الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
سيمون وينج وأندرو توورد. (من المصدر)

سيمون وينج وأندرو توورد. (من المصدر)

إطلاق تطبيق "البنك الرقمي" لإدارة أموال الأطفال واليافعين

تستعد إدفوندو تيك، شركة البرمجيات وحلول الجيل الرقمي، لإطلاق تطبيق البنك الرقمي الجديد الذي صممه مختصون في المجال التعليمي خصيصاً لشريحة الأطفال والشباب. وتهدف هذه الخطوة إلى تمكين الأهالي من التحكم في عادات إنفاق أطفالهم، وتعزيز قدراتهم على إدارة الأموال والادخار بطريقة آمنة.

وينطلق التطبيق، الذي يحمل اسم «إدفوندو»، مع بطاقة الخصم المباشر مسبقة الدفع في الإمارات خلال أسابيع، بينما تقرَر طرحه في بقية دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2022، حيث تعتزم المملكة العربية السعودية إطلاقه مع نهاية الربع الثاني من العام القادم.

ويُعدّ التطبيق الجديد، وفقاً لمؤسسي الشركة، أول تطبيق ذكي لإدارة أموال الشباب يتم تصميمه من قبل مختصين في المجال التعليمي.

وتولى الثنائي المقيم في الإمارات سيمون وينج وأندرو توورد تطوير التطبيق وبطاقة الخصم المباشر مسبقة الدفع المرافقة له، بالاعتماد على خبرتهما في القطاع التعليمي

وكان الشريكان البريطانيان، اللذان عملا سابقاً مدرسين في مدرسة راشد للبنين في دبي، قد استفادا من خبراتهما التعليمية الممتدة لنحو ربع قرن لزيادة وعي الفئة العمرية بين 8 و18 عاماً حول المبادئ المالية.

وقال سيمون وينج، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لدى إدفوندو: «لطالما لمسنا خلال عملنا في مدارس المملكة المتحدة والإمارات افتقار المناهج لمواد تهتم بتدريس الثقافة المالية».

حيث لم نتلّقَ أنا وشريكي أندرو في فترة الدراسة تعليماً كافياً يمنحنا القدرة على إدارة أموالنا بطريقة مثالية، وهناك الكثير من الدلائل على أن معظم البالغين لا يملكون المهارات الأساسية لاتخاذ قرارات مالية سليمة. لذلك وجدنا أن الوقت قد حان لتطوير هذه الثقافة الحيوية المهملة لتفادي تكرار أخطاء الماضي".

كما أكّد أن الأهالي هم من يتحكمون في التطبيق كلياً، حيث يمكنهم باستعمال عناصر التحكم المرنة التي يتضمنها التطبيق تشجيع أبنائهم على الادخار من خلال ربط المهام المنزلية الروتينية بالحصول على مصروفهم اليومي.

وأشار إلى إمكانية الاستعانة ببطاقة إدفوندو للخصم المباشر مسبقة الدفع في المتاجر في جميع أنحاء العالم وعبر الإنترنت عند ربطها ببطاقة فيزا سارية المفعول.

بدوره، قال أندرو توورد، المؤسس المشارك ومدير العمليات لدى إدفوندو: «لسنا أول من ابتكر منتجاً بهذه الصفات، ولن نكون آخر من يقوم بهذه المحاولة بكل تأكيد، ولكن ما يميزنا عن نظرائنا هو خبرتنا الطويلة في القطاع التعليمي».

يتميز تطبيق إدفوندو بالبساطة والسرعة، فهو يدعم تسجيل الدخول البيومتري والمصادقة متعددة العوامل لتعزيز الأمان، إضافة إلى إمكانية المراقبة والإشراف عليه من قبل الأهالي، الذين يستطيعون تحميل الأموال وتحويل المخصصات بشكل فوري، فضلاً عن تعبئة بطاقات أطفالهم بلمح البصر وتحديد قواعد إنفاقهم وتعيين المهام المنزلية لزيادة مدخولهم، وتحديد مسارات إنفاقهم والحصول على إشعار فوري عند الإنفاق، إلى جانب قدرتهم على التحكم بحظر البطاقات أو إلغاء حظرها في أي وقت.

ويقول توورد: «الصغار يتعلمون من خلال الممارسة والعمل. وإدفوندو يعتمد هذه المنهجية لمساعدتهم على تعزيز الذكاء المالي وهم في مرحلة عمرية صغيرة».

فالمال ليس نبعاً سارياً ولا ينمو على الأشجار كما يعتقد الصغار. وهنا تأتي أهمية إرفاق التطبيق بميزة المهام المنزلية الروتينية لتعزيز وعي الأطفال حول العلاقة بين العمل والمال.

كما أن القدرة على التمييز بين الاحتياجات والرغبات ترفع مستوى الذكاء المالي لديهم، إذ يمكنهم استعمال ميزة إدفوندو لأهداف الادخار بما يساعدهم في اتخاذ قرارات آنية بالإنفاق أو التوفير حسب الأولوية.