السبت - 13 أغسطس 2022
السبت - 13 أغسطس 2022

عودة مخاوف «أوميكرون» للواجهة تدفع الذهب للانطلاق

عودة مخاوف «أوميكرون» للواجهة تدفع الذهب للانطلاق

رويترز.

عادت أسعار الذهب للصعود في نهاية تعاملات الجمعة الماضية مع تزايد معدل قلق وخوف المستثمرين بعد الكشف عن بيانات التضخم الأمريكي المخيبة للآمال والمتجاوزة للتوقعات، وصدور تعليمات حكومية جديدة بولاية نيويورك الأمريكية بشأن المتحور الجديد أوميكرون.

وعند تسوية تعاملات، الجمعة، صعد سعر العقود الآجلة للذهب تسليم شهر فبراير بنسبة 0.4% ما يعادل 6.5 دولار عند 1783.20 دولار للأوقية، وزادت العقود الفورية للمعدن الأصفر 0.41% بالغاً 1782.72 دولار للأوقية.

وعلى مستوى التعاملات الأسبوعية، تراجعت أسعار الذهب للأسبوع الرابع على التوالي بنسبة 0.04% ما يعادل 0.7 دولار، بعد ما أنهت تسوية تعاملات الجمعة الماضية الموافق 3 ديسمبر الماضي عند مستوى 1,783.90 دولار للأوقية.

ويقول رئيس قسم أبحاث السوق لدى «سبائك مصر»، طاهر مرسي، إن من أهم المؤثرات على أسعار الذهب خلال الأسبوع هي بيانات سوق العمل الأمريكية التي أظهرت تراجعاً أسبوعياً بالمطالبات الأولية لإعانة البطالة إلى 184 ألف طلب، مقابل 227 ألفاً للأسبوع المنتهي في 26 نوفمبر 2021 وهو أفضل أداء لها خلا نصف قرن.

ويوضح أن طلبات إعانة البطالة المستمرة شهدت تحسناً أيضاً، حيث تراجعت إلى 1.992 مليون في نوفمبر الماضي، مقابل 1.954 مليوناً في أكتوبر من ذات العام وهي البيانات التي أدت حين صدروها لتراجع أسعار الذهب بمجرد ملامسة مستوى 1790 دولاراً للأوقية، لتهبط مستقرة أسفلها حتى نهاية الأسبوع.

ويرى أن تلك البيانات عززت من التوقعات بقرب رفع الفائدة، وتسريع وتيرة التشديد الكمي مع تحسن بيانات سوق العمل بهذه الوتيرة الكبيرة.

ويبين أن بيانات التضخم تعصف بمكاسب سوق العمل الجمعة وبالتالي عززت من قوة الذهب، حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 0.8% خلال نوفمبر، فيما كانت التوقعات عند 0.7%.

وارتفع مؤشر التضخم في أسعار المستهلكين على أساس سنوي إلى 6.8% في نوفمبر، وهو المستوى الأعلى منذ يونيو 1982. وهو ما دفع الذهب لتعويض الكثير من خسائره بالأسبوع الرابع على التوالي.

وما عزز من صعود الذهب في نهاية الأسبوع الماضي هو إعلان حاكمة نيويورك «كاثي هوشول» فرض ارتداء أقنعة الوجه في جميع الأماكن العامة في الولاية اعتباراً من الاثنين المقبل، لتجنب ارتفاع الإصابات مع بدء موسم الأعياد، وذلك بعد يوم واحد من تسجيل ما لا يقل عن 20 إصابة بمتحور «أوميكرون».

أسبوع صعب جديد

تترقب الأسواق العالمية صدور بيان اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الأمريكية، يوم الأربعاء القادم، وهو الحدث الأهم الذي تترقبه الأسواق، حيث سيصدر بيان أسعار الفائدة، والتوقعات الاقتصادية للجنة، مع مؤتمر صحفي.

ومن المؤكد أن البيان سيرسم صورة السياسة النقدية التي سيتم اتباعها الفترة المقبلة، وتصور اللجنة للوضع الاقتصادي، وتصويتها على أسعار الفائدة، وتوقعاتها لاتجاهات السياسة النقدية المستقبلية.

وهو ما يؤثر بشكل مباشر على توجهات الاستثمار، واتجاهات السيولة في الأسواق عموماً. وسيكون الدولار والذهب أهم المتأثرين بنتائج هذا الاجتماع وما يعقبه من مؤتمر صحفي.

وتوقع طاهر مرسي، ألا يحتوي البيان على تغييرات عميقة في السياسة، وذلك للحفاظ على هدوء، واستقرار أسواق المال الأمريكية، الأمر الذي دائماً ما يؤكده صانعو السياسة النقدية على الدوام.