الخميس - 20 يناير 2022
الخميس - 20 يناير 2022
No Image Info

الأسهم الإماراتية تجتذب سيولة بـ8.13 مليار درهم في الأسبوع الأول من 2022

تباين أداء مؤشرات أسواق المال المحلية في الأسبوع الأول من العام ليتراجع سوق أبوظبي دون 8400 نقطة مقابل ارتفاع سوق دبي أعلى 3200 نقطة، بالتزامن مع حفاظ أسهم العقار في كلا السوقين على الارتفاع.

وخلال الأسبوع الماضي اقتنصت الأسهم الإماراتية سيولة نحو 8.13 مليار درهم، متركزة في سوق أبوظبي، وموزعة بين 6.64 مليار درهم في سوق أبوظبي و1.49 مليار درهم في سوق دبي.

وفي الأسبوع الأول من العام اقتنص الأجانب فرصة للشراء بصافي 308.56 مليون درهم في كلا السوقين.

وجاء أداء الأسواق المحلية بالأسبوع الأول بالتزامن مع ارتفاع مخاوف انتشار أوميكرون، والخوف من تسريع وتيرة زيادة أسعار الفائدة ووقعها على أسعار النفط.

عوامل خارجية مؤثرة

وقال نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفست»، رائد دياب، إن أداء الأسواق الإماراتية اختلط وذلك مع تفشي المتحور أوميكرون بشكل أكبر في العالم وفي المنطقة، مشيراً إلى أنه على الرغم من أن الحكومات أصبحت أكثر جاهزية للتعامل مع تلك الأزمات، فإن المخاوف سيطرت بعض الشيء على شعور المستثمرين لما قد يترتب على ذلك من تداعيات على النمو الاقتصادي العالمي.

وأشار دياب إلى أنه كان لمحضر اللجنة الفيدرالية الأمريكية، التي أشارت إلى أن هناك حاجة لتسريع زيادات الفائدة وتقليص حيازتها للأصول وذلك لتهدئة التضخم، التأثير على المناخ العام عالمياً ومحلياً.

ونوه دياب بأن الأسواق العالمية شهدت تذبذبات مع ميول إلى البيع على وقع التوقعات بارتفاع أسعار الفائدة، فيما استقرت أسعار النفط بعد قرار الأوبك+ المضي بخططها لزيادة الإنتاج الشهر المقبل، الأمر الذي اعتبره المستثمرون أنه إشارة على ارتفاع الطلب في الفترة القادمة على الرغم من انتشار المتحور أوميكرون بشكل كبير.

من ناحية أخرى، وفيما يتعلق بأساسيات السوق، أكد دياب أنه لا يوجد في الوقت الراهن ما يشير إلى انعكاس الشعور الإيجابي الذي كان سائداً في عام 2021، لكن يبدو أن هناك هدوءاً على ضوء ارتفاع عدد الإصابات وانتظار الإفصاحات عن النتائج المالية للشركات المدرجة عن عام 2021.

سوق أبوظبي للأوراق المالية

وخلال الأسبوع الماضي تراجع مؤشر أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1.28% عند مستوى 8379 نقطة.

وجاء أداء السوق بالتزامن مع ارتفاع سهم العالمية القابضة هامشياً بنسبة 0.07%، بينما ارتفع الدار العقارية بنسبة 4.51%، وكذلك ارتفع رأس الخيمة العقارية بنسبة 1.04%.

وفي المقابل تراجع أبوظبي الأول بنسبة 1.59%، وانخفض مجموعة اتصالات بنحو 2.97%، كما هبط ألفا ظبي بنسبة 5.49%، بينما تراجع مجموعة ملتيبلاي بنسبة 2.17 %.

وخلال الأسبوع انخفض سهم أدنوك للتوزيع بنسبة 1.87%، كما تراجع دانة غاز بنسبة 1.89%، وكذلك هبط طاقة بنحو 2.27%.

وتصدر العالمية القابضة الأسهم من حيث قيمة التداول مستقطباً نحو 1.59 مليار درهم، يليه سهم الدار العقارية بقيمة تداول 1.4 مليار درهم، ثم أبوظبي الأول بقيمة 1.31 مليار درهم.

وبلغت قيمة التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية 6.64 مليار درهم بحجم تداول 1.03 مليار سهم.

وسجلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنهاية الأسبوع الماضي 1.5989 تريليون درهم، مقابل قيمة بلغت 1.6263 تريليون درهم في نهاية الأسبوع السابق له.

سوق دبي المالي

وخلال الأسبوع الماضي ارتفع مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 0.74% عند مستوى 3219 نقطة.

وجاء أداء سوق دبي المالي بالتزامن مع ارتفاع مؤشري البنوك والعقارات بنسبة 0.86% و1.46% على التوالي، بينما تراجع مؤشر الاستثمار والخدمات المالية بنسبة 0.07%، كما هبط مؤشر النقل بنسبة 0.41%.

وبلغت قيمة التداول في سوق دبي المالي نحو 1.49 مليار درهم.

وسجلت القيمة السوقية لإجمالي سوق دبي المالي بنهاية الأسبوع الماضي نحو 411.780 مليار درهم مقابل قيمة بلغت 411.468 مليار درهم في الأسبوع السابق له.

وجاء أداء مؤشر العقار مع ارتفاع كل من إعمار العقارية بنسبة 1.64%، بينما صعد إعمار للتطوير بنسبة 0.69%، كما تراجع الاتحاد العقارية بنسبة 0.96%، فيما هبط ديار للتطوير بنسبة 2.47%.

وجاء أداء مؤشر الاستثمار مع تراجع سهم سوق دبي المالي بنسبة 7.04%، بينما صعد دبي للاستثمار بنسبة 4.66%.

وخلال الأسبوع الماضي ارتفع دبي الإسلامي بنسبة 2.04%، وارتفع دبي التجاري بنسبة 8.05%، بينما تراجع الإمارات دبي الوطني بنسبة 1.11%، وصعد جي إف إتش 8.40%.

المستثمرون الأجانب

واقتنص المستثمرون الأجانب فرصة للشراء في أسواق المال المحلية خلال الأسبوع الماضي بصاف شرائي بلغ 308.56 مليون درهم.

وفي سوق أبوظبي اتجه المستثمرون الأجانب للشراء بصافي 213.86 مليون درهم، وإجمالي تداول بلغ 2.11 مليار درهم بما يعادل 15.94% من إجمالي تداولات السوق.

وفي المقابل اتجه الإماراتيون للبيع بصافي 140.53 مليون درهم بإجمالي تداولات بلغت 10.71 مليار درهم.

كما اتجه العرب للشراء بصافي 3.08 مليون درهم، بينما اتجه الخليجيون للبيع بصافي 76.42 مليون درهم.

وكذلك اتجه الأجانب للشراء في سوق دبي بصافي بلغ 94.7 مليون درهم، حيث بلغ إجمالي الأسهم المشتراة نحو 362.983 مليون درهم فيما بلغ إجمالي الأسهم المبيعة 268.278 مليون درهم.

كما اتجه الإماراتيون للبيع بصافي 58.25 مليون درهم، واتجه العرب والخليجيون للتسيل بصافي 5.13 مليون درهم و31.31 مليون درهم على التوالي.