الثلاثاء - 18 يناير 2022
الثلاثاء - 18 يناير 2022

تحويل الهواتف الذكية لأجهزة دفع غير تلامسية الحل الأمثل للشركات

تأثرت حلول الدفع بجملةٍ من الاضطرابات والعوامل المتوقع ظهورها منذ فترة طويلة. فقد أدّت أزمة كوفيد-19 إلى تسريع وتيرة الاعتماد على حلول الدفع الرقمية، كما لفتت الأنظار إلى نقاط ومكامن ضعفٍ جوهرية لطالما شكّلت عائقاً أمام قبول التعامل بتلك الحلول على نطاقٍواسع. وفقاً للرئيس الإقليمي لشركة «نتورك إنترناشيونال» في الإمارات أحمد بن طراف.

وأوضح: «منذ بدء استخدام البطاقات الائتمانية رسمياً، كان قبول التعامل بحلول الدفع الرقمية يتوقف على مدى التزام التجار والجهات التجارية بالاستثمار في أجهزة ونقاط البيع لقبول المدفوعات، ما تسبب وبشكلٍ غير مقصود في ظهور عقبات أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، خاصةً التي تعاني من ضائقة مالية أو ضعف في السيولة النقدية».

وقال نعتقد أن الشركات الصغيرة ستجد نفسها مضطرة للانتقال إلى حلول الدفع الرقمية، خاصةً مع ميل شريحة أكبر من المستهلكين نحو التعاملات المالية غير التلامسية، وهو اتجاه نُرجّح استمراره بطبيعة الحال بعد أزمة كوفيد-19. ونتوقع في ضوء ذلك أن تساهم الابتكارات الجديدة، لا سيما خدمات نقاط البيع الرقمية عبر تطبيقات الأجهزة الذكية (SoftPOS)، في تغيير ملامح المشهد ضمن قطاع حلول الدفع بشكلٍ عام.

نمو متسارع وملحوظ خلال السنوات الخمس المقبلة

ترتبط خدمات نقاط البيع الرقمية (SoftPOS) مع تطبيقات برمجية تُستخدم عبر الأجهزة المحمولة والذكية، وتتيح للجهات التجارية تحويل الهواتف الذكية إلى أجهزة ونقاط بيع طرفية قادرة على قبول المدفوعات من البطاقات غير التلامسية أو محافظ خدمات الدفع عبر تقنية الاتصال قريب المدى (NFC)، والتي تشمل خدمات ApplePay وAndroid Pay وSamsungPay.

وفي هذا الإطار، قد تظهر بعض المشكلات التي تمنع التحوّل إلى حلول الدفع الرقمية. فعلى سبيل المثال، قد تتأثر إحدى الشركات الصغيرة بتلك المشكلات عند رغبتها باقتناء جهاز لخدمات نقاط البيع (POS) لقاء رسوم مقدمة تصل إلى نحو 500 دولار، أو قد تقوم إحدى الشركات بتقديم أجهزة خدمات نقاط البيع إلى جهة تجارية رغم عِلمها بأن أحجام أو عدد المعاملات لن يصل إلا قبل فترة طويلة إلى نقطة التعادل بين التكاليف والإيرادات.

ولكن الأمر يختلف كلياً بالنسبة لنموذج خدمات نقاط البيع الرقمية (SoftPOS) أو في حالة الاعتماد على تطبيق منصة الدفع الإلكترونية «إن جينيس» (N-Genius Online) التابعة لشركة «نتورك إنترناشيونال»؛ إذ سيتم حينها استخدام تكنولوجيا الاتصال قريب المدى (NFC) بهدف تحويل الهواتف الذكية العاملة بنظام Android إلى أجهزة دفع محمولة وغير تلامسية، وذلك دونما الحاجة لاستخدام أجهزة أو ملحقات إضافية.

وتتوافر خدمات تطبيق منصة «إن جينيس» (N-Genius Online) استناداً إلى رسوم عضوية شهرية بقيمة 20 درهماً دون تحديد أي فترة تقييد، ومع سداد كلفة الاشتراك بحسب الاستخدام التي تُراوح نسبتها بين 1-2.5% (بحسب القطاع)، ما يمنح الجهات التجارية التي تفتقر لحلول الدفع بديلاً أفضل وأكثر ابتكاراً لنماذج الدفع التقليدية.

وتُظهر دراسة أجرتها خلال عام 2021 شركة «جونيبر» للأبحاث، أن التعداد العالمي للهواتف الذكية المستخدمة في حلول وخدمات نقاط البيع الرقمية (SoftPOS) سيرتفع من 3.2 مليون (خلال عام 2021) إلى نحو 24 مليون هاتف بحلول عام 2026.

توسيع الحضور التجاري

وأضاف بن طراف: «نتوقع لخدمات نقاط البيع الرقمية (SoftPOS) أن تسهم في تحقيق منافع إيجابية ملحوظة للجهات التجارية ضمن جميع القطاعات التي لا تزال تتعامل بخيارات الدفع النقدية، وسيشمل ذلك بطبيعة الحال متاجر التجزئة الصغيرة ومحلات البقالة والأكشاك المؤقتة ومزوّدي خدمات المطاعم مروراً بأصحاب شاحنات الأطعمة ومقدّمي الخدمات المنزلية ووصولاً إلى مورّدي مياه الشرب المعبأة وخدمات غسيل الملابس وغيرهم الكثير».

وإلى جانب تحقيق وفورات كبيرة في التكاليف التشغيلية، ستسهم خدمات نقاط البيع الرقمية في تمكين التجار والجهات التجارية من تقديم تجارب مُحسّنة للعملاء، فضلاً عن توسيع نطاق أعمالهم التجارية بمنتهى السرعة والسهولة.

وعلى سبيل المثال، يمكن لمتاجر غسيل الملابس تمكين موظفي خدمات التوصيل من استخدام أجهزتهم الذكية العاملة بنظام Android لتحصيل المدفوعات بطريقة رقمية عند تسليم الملابس. ويضمن هذا الحل المبتكر إلغاء أي حالات ارتباك قد تنجم عن عدم توفر «أوراق مالية من الفئات الصغيرة»، إضافة إلى الحد من عبء التعامل مع النقود عبر نقاط بيع متعددة، مما يضمن بالتالي تجربة مريحة وفي غاية الأمان للشركات.

علاوةً على ذلك، تُعتبر خدمات نقاط البيع الرقمية (SoftPOS) حلاً مثالياً للشركات التجارية الصغيرة، كما أنها توفر فرصاً عديدة تتيح للجهات التجارية، وخاصة الشركات الكُبرى المختصة بالتوزيع وحلول التوصيل، توسيع نطاق حضورها عبر الاستثمار على نطاق ضيّق في المعدات. كما تسهم تلك الحلول في تحسين تجارب المتسوقين عبر إلغاء طوابير الانتظار والدفع الطويلة، وضمان إجراء المدفوعات في أي مكان ضمن المتاجر، إضافة إلى زيادة حجم المبيعات المباشرة عبر الإنترنت، والتي أصبحت من المظاهر الشائعة بوتيرة متزايدة بعد أزمة كوفيد-19.

نقاط البيع غير قادرة بعد على إلغاء التعاملات النقدية

من المُستبعد في ضوء المعطيات الحالية بأن تحل خدمات وحلول المدفوعات الرقمية يسيرة الكلفة مكان أجهزة نقاط البيع أو التعاملات النقدية التقليدية.

وتكتسب خدمات نقاط البيع الرقمية (SoftPOS) رواجاً واسعاً على مستوى السوق خاصة وأنها تسهم في تلبية احتياجات الجهات التجارية والعملاء على حد سواء، ولكنها من المرجح أن تشكّل في المرحلة الراهنة مُجرد رافد إضافي لأساليب الدفع التقليدية الأخرى.

ورغم أن «نهاية عصر التعامل بالأوراق النقدية» ما زالت بعيدة لأسباب تتعلق بسلوكيات المستهلكين والتأثيرات الثقافية، إلا أن الانتشار الواسع للهواتف الذكية في منطقتنا سيجعل من خدمات نقاط البيع الرقمية (SoftPOS) عامل دعمٍ وتمكين قوي لتحقيق الشمول المالي، والذي سيسهم في تلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية للمستهلكين.

ورغم ما سبق، يتبيّن بوضوح اليوم أن حلول المدفوعات الرقمية تشهد إقبالاً بوتيرة متسارعة ومناسبة خاصةً وسط الظروف الحالية المُرتبطة بجائحة كوفيد-19. ونعتقد أن الاستفادة بشكلٍ صحيح من خدمات نقاط البيع الرقمية (SoftPOS) وتوفر الوعي اللازم بشأنها سيضمن تحقيق الإنجاز النوعي التالي بالنسبة لحلول الدفع الرقمية على مستوى قطاع الأعمال والشركات.