الاثنين - 06 ديسمبر 2021
الاثنين - 06 ديسمبر 2021
GMIS Digital Series 2021 - Building Digital Capacties For Inclusive And Sustainable Industralisation In Africa

GMIS Digital Series 2021 - Building Digital Capacties For Inclusive And Sustainable Industralisation In Africa

خبراء أفريقيون يؤكدون أهمية توظيف التقنيات المتقدمة لتحقيق التنمية الصناعية المستدامة

أكد مجموعة من الخبراء الأفريقيين، خلال مشاركتهم في جلسة نقاش نظمتها القمة العالمية للصناعة والتصنيع ضمن سلسلة الحوارات الافتراضية، أن تحقيق تنمية صناعية شاملة ومستدامة في أفريقيا يعتمد بشكل كبير على تعزيز الشراكة بين كافة الأطراف ذات العلاقة من القطاعين العام والخاص، وتوحيد الجهود لوضع قوانين وتشريعات تدعم نمو القطاع الصناعي.

وشارك في الجلسة، التي نظمت بعنوان «توظيف التقنيات المتقدمة لتحقيق تنمية صناعية شاملة ومستدامة في أفريقيا»، خبراء من كافة أنحاء القارة، والذين ناقشوا الخطوات التي يجب على الدول الأفريقية القيام بها من أجل تحقيق التكامل الاقتصادي في العصر الرقمي، وسلطوا الضوء على الحاجة إلى مشاركة الموارد والخبرات وتعزيز التعاون بين الدول الأفريقية، وضرورة مواءمة السياسات والاستراتيجيات لدفع عجلة النمو الاقتصادي.

وشدد لي يونغ، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية «اليونيدو»، في كلمته التي ألقاها في الجلسة، على أهمية تسريع توظيف الرقمنة في أفريقيا، والتركيز على تطوير القطاعات الإنتاجية.

كما تطرق المتحدثون لمناقشة أهمية تعزيز القدرات الرقمية في القطاع الصناعي الأفريقي للنهوض بخطة التنمية المستدامة لعام 2030، والاستثمار في النظام التعليمي لبناء الجيل التالي من المبتكرين ورجال الأعمال.

وشهدت الجلسة مشاركة تيكا جيبريسوس، وزير الدولة للتجارة والصناعة في إثيوبيا، والذي تحدث عن أهمية توظيف التقنيات الرقمية في القطاع الصناعي الأفريقي.

بدورها، أشارت آنا إيكليدو، المديرة التنفيذية لمنظمة «أفري لاب»، إلى أنه على الرغم من أن أفريقيا قد شهدت نمواً اقتصادياً هائلاً خلال العقود الماضية، فإن المراكز الرقمية في القارة لا تزال تتركز في عدد قليل من الدول والمدن. وأكدت إيكليدو أن تحقيق تنمية صناعية شاملة ومستدامة مرتبط بنشر مراكز الابتكار الرقمي ودعم توظيف التقنيات المتقدمة في القطاع الصناعي خارج المدن الكبرى.

من جهته، شدد غاريث ستراتشان، العضو التنفيذي السابق في المجلس الاستشاري الوطني للابتكار التابع لوزارة العلوم والتكنولوجيا في جنوب أفريقيا، على الدور الكبير للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في دعم تحقيق الثورة الرقمية، محذراً في الوقت نفسه من الاعتماد عليها كحل وحيد لتحقيق التنمية الصناعية والاقتصادية.

وسلط ستراتشان الضوء على الحاجة إلى دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في عمليات التصنيع ذات القيمة المضافة في مجال التعدين، خاصة أن أفريقيا تضم أكثر من 60% من الموارد المعدنية العالمية.

من جانبها، أكدت الدكتورة هدى شاكري، الأستاذة المساعدة في علوم الكمبيوتر بجامعة الأخوين في المغرب، أن أزمة وباء كورونا ساهمت في زيادة الوعي بين الشركات الصغيرة والمتوسطة وصنّاع القرار حول أهمية التحول الرقمي.

وتأتي جلسة النقاش ضمن سلسلة جديدة من الحوارات الافتراضية التي تنظمها القمة العالمية للصناعة والتصنيع، والتي تعقد دورتها الرابعة في مركز دبي للمعارض في إكسبو دبي في الفترة ما بين 22 و27 نوفمبر 2021، تحت عنوان الارتقاء بالمجتمعات: توظيف التقنيات الرقمية لتحقيق الازدهار.