الجمعة - 03 ديسمبر 2021
الجمعة - 03 ديسمبر 2021
أرشيفية

أرشيفية

رسائل نصية لمنتجات وخدمات "غير مرغوبة" تقتحم هواتف المستهلكين دون اشتراك مسبق

أعرب مشتركون في خدمات الاتصالات عن "انزعاجهم" من رسائل نصية تقتحم هواتفهم دون أي اشتراك مسبق في خدمات ترويجية أو إبداء اهتمامهم بشراء منتجات تسويقية أو خدمية، إضافة إلى عدم رغبتهم في تلقي المزيد من تلك الرسائل.

وتسارع شركات ترويجية وخدمية في الوقت الحالي ومع اقتراب نهاية العام 2021 في طرح عروض تسويقية وترويجية لبيع منتجات العام الجاري من أجل استقبال الموديلات والتصميمات الجديدة للعام المقبل 2022 ما ينعكس على زيادة الرسائل الترويجية الموجهة للمشتركين في قطاع الاتصالات.

وأضاف هؤلاء إن بعض تلك الرسائل يصل إليهم في أوقات متأخرة من الليل لسلع ومنتجات وخدمات ليسوا في حاجة إليها وفي الوقت نفسه لا يستطيعون إيقاف تلك الرسائل مستقبلياً، مطالبين شركات ومزودي خدمة الاتصال بعدم تمرير تلك الرسائل إلا إذا أبدى المستهلك رغبته المسبقة في ذلك.


في غضون ذلك، أكدت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية- المسؤولة عن تنظيم قطاع الاتصالات- أنه في حال تلقي رسائل ترويجية دون الرغبة فيمكن للمستهلك استخدام آلية إيقاف استلام هذه الرسائل، كما يمكنه تقديم شكوى فيما يتعلق بالاتصالات الاقتحامية إلى مزود الخدمة وفي تلك الحالة يلتزم مزود الخدمة بإعلام المتلقي بالشكوى، وتوفير رقم مرجعي لشكواه، والتحقيق في الشكوى في فترة زمنية معقولة، إضافة إلى إبلاغ المستهلك بنتيجة الشكوى.

وتفصيلا، أكد محمد سعد مشترك في واحدة من شركات الاتصالات، أنه يتلقى رسائل نصية من مزود خدمة الاتصالات لخدمات وعروضات منتجات لا يرغب بها، مشيراً إلى أن تلك الرسائل تزايدت في الوقت الحالي بسبب حسومات تقدمها شركات ومنافذ البيع للتخلص من بضائع العام 2021.

وأوضح علي شكري، مشترك في إحدى شركات الاتصالات، إن بعض تلك الرسائل تأتي في أوقات غير مناسبة بعد التاسعة مساء لمنتجات خارج الاهتمام تماماً، لافتاً إلى أن بعض المحال التجارية أيضا تطلب من المستهلك رقم الهاتف ومن ثم تستهدفه في جميع رسائلها وعروضها.

وقالت فاطمة أحمد، إنه ينبغي على مزودي الاتصالات عدم تمرير الرسائل غير المرغوب فيها للعملاء طالما يبدوا أي رغبة في تلقي تلك الرسائل، موضحة أن بعض الرسائل لا يوجد فيها طريقة إلغاء تلقيها مرة ثانية.

من ناحيتها، حددت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية 4 اشتراطات لتمرير رسائل نصية قصيرة تسويقية للمشتركين في قطاع الاتصالات وهي الحصول على موافقة من جميع المتلقين قبل إرسال أية رسائل تسويقية، تقديم آلية إلغاء اشتراك مجانية في رسالتك، الحفاظ على سجلات الموافقة كما هو مطلوب في السياسة، وتجنب إرسال رسائل تسويقية بين الساعة التاسعة مساءاً والسابعة صباحاً بتوقيت الإمارات.

وأوضحت الهيئة أنه يمكن للمستهلك حجب الرسائل غير المرغوب فيها عن طريق إرسال "b" مع رقم أو اسم المرسل إلى 7726، ليتم حجب جميع الرسائل من نفس المصدر تلقائياً في المستقبل، مشيرة إلى أنه في حال تلقي المستهلك.

وأشارت الهيئة إلى أنه كخطوة وقائية لتجنب الرسائل التسويقية، يتوجب على المستهلك التأكد دائماً من عدم توزيع رقم هاتفه وعدم كتابته على المواقع الإلكترونية وغرف الدردشة، إضافة إلى الحرص على عند منح الموافقة على تلقي الرسائل التسويقية في حال عدم الرغبة.

وبينت الهيئة أنه في حال تلقي رسائل ترويجية دون الرغبة فيمكن للمستهلك استخدام آلية إيقاف استلام هذه الرسائل، كما يمكنه تقديم شكوى فيما يتعلق بالاتصالات الاقتحامية إلى مزود الخدمة.

وقالت الهيئة إن هناك رسائل تسويقية مشروعة وهي التي تلتزم باشتراطات الحصول على موافقة قبل إرسال الرسائل وإرسالها في الوقت المسموح (من الساعة السابعة صباحاً إلى التاسعة مساء بتوقيت الإمارات)، والمتضمنة آلية لإلغاء اشتراك مجانية وفعالة والتي تسمح للمتلقين باختيار عدم استلام أي رسائل تسويقية في المستقبل.

وذكرت الهيئة أن السياسة التنظيمية الخاصة بالاتصالات الإلكترونية غير المرغوب بها تهدف إلى الحد من إرسال الرسائل التسويقية دون موافقة المستهلك والتي تصل إلى المشترك عن طريق الرسائل النصية القصيرة للهاتف المتحرك، كما تتضمن السياسة التزامات للمرخص لهم لاتخاذ إجراءات مناسبة لمنع الاتصالات الإلكترونية الاقتحامية ولتوفير الخيار للمشتركين لتلقي هذه الرسائل التسويقية أو عدم تلقيها.

يمكن للمشتركين تقديم شكوى إلى مزود الخدمة الخاص بهم مباشرة فيما يخص الرسائل الإلكترونية الاقتحامية وفي تلك الحالة يلتزم مزود الخدمة بإعلام المتلقي بالشكوى، وتوفير رقم مرجع الشكوى، والتحقيق في الشكوى في فترة زمنية معقولة، إضافة إلى إبلاغ المستهلك بنتيجة الشكوى.