما توفر المبادرة منصةً للطلاب لإنشاء حلقات إعادة التدوير الخاصة بهم من خلال جمع البلاستيك من مدارسهم ومنازلهم والأحياء والمجمعات السكنية.

وقال ألكسندر فانت ريت، الرئيس التنفيذي لشركة «ماي دبي»: «إننا ملتزمون بمسؤولياتنا تجاه جيل الشباب والاستدامة، وحريصون على إشراك الطلاب والشباب في مُختلف مبادرات التوعية بأهمية الاستدامة. ونسعى للمساهمة في ضمان قابلية إعادة التدوير وإعادة الاستخدام لكل العبوات البلاستيكية التي ننتجها، وتمثل شراكتنا مع «دي جريد» إحدى طرق مساهمتنا في تقليل المخاطر البيئية في سبيل بناء مجتمع أكثر استدامة. وتكمن غايتنا الأساسية في إحداث تغييراتٍ إيجابية في المجتمعات المحلية من خلال تعزيز وتشجيع المشاركة الشبابية».

بدورها، قالت إيما باربر، المدير التنفيذي لدى «دي جريد»: «يجب علينا إعادة تدوير البلاستيك عوضاً عن التخلص منه مع النفايات، وهذا هو المبدأ الجوهري لمبادرة (زجاجات ببساطة)، ونعمل في هذه المبادرة بالشراكة مع المدارس انطلاقاً من أهمية تشجيع أطفالنا وإشراكهم. ويساهم هذا التحدي في تكوين فهمٍ أفضل لدى الأطفال لتأثير التلوث البلاستيكي على كوكبنا، ويمنحهم الفرصة للمساهمة في منظومة الاقتصاد الأخضر عبر جمع العبوات التي سيتم إعادة تدويرها لمنتجاتٍ جديدة. ويسعدنا أن نحظى بشراكة (ماي دبي) في هذه المبادرة، ونؤمن بأن بناء مستقبلٍ مستدام لجيل الشباب يتطلب تضافر جهود الجميع وتوسيع نطاق الشراكات».

#بلا_حدود