الاثنين - 24 يناير 2022
الاثنين - 24 يناير 2022
No Image Info

«فولكس فاجن» تتوقع أن تخف حدة التضخم واستمرار أزمة أشباه الموصلات

تتوقع مجموعة فولكس فاجن الألمانية إحدى أكبر شركات صناعة السيارات في العالم، أن تخف حدة تضخم الأسعار في وقت لاحق من هذا العام، لكنها رجحت أنه لن يكون هناك تحسن كبير في نقص أشباه الموصلات العالمي خلال الفترة ذاتها وهو الأمر الذي دفع العديد من صانعي السيارات إلى خفض الإنتاج أثناء محاولتهم العثور عليها رقائق.

وتأتي التوقعات في الوقت الذي تكثف فيه صناعة السيارات إنتاج السيارات الكهربائية التي تتطلب مواد خام ومجموعة من أشباه الموصلات للتحكم في الأنظمة الأساسية للسيارة ومكونات المعلومات والترفيه وربطها بالإنترنت.

وأدى النقص في الرقائق الإلكترونية إلى جعل العديد من شركات صناعة السيارات غير قادرة على تلبية طلب المستهلكين على السيارات الجديدة، ما حد من قدرتها على النمو ورفع أسعار السيارات الجديدة والمستعملة.



وقال أرنو أنتليتز، كبير الإداريين الماليين لشركة فولكس فاجن، لصحيفة وول ستريت جورنال إن الشركة محصنة جيداً ضد التضخم. ارتفعت أسعار العديد من المواد الخام والأجزاء التي يحتاج إليها صانعو السيارات بشكل كبير العام الماضي، وكذلك أسعار السيارات.

قال أنتليتز إن فولكس فاجن خففت من تأثير زيادة أسعار المواد الخام والمكونات من خلال الخفض الصارم للتكلفة، متوقعا انخفاض معدل التضخم في وقت لاحق من هذا العام. وأضاف أن الشركة ستواصل معاناتها من شح المعروض من الرقائق على مدى العام.

وقال: «لا نرى ضغطاً كبيراً على الأجور». «في الوقت الحالي، سيكون التضخم المرتفع الذي نراه مؤقتاً. وتابع: "ستعتمد القدرة على النمو في عام 2022 على القدرة على الحصول على المزيد من الرقائق".

وأشار إلى أنه استجابةً لارتفاع التكاليف والطلب على السيارات الجديدة التي تفوق العرض، رفع صانعو السيارات والتجار أسعار السيارات الجديدة والمستعملة وقدموا خصومات أقل وحوافز نقدية لجذب المشترين.

وقال أرنو أنتليتز إن ارتفاع أسعار السيارات قد عزز أرباح شركات صناعة السيارات ويمكن أن يكون ميزة موجودة لتبقى حتى بعد انتهاء النقص في الرقائق وتراجع التضخم.

قال أنتليتز، الذي أصبح المدير المالي لشركة فولكس فاجن العام الماضي، إن هناك نقصاً هيكلياً في المعروض من الرقائق والذي من المرجح أن يستمر طوال العام، على الرغم من جهود الشركة لإعطاء الأولوية للرقائق لمركباتها الأكثر ربحية وتطوير علاقات مباشرة مع الرقائق. الشركات المصنعة أسفل سلسلة التوريد.

قال أنتليتز: «يمكننا العودة إلى المستويات التي رأيناها في عام 2019 في عام 2023». «نحن نبذل جهوداً مماثلة مثل تسلا، لكن نطاق طرازنا أعلى بكثير وأكثر تعقيداً».

في ديسمبر 2020، كانت فولكس فاجن واحدة من أوائل الشركات المصنعة الرئيسية التي خفضت الإنتاج بسبب نقص الرقائق، في بداية نقص الإمدادات العالمية التي تركت العديد من الشركات المصنعة تكافح لتلبية الطلب مع تعافي الأسواق من الموجة الأولى من عمليات الإغلاق الوبائي.