الأربعاء - 08 ديسمبر 2021
الأربعاء - 08 ديسمبر 2021

تسلا سادس أكبر شركة في العالم

تجاوزت القيمة السوقية لشركة «تسلا» القيمة السوقية لكامل قطاع الطاقة الذي تعِد بتغيير معالمه؛ حيث ارتفعت قيمة عملاق السيارات الكهربائية بقيادة إيلون ماسك بنسبة 43% في شهر أكتوبر، ما أسهم في رفع رأس قيمة المال السوقية إلى 1.2 تريليون دولار، أي أعلى من القيمة السوقية لقطاع الطاقة البالغة 1.1 تريليون دولار في مؤشر أسهم «إس وبي 500» (S&P 500).

وتشير التقارير إلى أن أسهم «تسلا» التي ارتفعت بنسبة تقارب 57% خلال الشهر الماضي، ارتفعت بنسبة قليلة للغاية في تداول ما قبل السوق يوم الجمعة بعد أن ارتفعت بنسبة 1.3% بعد ظهر يوم الخميس. وأما مؤشر «إس وبي 500» فتقدم بنسبة 0.4%، على حين تقدم مؤشر «داو جونز» (Dow Jones) الصناعي بنسبة 0.1%، ولكن أدت عمليات التسليم القوية لشركة «تسلا» في الربع الثالث من هذا العام، إلى جانب أرباحها وبيعها 100000 سيارة لشركة تأجير السيارات (HTZZ)، إلى ارتفاع أسهم «تسلا» بشكل جنوني.

وأفاد مايكل كاسبر، الخبير الاستراتيجي في «بلومبيرغ إنتليجنس» (Bloomberg Intelligence)، بأن هذه النقلة النوعية توضح ما تمتلكه مجموعة أسهم صغيرة من قوة لإحداث تأثير كبير في مؤشر الأسهم الأمريكية. ورغم أن قطاع الطاقة الذي يحتوي على 21 اسماً يعدّ المجموعة الأفضل أداءً لهذا العام، فإن تأثيره في السوق يتضاءل مقارنة بتأثير الشركات الكبرى.

تشير بيانات «بلومبيرغ» إلى أن أكبر 6 أسهم في مؤشر «ستاندارد آند بورز 500» تشكل نسبة 25% من المؤشر، أي رغم أن تأثير شركة «تسلا» على المؤشر أضعف من تأثير قطاع الطاقة حالياً، ربما يتغير ذلك في حال استمرت أسهم «تسلا» بالارتفاع. كما يعتقد كاسبر أنه رغم تراجع الوزن النسبي لمؤشر تسلا البالغ 2.5% عن الوزن النسبي لمؤشر قطاع الطاقة البالغ 2.8% بسبب استخدام مؤشر «ستاندارد آند بورز 500» للأسهم المتغيرة لتحديد الأوزان النسبية، فإن ذلك يشير إلى التحول الديناميكي من التنبؤ الصحيح بحركات القطاع إلى الحصول على طلب الأسهم الفردية للمديرين النشطين بشكل صحيح.

ويذكر أن رحلة «تسلا» نحو تحقيق القيمة السوقية البالغة تريليون دولار تدعم آفاق الصناعة وتلهم عمليات التشغيل في أسهم الشركات الصينية المصنعة للسيارات الكهربائية والبطاريات؛ حيث شهد مؤشر أسهم (MSCI) الصيني للشركات الناشئة المصنعة لبطاريات أيونات الليثيوم والطاقة البديلة ارتفاعاً غير مسبوق بنسبة 14.5% في أربعة أسابيع متتالية. مع تجاوز السعر السوقي لشركة «تسلا» مبلغ تريليون دولار في 25 أكتوبر، ارتفعت أسعار «إكس بانغ» (Xpeng) و«نيو» (NIO) و«أمبيريكس» (Amperex) بنسبة 2.6%، كما أكدت التقارير تسليم «إكس بانغ» أكثر من 10000 سيارة للشهر الثاني، على حين تمكنت شركة «جانفنغ» (Ganfeng) من توقيع عقد تزويد مدته ثلاث سنوات مع «تسلا».

كما أشارت تقارير شركة «هواتشوانج سيكيوريتيز» (Huachuang Securities) إلى أن المبيعات العالمية لمركبات الطاقة المتجددة سجلت ارتفاعاً بنسبة 44% خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام لتكتسب قوة دفع أعلى تماشياً مع التحول الذي تشهده الاقتصادات الدولية الرئيسية نحو مركبات الطاقة الخضراء بهدف التقليل من انبعاثات الكربون.

يذكر أن وصول شركة «تسلا» إلى قيمة سوقية تبلغ 1.2 تريليون دولار يجعلها سادس أكبر شركة في العالم، علماً أن ارتفاع الأسهم المتواصل لمدة 11 أسبوعاً، يعدّ أطول تسلسل بعد تسلسل دام 12 أسبوعاً في 20 فبراير 2020.