السبت - 04 ديسمبر 2021
السبت - 04 ديسمبر 2021
أرشيفية

أرشيفية

تعاون بين «أبوظبي المالي» وبورصة البحرين لاستكشاف فرص النمو

وقّع سوق أبوظبي للأوراق المالية وبورصة البحرين، اليوم، شراكة استراتيجية لتعزيز أوجه التعاون بين الطرفين، وإحداث نقلة نوعية تهدف إلى تعزيز السيولة في السوقين، وتشجيع إصدار أدوات استثمارية منخفضة الكلفة.

وتستند الشراكة الاستراتيجية التي اتفق عليها الطرفان على تطبيق إجراءات جديدة خلال التسعة أشهر القادمة، بهدف توثيق أواصر التعاون بين المستثمرين في البلدين الشقيقين، ورفع الطلبات بسلاسة في كلا السوقين، بالتزامن مع تقليل تكاليف المعاملات. كما اتفق الطرفان على إتاحة عدد من المنتجات والخدمات بما في ذلك صناديق الاستثمار المتداولة ونظام توجيه الطلبات الذكية، بالإضافة إلى التداول المباشر بين الطرفين.

وقال محمد علي الشرفاء الحمادي، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي للأوراق المالية: «تعزز الشراكة بين سوق أبوظبي للأوراق المالية وبورصة البحرين أواصر العلاقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين، وستسهم في إبراز إمكانات النمو الكبيرة في البورصتين وتحفيز نشاط سوق رأس المال من خلال تقديم منتجات وخدمات مبتكرة، ما سينعكس إيجاباً بفوائد ملموسة على اقتصاد البلدين».

من جانبه، قال عبدالكريم أحمد بوجيري، رئيس مجلس إدارة بورصة البحرين رئيس مجلس إدارة شركة البحرين للمقاصة: «يسعدنا في بورصة البحرين أن نوثّق تعاوننا مع سوق أبوظبي للأوراق المالية، حيث تتنوع الشركات المدرجة في بورصة البحرين بين مختلف القطاعات موفرة فرص نمو فريدة للمستثمرين. وتساهم شراكتنا مع سوق أبوظبي للأوراق المالية في استقطاب مستثمرين جدد وإدراج شركات جديدة، كما سيدعم التعاون بين بورصة البحرين وشركة البحرين للمقاصة مع سوق أبوظبي للأوراق المالية نمو أسواق رأس المال في المنطقة، وسيعزز تنويع اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي في الوقت ذاته».

من جهته، قال سعيد حمد الظاهري، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية: «ركزت النقاشات بين سوق أبوظبي للأوراق المالية وبورصة البحرين على زيادة التكامل بين السوقين، والمضي قدماً في المبادرات المشتركة مثل الإدراج المزدوج وصناديق الاستثمار المتداولة والتداول عبر الأسواق، والتي بدورها ستعزز السيولة في كلا السوقين. وتأتي التكنولوجيا والابتكار في صميم استراتيجية النمو في سوق أبوظبي للأوراق المالية، حيث نتطلع إلى تعميق شراكتنا مع البورصات الإقليمية والعالمية الرائدة الأخرى لتحقيق نتائج مفيدة لجميع الأطراف».

وبدوره، قال الشيخ خليفة بن إبراهيم آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين، ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة البحرين للمقاصة: «يتماشى هذا التعاون الاستراتيجي مع نهج الابتكار الذي نتّبعه لتوسيع فرص الاستثمار عبر الأسواق، كما يهدف هذا التعاون إلى تطوير سلسلة من المزايا للمستثمرين، وتسهيل الوصول إلى الفرص الاستثمارية بكفاءة عالية في كلا السوقين، مع تقليل تكاليف المعاملات وتعزيز السيولة».

ويأتي الابتكار في صميم هذه الشراكة، وبما يتماشى مع جهودنا الرامية لتطوير منظومة أسواق المال في منطقة الشرق الأوسط، لذا فإننا نهدف بناءً على هذا المنطلق إلى إدراج صناديق الاستثمار المتداولة، وتمكين خدمات التسوية والإيداع المركزي«CSD» في كلا السوقين، وأتمتة أنظمة توجيه الطلبات الذكية، حيث ستمكننا هذه الشراكة من وضع علامة فارقة في مسار التعاون الإقليمي المستقبلي وتسخير القدرات بما يعود بالفائدة على جميع الأطراف.

وضمن استراتيجية النمو التي أعلن عنها سوق أبوظبي للأوراق المالية بداية العام الحالي، يعمل السوق على إقامة شراكات مع أسواق المال العالمية، وتقديم مجموعة أوسع من المنتجات والخدمات، والاستثمار في البنية التحتية الحديثة.