الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

التراجع يلاحق الدولار الأمريكي.. وهذه الأسباب

التراجع يلاحق الدولار الأمريكي.. وهذه الأسباب

رويترز.

اختتم مؤشر الدولار الأمريكي تعاملات الجمعة الماضية على تراجع، تزامناً مع ارتفاع أسعار الذهب وسط ظهور بيانات عن التضخم الأمريكي مخيبة للآمال واستمرار تقييم مستجدات متحور كورونا «أوميكرون» بمختلف أنحاء العالم.

وبنهاية تعاملات الجمعة، هبط مؤشر عملة الدولار الأمريكي بنسبة 0.16% ليصل إلى 96.10 نقطة مقارنة بـ96.25 نقطة بنهاية تعاملات الخميس الماضي.

ومع التراجع على المستوى اليومي تراجع أيضاً الدولار على المستوى الأسبوعي بنسبة 0.01% مقارنة بإغلاق الأسبوع المنتهي في 3 ديسمبر الجاري عند مستوى 96.114 نقطة.

ويرى رئيس شركة تارجت للاستثمار، نورالدين محمد، أن مؤشر الدولار عالمياً تحرك أمام العملات الرئيسية خلال التعاملات الأسبوعية في نطاق سعري ضيق صعوداً وهبوطاً، بسبب حيرة المستثمرين بين المؤشرات الاقتصادية غير الجيدة على الاقتصاد الأمريكي.

ويوضح أن تلك المؤشرات مثل مبيعات المنازل والتي سجلت هبوطاً 1.1% ومعدلات التضخم التي ما زالت تسجل ارتفاعاً، حيث سجلت 6.8% خلال شهر نوفمبر مخالفاً التوقعات. ويشير إلى أن الحيرة لدى المستثمرين تكمن أيضاً في الاحتفاظ بالدولار كأحد أهم الأصول التي تعطي عائداً مرتفعاً نسبياً قياساً بباقي الأصول ذات معدلات المخاطرة الأعلى كالأسهم والتي وصلت إلى معدلات قياسية هذا العام خصوصاً مع اقتراب موسم إعلان نتائج الشركات.

ويرجح نورالدين محمد، في وسط تلك الأجواء استمرار الدولار في النطاق السعري الحالي أمام العملات الرئيسية حتى نهاية العام أو الإعلان عن تحريك قريب لسعر الفائدة وتقليل برنامج المحفزات الاقتصادية والتقليل من شراء الأصول (السندات).