الاثنين - 17 يناير 2022
الاثنين - 17 يناير 2022
No Image Info

سوق أبوظبي يتصدر المنطقة في نمو قيم التداولات خلال 2021 بزيادة 5 أضعاف

ارتفعت أنشطة التداول في دول مجلس التعاون الخليجي للعام الثالث على التوالي لتصل قيمة التداولات إلى 789.7 مليار دولار، بنمو بلغت نسبته 19.7% مقابل 659.8 مليار دولار في عام 2020، وكان هذا أعلى مستوى تشهده أنشطة التداول في المنطقة منذ عام 2014.

وأشار تقرير صادر عن بحوث كامكو إلى تسجيل أبوظبي أكبر زيادة في أنشطة التداول بنحو خمسة أضعاف في قيمة التداولات، والتي ارتفعت من 19.3 مليار دولار في عام 2020 إلى 96.22 مليار دولار في عام 2021 ما نتج عنه زيادة حصتها إلى 12.2% مقابل 2.9 % في عام 2020. بينما انخفضت حصة السعودية من 84.3 % في 2020 أو ما يعادل 556.4 مليار دولار أمريكي إلى 75.5 % أو ما يعادل قيمته 596.3 مليار دولار في 2021.

وخلال 2021 سجل مؤشر سوق أبوظبي أفضل أداءٍ للمؤشرات الرئيسية على مستوى العالم بنمو بلغت نسبته 68.2 % وهي المكاسب الأعلى منذ 15 عاماً وجاءت بعد شهور متتالية من الأداء الإيجابي.

وأنهى المؤشر تداولات العام عند مستوى 8488.36 نقطة بعد أن لامس أعلى مستوياته القياسية بإغلاقه عند مستوى 8999.32 نقطة في 6 ديسمبر 2021.

وأشار التقرير إلى ارتفاع إجمالي القيمة السوقية للشركات المدرجة في البورصة بأكثر من الضعف وصولاً إلى 1.6 تريليون درهم (431.9 مليار دولار ) مدفوعاً بصفة رئيسية بإدراج الشركات الجديدة خلال العام.

وأظهر الأداء القطاعي لسوق أبوظبي للأوراق المالية تسجيل كل المؤشرات القطاعية لمكاسب واسعة النطاق، إذ سجل مؤشر قطاع الاستثمار والخدمات المالية أكبر مكاسب سنوية بنسبة 250.2 % ليصل إلى 10747.03 نقطة بدعم رئيسي من المكاسب التي أعقبت إدراج سهم شركة ألفا ظبي القابضة ضمن القطاع.

وكان مؤشر القطاع الصناعي ثاني أفضل مؤشر أداءً لهذا العام، إذ ارتفع بنسبة 125 % لينهي تداولات العام عند مستوى 3721.4 نقطة مدفوعاً بالأداء الإيجابي لسهم إسمنت رأس الخيمة للاستثمار الذي شهد ارتفاع سعر سهمه عدة أضعاف خلال العام.

كما أضاف ارتفاع سعر سهم فرتيجلوب بنسبة 38% بعد إدراجه إلى مكاسب القطاع هذا العام.

وجاء مؤشر قطاع الاتصالات في المركز الثالث كأفضل القطاعات أداءً خلال العام، بدعم رئيسي من المكاسب التي سجلها سهم مجموعة اتصالات بنسبة 87.6 % وإضافة شركة المياه للاتصالات الفضائية إلى مكونات القطاع.

وسجل مؤشر قطاع التأمين أقل مكاسب خلال العام بنمو بلغت نسبته 1.5 % مقارنة بمكاسب بنسبة 15.2% في عام 2020.

وبعد أن كان مؤشر سوق دبي المالي أحد أسوأ المؤشرات الرئيسية أداءً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي خلال عام 2020، سجل المؤشر مكاسب قوية في عام 2021؛ ما دفعه لاحتلال المركز الثالث كأفضل الأسواق الخليجية أداءً في عام 2021 بعد سوق تداول وسوق أبوظبي للأوراق المالية.

ولامس مؤشر سوق دبي أعلى مستوياته المسجلة في أربع سنوات بتاريخ 16 نوفمبر 2021 لكنه تراجع بنهاية العام ليغلق عند مستوى 3195.9 نقطة بمكاسب سنوية بنسبة 28.2 %، والذي يعد أعلى المكاسب التي يشهدها منذ عام 2013.

كما شهد مكاسب على أساس ربع سنوي حيث ارتفع بنسبة 12% في الربع الأخير من العام الحالي. وارتفعت القيمة السوقية للأسهم المدرجة في البورصة بنسبة 20.6%، وأنهت تداولات عام 2021 عند مستوى 407 مليارات درهم إماراتي (110.9 مليار دولار أمريكي).

أما من حيث الأداء القطاعي، فقد شهدت 6 من أصل 9 مؤشرات قطاعية مكاسب خلال عام 2021 بما في ذلك عدد من القطاعات الرئيسية مثل مؤشرات قطاعات البنوك، والاتصالات والخدمات المالية والاستثمارية.

وسجل مؤشر قطاع الخدمات المالية والاستثمارية أعلى معدل مكاسب سنوية على مستوى المؤشرات القطاعية بنمو بلغت نسبته 69.6 % على أساس سنوي ليصل إلى 4016.5 نقطة مدفوعاً بشكل أساسي بارتفاع سعر سهم سوق دبي المالي وتسجيله مكاسب تخطت أكثر من 3 أضعاف خلال العام.

وشهد مؤشر قطاع العقارات والإنشاءات الهندسية ثاني أعلى معدل نمو سنوي بنسبة 36.9% لينهي تداولات العام عند مستوى 4651.2 نقطة.

وساهم ارتفاع سهمي شركة ديار للتطوير وشركة إعمار للتطوير بنسبة 72.6% و 58.9% على التوالي في تعزيز مكاسب القطاع في عام 2021.

واحتل مؤشر قطاع البنوك المركز الثالث بنمو بلغت نسبته 25.3 %.