الاثنين - 16 مايو 2022
Header Logo
الاثنين - 16 مايو 2022

ميلانيا ترامب تطلق منصتها الخاصة بتكنولوجيا «إن إف تي»

ميلانيا ترامب تطلق منصتها الخاصة بتكنولوجيا «إن إف تي»

أطلقت السيدة الأمريكية الأولى السابقة ميلانيا ترامب الخميس منصتها للرموز غير القابلة للاستبدال (إن إف تي) الخاصة بها، وهي أحدث شخصية عامة تدخل هذا المجال.

والرمز غير القابل للاستبدال هو منتج رقمي قد يكون رسماً أو رسوماً متحركة أو مقطوعة موسيقية أو صورة أو فيديو مع شهادة أصالة تم إنشاؤها بواسطة تقنية سلسلة الكتل (بلوك تشاين).

وسيستخدم جزء من عائدات المجموعة الخاصة بميلانيا ترامب لمساعدة أطفال يعيشون في عائلات حاضنة.



وقالت ترامب في بيان «أعلن بكل فخر مساعيَّ الجديدة في تقنية +إن إف تي+ التي تجسد شغفي بالفنون والتي ستدعم التزامي المستمر تجاه الأطفال من خلال مبادرة +بي بيست+».


وأوضحت «من خلال هذه المنصة الجديدة القائمة على التكنولوجيا، سنزود الأطفال مهارات علوم الكمبيوتر بما في ذلك البرمجة وتطوير البرامج، بهدف تحقيق الازدهار بعد خروجهم من المجتمع الراعي لهم».

وأول عمل بتقنية «إن إف تي» سيكون لوحة مائية للفنان الفرنسي مارك-أنطوان كولون تحمل عنوان «ميلانياز فيجن» وستتاح للشراء حتى نهاية العام بسعر 1 سول، العملة المشفرة الخاصة ببروتوكول سولانا العاملة بتقنية سلسلة الكتل (نحو 150 دولاراً).

ستشغّل منصة «ميلانيا ترامب إن تي إف» على سولانا وستقبل المدفوعات بالعملة المشفرة سول وبطاقات الائتمان.

وكان «إن إف تي» («نان فانجيبل توكنز») مجهولاً بصورة شبه كاملة قبل عام، وهو أسلوب تشفير عبر الرموز غير القابلة للاستبدال، يتيح منح شهادة قائمة على «بلوك تشين»، تثبت أصالة أي منتج رقمي.

وباتت الوثائق الرقمية الموثقة بتكنولوجيا «إن إف تي» محركاً رئيسياً للمزادات الفنية في الأشهر الأخيرة، ويصل سعرها في المزادات إلى ملايين الدولارات، منذ السعر القياسي الذي حققه الفنان الأمريكي بيبل لعمل رقمي بهذه التكنولوجيا وبلغ 69,3 مليون دولار خلال مزاد لدار «كريستيز» في مارس.